السبت، 30 أكتوبر، 2010

بالتعاون مع واشنطن اليابان تختبر درعا صاروخيا

http://www.lojainiat.com/attach/files/2010/10/1_767447_1_34_b.jpg


بالتعاون مع واشنطن أعلنت وزارة الدفاع اليابانية نجاح اختبار أولي لدرع صاروخي بالتعاون مع الولايات المتحدة، في إشارة عملية إلى المخاوف الأميركية من تزايد القوة العسكرية للصين التي يفترض أن يلتقي رئيسها برئيس الحكومة اليابانية على هامش قمة إقليمية.

فقد أكد بيان صدر اليوم الجمعة في طوكيو عن هيئة الدفاع الصاروخي الأميركية ووزارة الدفاع اليابانية أن مدمرة يابانية أطلقت اليوم بنجاح صاروخا اعتراضيا لمواجهة هجوم مفترض من صاروخ نووي عابر للقارات قبالة جزر هاواي.

وبحسب البيان أطلق الهدف من قاعدة بحرية أميركية في هاواي ورصدت المدمرة اليابانية كريشيما المزودة بأنظمة الرادار إيجيس- الهدف واعترضته بصاروخ "أس.أم3" ودمرته.

وتأتي هذه التجارب التي نجحت ثلاث منها حتى الآن، في إطار المشروع الأميركي الياباني المشترك لإقامة درع صاروخي مخصص لمواجهة التهديدات المحتملة من قبل كوريا الشمالية التي اختبرت عام 1998 صاروخا سقط قرب الجزر اليابانية، ومن الصين التي أعربت طوكيو وواشنطن من مخاوفهما من تنامي قوتها العسكرية.

وجاءت التجربة الأخيرة بعد ساعات على لقاء جمع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بنظيرها الياباني سيجي مايهارا في هاواي، ضمن جولة لها في منطقة آسيا والحوض الباسيفيكي تستغرق أسبوعين.

وأكد الوزيران في هذا اللقاء على قوة التحالف الأمني الياباني الأميركي المشترك في وجه تنامي القوة العسكرية الصينية والعمل على تنويع مصادرهما من المعادن النادرة التي تهيمن عليها الصين.

وينتظر أن يلتقي اليوم الجمعة رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان بنظيره الصيني وين جياباو في فيتنام هلى هامش قمة دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان)، في مسعى لوقف التدهور الحاصل في العلاقات الثنائية منذ احتجاز خفر السواحل الياباني مركب صيد صينيا، وتطور النزاع القائم على بعض الجزر غير المأهولة في بحر الصين الشرقي.