السبت، 16 أكتوبر، 2010

امريكا تأمل في الاحتفاظ بقاعدتها العسكرية في قرغيزستان

Photo
واشنطن (رويترز) - قال مسؤول أمريكي كبير يوم الخميس ان الولايات المتحدة تأمل بأن تسمح أي حكومة تتشكل في قرغيزستان بعد الانتخابات التي جرت في مطلع الاسبوع ببقاء قاعدة جوية امريكية.
وأدلى الناخبون في قرغيزستان باصواتهم يوم الاحد الماضي لايجاد ما قد يكون أول ديمقراطية برلمانية في اسيا الوسطى في انتخابات يأمل الكثيرون بأن تؤدي الى توحيد البلد الفقير الذي ليس له أي منفذ بحري بعد اسوأ موجة عنف دموي في تاريخه الحديث.
وحصلت خمسة أحزاب فقط على عدد كاف من الاصوات للفوز بمقاعد في البرلمان ولم يفز أي منها بأكثر من 9 بالمئة من الاصوات مما يستلزم تشكيل حكومة ائتلافية.
وقال روبرت بليك مساعد وزيرة الخارجية الامريكية لرويترز انه يعتقد ان حكومة ائتلافية يمكن ان تحقق الاستقرار في الجمهورية السوفيتية السابقة حيث قتل أكثر من 400 شخص في اشتباكات عرقية بين القرغيز والاوزبك في يونيو حزيران.
وسئل بليك ان كان يعتقد أن ائتلافا يضم مثل هذا العدد الكبير من الاحزاب يمكنه ان يحكم البلاد بفعالية فأجاب قائلا "بالتأكيد.. هذا هو اعتقادي."
ولكل من الولايات المتحدة وروسيا قاعدة جوية عسكرية في قرغيزستان وهي بلد يبلغ عدد سكانه 5.3 مليون نسمة في قلب اسيا الوسطى وهي منطقة استراتيجية غنية بالموارد الطبيعية تحيط بها روسيا والصين وافغانستان وايران.
وأقامت الولايات المتحدة قاعدتها الجوية في قرغيزستان عندما أطاحت بحكومة طالبان في افغانستان في 2001 واستخدمت القاعدة لدعم العمليات في افغانستان.
وكان برلمان قرغيزستان قد صوت في فبراير شباط 2009 بالموافقة على اغلاق القاعدة بعد تلقي تعهدات بمعونات وائتمانات بقيمة ملياري دولار من روسيا. ووافقت واشنطن في وقت لاحق على دفع 180 مليون دولار لقرغيزستان في اتفاق لابقاء القاعدة مفتوحة حتى يوليو تموز 2011 .
وامتنع بليك عن ان يقول هل "تتوقع" واشنطن أن تفي أي حكومة جديدة بالاتفاق قائلا انه لا يرغب في أن يشير الى ان الولايات المتحدة تسعى لفرض أي شيء على الحكومة الجديدة.
واضاف قائلا "لا أريد أن ادلي بأي تكنهات بشان ما ستفعله الحكومة الائتلافية الجديدة في هذه المسألة او أي مسألة اخرى... سنكون سعداء ان نناقش هذا الامر مع الحكومة الجديدة متى رغبت في ذلك."
وقال بليك ان من مصلحة الولايات المتحدة وقرغيزستان تحقيق الاستقرار في افغانستان ومنع المتشددين من الانتقال الي اسيا الوسطى قائلا ان هناك مخاوف من ان ذلك ربما حدث في طاجيكستان لكن لا توجد اي دلائل على انه يمتد الى قرغيزستان