الاثنين، 11 أكتوبر، 2010

من صفحة إسلاميات بالمدونه

لجنة الإفتاء السعودية: قذف عائشة يكّذب القرآن ويُخرج من 

الملّة

رجل الدين الشيعي ياسر الحبيب
رجل الدين الشيعي ياسر الحبيب
دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أصدرت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في السعودية، التي حصر العاهل السعودي قبل فترة حق إصدار الفتاوى فيها، موقفاً رسمياً متشدداً من قضية شتم رجل الدين الشيعي الكويتي الأصل، ياسر الحبيب، لعائشة زوجة النبي محمد، فقالت إن هذا الأمر "مخرج من الملة."
ويشكل موقف اللجنة رأياً معتبراً للعديد من المرجعيات الإسلامية، بسبب ثقل السعودية ومركزها الديني، خاصة وأنها اعتبرت اللجنة أن قذف عائشة والطعن بها "تكذيب للقرآن،" وذلك بعد أيام من إصدار المرشد الإيراني لفتوى تحرم شتم "رموز السنّة" وترحيب الأزهر بها، رغم مطالبة شيوخ من الأزهر بمقاطعة إيران حتى توافق على إزالة ما يمس بالمعتقدات السنية في كتب الشيعة الدينية.
وجاء في الموقف السعودي: "اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية على ما تناقلته وسائل الإعلام من القذف والسب والطعن في عرض زوج النبي وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها مكذباً للكتاب والسنة المطهرة."
وتابعت الفتوى أنه "من أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة وجوب محبة صحابة رسول الله.. وكذلك وجوب محبة آل بيت النبي عليه الصلاة والسلام ومعرفة حقهم وتنزيلهم المنزلة اللائقة بهم... ولا شك أن أزواجه وذريته عليه الصلاة والسلام من أهل بيته."
ولفتت الفتوى إلى أن "سب صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو التعرض لعرضه عليه الصلاة والسلام بقذف أزواجه جرم عظيم وخصوصاً الصديقة بنت الصديق (في إشارة إلى عائشة) وأن قذفها بما هي بريئة منه تكذيب لصريح القرآن والسنة يخرج صاحبه من الملة كما أجمع على ذلك العلماء قاطبة ونقل هذا الإجماع عدد من أهل العلم."
وحملت الفتوى توقيع أعضاء الهيئة، ومن أشهرهم أحمد بن علي  المباركي وصالح الفوزان وعبدالعزيز آل الشيخ ومحمد بن حسن آل الشيخ.
وكان المرشد الإيراني، علي خامنئي، قد انتقد التعرض للسيدة عائشة أو رموز المسلمين السنة، وأفتى بعدم جواز التعرض لها، وقد رحب أحمد الطيب، شيخ الأزهر في مصر بفتوى خامنئي، ووصفها بأنها "صادرة عن علم صحيح، وعن إدراك عميق لخطورة ما يقوم به أهل الفتنة، وتعبر عن الحرص على وحدة المسلمين."

وجاء موقف خامنئي الذي صدر قبل قرابة أسبوع بعد مواقف مماثلة أصدرها العشرات من الرموز الدينية الشيعية البارزة في السعودية والخليج وإيران ضد تصريحات ياسر الحبيب.
غير أن تقارير غير مؤكدة أشارت إلى أن الطيب ألغى لقاء كان مقرراً مع مسؤول إيراني، وقد أصدرت جبهة علماء الأزهر في وقت لاحق بياناً طلبت فيه ألا تكون هناك أي لقاءات بين المسؤولين الأزهريين والإيرانيين "قبل أن تقوم إيران بهدم مزار أبي لؤلؤة المجوسي قاتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه."
وقالت الجبهة إن الجانب الإيراني "لم يقدم ما يدعو إلى التقارب بين المذاهب الإسلامية،" وطالب الإيرانيين بـ"حذف ما يسيء إلى أهل السنة ومعتقداتهم ووقف الطعن في الصحابة."
كما أخذ العديد من رجال الدين السنة على البيانات الشيعية التي تستنكر ما جاء بحق عائشة عدم إظهار رفضهم لمضمون الكلام، إنما لتأثيراته السلبية على "وحدة الأمة."
وكان مجلس الوزراء الكويتي قد قام في 20 سبتمبر/أيلول الماضي باعتماد مشروع مرسوم بإسقاط الجنسية عن رجل الدين الشيعي ياسر الحبيب، الذي تقول الحكومة إنه وجه إساءات بالغة إلى عائشة.
واستعرض مجلس الوزراء الكويتي تقريرا من وزير الداخلية  الشيخ جابر خالد الصباح، أوضح فيه أن الحبيب "صدر ضده العديد من الأحكام القضائية في شأن جرائم تنطوي على التطاول على الرموز الدينية، والمساس بالمصلحة الوطنية،" وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الكويتية.
وكان الحبيب قال في احتفال أقامه في شهر رمضان الماضي بالعاصمة البريطانية لندن، حيث يقيم منذ عام 2004، بذكرى وفاة عائشة، إن زوجة الرسول محمد "عدوة الله وعدوة رسوله."
advertisement
ولا تحظى زوجة النبي محمد عائشة وصاحباه أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب بالتقدير لدى الشيعة، لكنهم دأبوا على عدم شتمهم علنا، في وقت يعتبر أهل السنة سب أحد صحابة النبي إساءة بالغة تستحق العقوبة.
 وكانت وزارة الداخلية الكويتية أصدرت قراراً بحظر الندوات والمواكب والتظاهرات والتجمعات "حفاظاً على الوحدة الوطنية ولمواجهة أي محاولة لزعزعة أمن واستقرار البلاد."