السبت، 23 أكتوبر، 2010

كاسترو يحذر من حرب نووية عالمية اذا هاجمت الولايات المتحدة وإسرائيل إيران



حذر الزعيم الكوبي فيديل كاسترو من نزاع نووي عالمي في حال هاجمت الولايات المتحدة وإسرائيل إيران، مشيراً إلى أن استخدام الأسلحة النووية في أي حرب جديدة سيدمر البشرية.
ونشر موقع "كوبا ديبايت" الكوبي في 21 تشرين الأول/ أكتوبر شريطاً مسجلاً لكاسترو في 15 تشرين الأول/ أكتوبر يقول فيه أن "استخدام السلاح النووي في حرب جديدة يعني نهاية البشرية. وهذا أمر توقعه العالم ألبرت أينشتاين الذي كان قادراً على قياس قدرتها التدميرية على التسبب بحرارة بملايين الدرجات من شأنها أن تبخّر كل شيء".
وأضاف "اليوم هناك خطر وشيك من حرب باستخدام هذا النوع من السلاح ولا أشك أبداً بأن هجوماً أميركياً وإسرائيلياً على إيران سيقود بشكل حتمي إلى نزاع نووي عالمي".
وقال أنه في أي حرب نووية سيكون "الضرر الجانبي" حياة البشرية جمعاء.
ودعا جميع الحكومات في العالم الى الالتزام بواجباتها باحترام الحق في الحياة لجميع الأمم ولجميع شعوب الأرض.
كما اعتبر أن من واجب الشعوب مطالبة زعمائهم السياسيين بحماية حقهم في الحياة، محذراً من اللامبالاة بهذا الحق.
وختم بالقول "فلنتحلّ بالجرأة في المطالبة بالقضاء على كل الأسلحة النووية أو التقليدية وكل ما يستخدم لشن حرب