الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

روسيا تحذر من إمتلاك المجموعات "الإرهابية" الدولية لاسلحة الدمار الشامل

روسيا تحذر من إمتلاك المجموعات "الإرهابية" الدولية لاسلحة الدمار الشامل 

 
قال سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف إن المجموعات "الإرهابية" الدولية تسعى لامتلاك أسلحة الدمار الشامل، مبدياً الاستعداد للتعاون مع جميع الدول والمنظمات بهدف تعزيز السلام والاستقرار.

ونقلت وسائل إعلام روسية، في 5 تشرين الأول/ أكتوبر، عن باتروشيف قوله في الاجتماع الدولي لمسؤولي الأمن في روسيا، "من خصوصيات الإرهاب العالمي مساعيه لامتلاك أسلحة الدمار الشامل".

وحذّر من طمع "الإرهابيين" بالتوغل إلى المشاريع والتكنولوجيات المتعلقة بالسلاحين الكيميائي والبيولوجي، والمواد الاشعاعية والسامة والوصفات البيولوجية.

وأوضح أن "الإرهابيين" في العالم أجمع يستعينون بأموال ناتجة عن مصادر غير شرعية، بما في ذلك تهريب المخدرات، مضيفاً أن "المنظمات الإرهابية الحديثة أممية من حيث قوامها، وهي تستخدم إيديولوجية وطرقاً واحدة، ولديها فروع في شتى أنحاء العالم".
تعريف القنبله القذره

القنبلة القذرة Dirty bomb

وهي قنبلة مشحونة بالإشعاعات وبسيطة التكوين وغير مكلفة ماليًا، وتهدف إلى إثارة الفزع وإلحاق أضرار وخسائر اقتصادية واسعة قد تصل إلى آلاف المليارات من الدولارات بدون إحداث خسائر بشرية كبرى، وإن كان العلماء يؤكدون أن التعرض للقذرة يعني الموت أو الإصابة بالسرطان وغيره من أمراض الإشعاع الخطيرة. فهى عبارة عن مواد مشعة تعبأ حول مادة متفجرة تقليدية وتنتشر بقوة الانفجار، والمواد المشعة التي يمكن استخدامها في صنع مثل هذه القنبلة متوفرة في الحياة اليومية في أنحاء العالم سواء في المستشفيات أو المصانع، وتختلف القنبلة القذرة عن القنبلة النووية في عدم حدوث عملية انشطار نووي، وحتى إذا لم يكن للقنبلة القذرة تأثير مدمر مماثل لما تحدثه قنبلة نووية يكفي أن نتخيل سحابة مشعة في محطة للمترو بإحدى المدن.. سيكون أثرها مدمرا، وعلى مدى سنوات طويلة سوف ترتفع معدلات الإصابة بالسرطان.
وتتكون القنبلة القذرة من مادة مشعة وعادة ما تكون نظير السيزيوم Cs-137 ومن مادة متفجرة تقليدية. وتدخل في نطاق الأسلحة غير التقليدية
تكمن خطورة القنبلة القذرة بالاثر الاشعاعي الضار فهي من الناحية التفجيرية مثلها مثل اي قنبلة عادية من حيث قوة الانفجار ولكن عند حدوث الانفجار تنتشر المادة المشعة والتي تقوم بتلويث البيئة المحيطة والحاق الضرر بالاشخاص الذين يستنتشقون المادة المشعة.
من مميزات نظير السيزيوم عمر النصف الطويل نسبيا والبالغ 30 سنة وعمر النصف هو الزمن اللازم لاضمحلال كمية النشاط الاشعاعي إلى النصف. يعني يبقى التلوث لسنوات طويلة إذا لم يتم ازالة من قبل الدولة وطبعا ازالته تكلف مبالغ طائلة لان التلوث انتشر على مسافات كبيرة
ويوضح الباحثون والعلماء أن "القنبلة القذرة" أو "القنبلة الإشعاعية الرخيصة" لا تعتبر سلاحًا نوويًا متقدمًا، وإنما هي عبوة ناسفة تقليدية وبدائية التكوين مشحونة بالمواد المشعة، علمًا بأن مثل هذه المواد يستخدم بصورة واسعة في المجالات الطبية والصناعية، كما أن الحصول عليها أكثر سهولة من الحصول على البلوتونيوم واليورانيوم اللازمين لصنع قنبلة نووية بسيطة. ومن بين هذه المواد المشعة التي قد تستخدم في "القنبلة القذرة" السيانور واليورانيوم 238. وبالإضافة إلى قوة انفجارها تخلف هذه القنبلة منطقة من الإشعاعات الكثيفة من شأنها تلويث حي بأكمله أو مدينة
و من الممكن صنعها أيضًا باستخدام مواد ذات درجة عالية من الإشعاع، مثل أعمدة عوادم وقود المفاعلات النووية أو مولدات كهرباء حرارية ذات إشعاع ذري عالٍ خصوصا المحطات اليتيمة المهملة (التي بدون راعٍ)، ثم لف هذه المادة المشعة مع المواد التقليدية المتفجرة. وهذه القنبلة مصممة لكي تقتل وتجرح الأشخاص عن طريق قوتها الانفجارية وكذلك تكوين منطقة من الإشعاع المكثف الذي من الممكن أن يمتد إلى أجزاء كبيرة من المدينة. كما أنه كلما زاد حجم القنبلة الإشعاعية زاد نطاق المنطقة المتأثرة بها. ولم يتم من قبل قيام أي دولة أو جماعة إرهابية بتفجير قنبلة إشعاعية.
و هي تشكل عند انفجارها غيمة إشعاعية في الجو وتسبب التقيؤ والسرطان والتشوهات الخلقية والموت البطيء
أما أشعة "ألفا" المنبعثة من "البولونيومPolonium 201"، فيسهل اتقاء خطرها، إذ يكفي وضع رقاقة من الألومنيوم، أو قطعة من الورق، بل وحتى جلد الإنسان الخارجي يستطيع حماية الجسم من تلك الأشعة وبالتالى فيستبعد الاعتماد عليها في تصنيع القنبلة القذرة.وهكذا اعتقد العلماء بأن أشعة "ألفا" عاجزة عن إلحاق الضرر بالإنسان طالما ظلت بعيدة عن الجسم ولم تتسرب إلى الداخل، وهو ما يفسر تسمم "ألكسندر ليتفينينكو" الذي قضى على ما يبدو بسبب تناول المادة المشعة، إما عن طريق الأكل أو الشرب أو الاستنشاق. ولأن كمية المادة التي دخلت جسمه كانت صغيرة للغاية، قد لا تتجاوز حبيبات الملح المنثور، فإنه لم يتمكن من رؤيتها. لكن بخلاف القنابل القذرة التي تعتمد على أشعة "جاما" والقادرة على قتل الإنسان على نحو محدود إذا تعرض لها مباشرة، فإن موت "ليتفينينكو" يشير إلى أن القنابل القذرة التي تستخدم أشعة "ألفا" والمعروفة بـ"قنابل الدخان"، قادرة على قتل أعداد كبيرة من البشر، رغم أنها لا تدخل الجسم بسهولة.
واللافت للنظر أن استخدامات "البولونيوم 201" الذي يتسبب في كل ذلك الأذى للإنسان، تمتد إلى العديد من المجالات الصناعية من حولنا. فهو يستعمل في الصناعة الكهربائية، وفي تحويل الهواء المحيط بالأفلام الفوتوغرافية إلى أيونات تسهل إزالة الغبار، فضلاً عن استخدامه في إدارة الآلات الضخمة التي توجد عادة في مصانع النسيج، بل يستعمل "البولونيوم" أيضاً لتنظيف الغرف التي يتم فيها إنتاج رقاقات الكمبيوتر. وإذا كان من الصعب دفع الناس إلى أكل "البولونيوم"، فإنه ليس من الصعب نفثه في الهواء للاستنشاق، إذ تبرز المشكلة الأساسية بالنسبة للشخص في طريقة إيصال مادته السامة إلى داخل جسم المستهدف وإلحاقه أكبر الضرر بالأنسجة والخلايا التي سرعان ما تتداعى أمام المادة المشعة وتقضي في غضون ساعات قليلة على الضحية. وإذا ما تمكن الشخص من إيجاد حل لتلك المشكلة، فإن أشعة "ألفا" الموجودة في "البولونيوم" تتحول إلى أداة قاتلة قد تستعمل على نطاق واسع. ولأن أشعة "ألفا" تتخلص من نواتها بسرعة، فإنها تضع كل طاقتها داخل مجموعة صغيرة من الخلايا، ما يؤدي إما إلى قتلها، أو إلى التسبب في تشويهات تقود إلى الإصابة بالسرطان.
وللتخلص من هذه المشكلة عادة ما يلجأ الشخص الذي يسعى إلى استهداف أكبر عدد من الناس، إلى نفث كمية من "البولونيوم" الدقيق في الجو، بحيث يسهل استنشاقه وبالتالي تسربه بسهولة إلى الجسم.فإن هناك العديد من الطرق البسيطة القادرة على إلحاق الأذى بالناس. فمثلاً يمكن للشخص أن يحرق "البولونيوم" بطريقة من الطرق ثم تركه في الهواء ليستقر لاحقاً في الرئة ومن ثم التسبب في الوفاة. وتحاول الولايات المتحدة التعتيم حول كيفية تفتيت "البولونيوم" إلى أجزاء صغيرة يمكن للهواء أن يحملها، أو طريقة حرقه، بحيث يتحول إلى دخان متنقل. لكن في النهاية سيظهر "البولونيوم" بعد انفجار ما كدخان قاتل.
وفي حال ظهور "البولونيوم" في الهواء جراء المعالجة الدقيقة وتحويله إلى غبار ينثر في الفضاء، فإن قدرته المدمرة تصبح أكثر خطراً, إذ يمكن لكمية قليلة مستنشقة أن تقود إلى المرض، وفي حالات متقدمة قد تؤدي مباشرة إلى الموت. وهكذا يمكن لقنبلة دخان إذا ما انفجرت في مكان مزدحم أن تتسبب في قتل المئات، بل الآلاف من الأشخاص. والأكثر من ذلك أنه في مثل هذه الحالات سيتم إعلان الطوارئ في المستشفيات التي ستكون عاجزة عن التعامل مع أعداد كبيرة من المرضى الملوثين بالإشعاعات الخطرة. وأول من سيتعرض إلى الخطر هم فرق الإنقاذ من رجال الإطفاء والشرطة الذين عادة ما يُهرعون إلى عين المكان لإنقاذ الناس، حيث سيكونون حتماً من بين المصابين، لاسيما في ظل غياب أجهزة رصد متطورة تستطيع كشف أشعة "ألفا" ودرء خطرها


ورأى أن الطابع العالمي لنشاط المنظمات "الإرهابية" يدل على المستوى الراقي لبنيتها التي تعتمد على قيادات واحدة.

وأعطى مثالاً تنظيم "القاعدة" الذي شكّل حركة تجمع بين خلايا مستقلة منتشرة في العالم على أساس إيديولوجية واحدة، وكوّن علاقات راسخة مع "تنظيمات متطرفة إقليمية مثل الجماعة الإسلامية في دول المغرب الإسلامي، وجنوب شرق آسيا وإمارة القوقاز في روسيا".

إلى ذلك، قال باتروشيف إن القضايا الأمنية في ظروف نشوء عالم متعدد الأقطاب، تكتسب أهمية أكبر مع مرور الوقت، وإن البحث عن الحلول والمناهج المشتركة في هذا المجال يجب أن يجري بشكل جماعي.

وشدّد على أن روسيا مستعدة للتعاون مع جميع الدول والمنظمات بهدف تعزيز السلام والاستقرار.

ويشارك في هذا الاجتماع الدولي ممثلو مجالس الأمن القومية في 44 دولة من دول العالم؛ بينها الولايات المتحدة، الصين، الهند، فرنسا، كندا، اليابان، إيطاليا، جنوب أفريقيا وغيرها من الدول.