الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

الكشف عن تقرير سري يدعو اليابان إلى تطوير قدرتها النووية لتتفوق على الصين

Japan to probe claims it sought nuclear arms in 1960s

Tokyo: Japan is to investigate a report that it considered arming itself with nuclear weapons in the late 1960s despite its pacifist vow to shun them, a senior government official said Monday.
Public broadcaster NHK reported that Japan secretly considered going nuclear and sought advice from what was then West Germany in meetings with foreign ministry officials in February 1969 in the Japanese resort of Hakone.
The report cited confidential West German foreign ministry documents.
Japanese Foreign Minister Seiji Maehara has ordered his ministry to investigate the report, State Secretary for Foreign Affairs Takeaki Matsumoto told a news conference.
Chief Cabinet Secretary Yoshito Sengoku, the top government spokesman, said details of the allegation needed to be clarified, including which "chain of command" was responsible for such talks.
Japan, the only nation to be attacked with nuclear weapons, was hit with two atomic bombs by the United States in the closing days of World War II.
It has maintained its policy against the possession, production and presence of nuclear weapons in its territory since 1967.
The non-nuclear principles were first declared by then-prime minister Eisaku Sato in 1967 and a resolution to abide by them was adopted in parliament in 1971.
In the secret talks, the Japanese side said it had sufficient technology to produce nuclear weapons to guard itself against the nuclearisation of the region after China conducted a nuclear test in 1964, NHK reported.
But Germany, divided after World War II, responded that it would be difficult to cooperate with any Japanese nuclear ambitions.

كشف النقاب عن تقرير سري حول السياسة النووية اليابانية يعود تاريخه إلى 1964 بعيد التجربة النووية الصينية الأولى.
وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK أن التقرير يقول إن على اليابان تعزيز قدراتها النووية إلى درجة تمكنها من تصنيع أسلحة نووية متى أرادت.
وأوضحت أن التقرير السري كتب بتفويض من مكتب رئاسة الوزراء على يد لجنة من الخبراء.
ويقول التقرير أن حيازة الصين أسلحة نووية سيكون له تأثير سياسي ونفسي كبير على اليابان. لذلك يدعو اليابان إلى التركيز على تطوير التقنيات النووية وتقنيات الصواريخ بحيث تصبح قدرتها على التسلح النووي أكبر من القدرة الصينية.
وأشار التقرير أيضاً إلى أنه من الضروري أن تعلن اليابان على المستويين الداخلي والخارجي أنها اختارت عن قصد عدم امتلاك أسلحة نووية حتى وإن كان لديها القدرة على إنتاجها. ويعتبر أن هذا الأمر من شأنه تعزيز الموقف الياباني أمام المجتمع الدولي.
يشار إلى أن الحكومة اليابانية واصلت دراسة كيفية إنتاج أسلحة نووية وما هو التأثير الذي سيتركه قرار بدئها بإنتاج هذا النوع من الأسلحة. ولكن عام 1968 أعلنت اليابان مبادءها غير النووية الثلاثة وهي: عدم امتلاك الأسلحة النووية وعدم إنتاجها وعدم السماح بدخولها إلى البلاد.