الثلاثاء، 19 أكتوبر، 2010

مصر تعلن انتهاء البنية الأساسية لأكبر مجمع صناعى عسكرى في الشرق الأوسط وأفريقيا

تعلن انتهاء البنية الأساسية لأكبر

القاهرة - أكد الدكتور سيد مشعل وزير الدولة للانتاج الحربى انتهاء العمل فى البنية الأساسية لأكبر مجمع للصناعات الحربية فى مصر وافريقيا والشرق الأوسط على مساحة 9 آلاف فدان بصحراء بلبيس ضمن نطاق محافظتى الشرقية والغربية وذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس حسنى مبارك بنقل مصانع الانتاج الحربى من مدينتى القاهرة والاسكندرية خاصة المصانع التى تنتج الذخائر والمقذوفات بعد امتداد العمران بعد أن أصبحت تلك المصانع داخل الكتلة السكنية.

وقال مشعل فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط إنه تم الانتهاء من انشاء محطات المياه والكهرباء والغاز الطبيعى الخاصة بالمجمع بالتعاون مع وزارات الكهرباء والبترول والموارد المائية، وبحيث لا يعتمد نهائيا على الخدمات المقدمة للتجمعات السكنية أو الصناعية القائمة حاليا.

وأضاف أنه سيتم خلال احتفالات هذا العام بعيد الانتاج الحربى افتتاح المرحلة الأولى لهذه المدينة التى شملت البنية الأساسية ، موضحا أنه سيتم فى البداية نقل المصانع الموجودة بمناطق المعادى وشبرا والاسكندرية.

وأوضح أنه تم وضع الضوابط اللازمة بحيث لاتزحف الكثافة السكانية على المجمع الجديد موضحا أن مصنعى 52 و 54 الحربيين كانا بعيدين جدا عن الكتلة السكانية وفى الصحراء، وأنه بعد مرور أكثر من خمسين عاما أصبحت الكثافة السكانية تعوقهما عن الانتاج وتشكل خطورة على السكان

وقال مشعل إن المشروع بدأ منذ ثلاث سنوات وباقى له عامان موضحا أنه يتم حاليا التعاقد على الخطوط الانتاجية بتقنيات القرن الحادى والعشرين، حيث تم التعاقد على كافة المعدات من العديد من الدول من مختلف المدارس الشرقية والغربية من أوربا والولايات المتحدة وآسيا اضافة الى مايمكن تطويره ونقله من المصانع الحالية من خطوط انتاج.

وأضاف ان محطة المياه الخاصة بالمشروع تبلغ طاقتها 36 ألف متر مكعب / يوم بالاعتماد على ترعة الاسماعيلية ويخصص انتاجها للشرب والرى وتخضير المنطقة وغيرها من الاغراض الصناعية، وأوضح فى هذا المجال أن الانتاج الحربى لن يعتمد على مياه السلام أو النهضة .

وأشاد بشركة المقاولون العرب عملاق وثروة مصر، التى يجب المحافظة عليها لعطائها المتميز موضحا أن حجم التعاقدات بينها وبين الانتاج الحربى فى مجال البنية الاساسية من طرق ومبانى وغيرها وصل الى نصف مليار جنيه.

وأضاف " لدينا خطط تمتد حتى عام 2022 للاستمرار فى تطوير القطاع الحربى وملاحقة التطور العالمى واستنباط أسلحة جديدة واعداد الكوادر القادرة على ذلك لصالح القوات المسلحة"