السبت، 16 أكتوبر، 2010

كشف تفاصيل تفجيرات قاعدة الصواريخ السرية بإيران

Blasts hit secret Iranian missile launching-pad for US, Israeli targets



Aerial view of Imam Ali base with tunnel opening
A top-secret Iranian military installation was struck by a triple blast Tues. Oct. 12 the day before Iranian president Mahmoud Ahmadinejad arrived in Lebanon. debkafile's military and intelligence sources report the site held most of the Shehab-3 medium-range missile launchers Iran had stocked for striking US forces in Iraq and Israel in the event of war - some set to deliver triple warheads (tri-conic nosecones).
The 18 soldiers officially reported killed in the blasts and 14 injured belonged to the Revolutionary Guards (IRGC) main missile arm, the Al-Hadid Brigades.
The Imam Ali Base where the explosion occurred is situated in lofty Zagros mountain country near the town of Khorramabad in the western Iranian province of Lorestan. This site was selected for an altitude which eases precise targeting and the difficulty of reaching it for air or ground attack. It lies 400 kilometers from Baghdad and primary American bases in central Iraq and 1,250 kilometers from Tel Aviv and central Israel. Both are well within the Shehab-3 missile's 1,800-2,500-kilometer operational range.
Our Iranian sources report that Tehran spent hundreds of millions to build one of the largest subterranean missile launching facilities of its kind in the Middle East or Europe. Burrowed under the Imam Ali Base is a whole network of wide tunnels deep underground. Somehow, a mysterious hand rigged three blasts in quick succession deep inside those tunnels, destroying a large number of launchers and causing enough damage to render the facility unfit for use.
In its official statement on the incident, Tehran denied it was the result of "a terrorist attack" and claimed the explosion "was caused by a nearby fire that spread to the munitions storage area of the base." In the same way, the regime went to great lengths to cover up the ravages wrought to their nuclear and military control systems by the Stuxnet virus - which is still at work.
In actual fact, debkafile's military sources report, Iran's missile arsenal and the Revolutionary Guards have also suffered a devastating blow. Worst of all, all their experts are a loss to account for the assailants' ability to penetrate one of Iran's most closely guarded bases and reach deep underground to blow up the missile launchers.
The number of casualties is believed to be greater than the figure given out by Tehran.
The soldiers' funerals took place Thursday, Oct. 14, as the same time as Ahmadinejad declared in South Lebanon that Israel was destined to "disappear." A few later, he ended his contentious two-day visit to Lebanon.
This week, Aviation Week discovered that the new intermediate-range BM-25 Musudan ballistic missile exhibited at the North Korean military parade Sunday Oct. 10 - at which Kim Jong-II also paraded his son and heir - bore a strong resemblance to the Iranian Shehab-3.
It is therefore possible that the explosions at the IRGC base in Lorestan Tuesday also sabotaged secret models of the Iran's latest road-mobile, liquid-fuel version of the Shehab-3 ballistic missile.
كشفت مصادر إعلامية عبرية مقربة من جهاز المخابرات الصهيوني "الموساد" النقاب عن قيام إيران بالتعتيم على وقوع تفجيرات ضخمة فى ثلاثة مخازن سرية للصواريخ الإيرانية بعيدة المدى وحدوث خسائر فادحة بها.
وزعم موقع ديبكا الإخباري العبري أن التفجيرات وقعت قبيل زيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد للبنان، حيث شهدت قاعدة "الإمام علي" الواقعة فى جنوب غرب إيران -وهى إحدى القواعد العسكرية الرئيسية التابعة للحرس الثوري الإيراني – ثلاثة تفجيرات ضخمة متتالية. مشيراً إلى أن تلك القاعدة تعد بمثابة قاعدة صواريخ سرية، يتم فيها تخزين الصواريخ بعيدة المدى والتى تعتزم إيران استخدامها ضد الأهداف الأمريكية و"الإسرائيلية" فى حال قيامهما بشن هجوم عسكري ضدها لإحباط برنامجها النووي.
استهداف القوات الأمريكية:
وحسب ما ذكره الموقع العبري فقد تم تدمير بعض الصواريخ ومنصات إطلاق الصواريخ خلال التفجيرات التى شهدتها القاعدة السرية الإيرانية الواقعة فى منطقة جبلية ترتفع بنحو 4000 فوق سطح البحر. ضيفاً أن كتيبة "الحديد" وهى كتيبة الصواريخ الرئيسية فى الحرس الثوري الإيراني كانت مسئولة عن تلك القاعدة العسكرية.
وتجدر الإشارة إلى أن قاعدة الصواريخ الإيرانية تبعد بنحو 400 كيلو متر عن القوات الأمريكية فى العراق وبنحو 1250 كيلو متر عن تل أبيب، بينما يبلغ مدى الصواريخ الموجودة فى هذه القاعدة السرية ما بين 1800-2500 وهو المدى الذي يتيح للصواريخ الإيرانية الوصول إلى قلب الأراضي الصهيونية، وتوجيه ضربة مباشرة للقوات الأمريكية، ليس فقط فى العراق، بل فى أفغانستان أيضاً.
رداً على زيارة لبنان:
ويبدو أن الموساد الصهيوني قد تعمد نشر تفاصيل تلك التفجيرات كرد من جانب "إسرائيل" للزيارة التى قام بها الرئيس نجاد للبنان، وتهديده لإسرائيل منها، والهدف من ذلك هو توجيه رسالة لإيران بأنه يمكن الإضرار بقدراتها العسكرية، على الرغم من عدم الكشف عن الجهة المسئولة والمنفذة لعملية تفجير قاعدة الصواريخ السرية الإيرانية.
تعتيم إيراني:
وبينما اكتفى موقع ديبكا بالتلميح فقط إلى الفيروس الالكتروني ستايكس نت- Stuxnet الذى عجزت طهران حتى الآن فى مواجهته، إلى أنه كان أحد أسباب التفجير، وصف الموقع الالكتروني العبري هذا الحادث بأنه الأصعب الذي تعرضت له إيران، منذ كشفها على برنامجها النووي. مشيراً إلى وجود تعتيم إيراني على الخسائر الفادحة التى تكبدتها إيران نتيجة هذه التفجيرات، وأن الحرس الثوري الإيراني اكتفى بالإشارة إلى أن الحادث أسفر عن وفاة 18 شخصاً وإصابة 14 آخرون. بينما زعم الموقع العبري بان عدد الضحايا أكبر من ذلك بكثير. مشدداً على أن تشييع جنازة الضحايا تمت فى عدم وجود الرئيس نجاد، بسبب تواجده فى لبنان.