الاثنين، 11 أكتوبر، 2010

مصر تجنح للهدوء مع دول حوض النيل

مصر تجنح للهدوء مع دول حوض النيل
علام: مصر توافق على إقامة سدود في دول منابع النيل بشروط

تجنح للهدوء النيل

القاهرة- قال الدكتور محمد نصر الدين علام وزير الموارد المائية والري، إن مصر توافق على إقامة سدود في في دول منابع النيل لتوليد الطاقة الكهربائية مادامت لا تؤثر على حصتها من المياه.
ووصف علام خلال لقاء جماهيرى عقده الأحد بمحافظة بورسعيد ، التعاون مع دول حوض النيل بأنه "هدف إستراتيجي"، مشيرا إلى أن أن الجهود التي تقوم بها مصر حاليا تهدف الي تفعيل التعاون مع دول حوض النيل.
وأضاف علام أنه يجري حاليا دراسة الاثار السلبية للتغيرات المناخية على ايرادات نهر النيل للوقوف علي السيناريوهات المتوقعة لهذه الاثار.. في ظل تباين نتائج الدراسات التي تشير بعضها إلى زيادة محصلة المياه وتشير الآخرى إلى انخفاضها.
وقال الوزير :" المشكلة ليست في نقص المياه ولكنها في كيفية إدارة هذه المياه وهو مانحاول من خلاله مناقشته مع دول حوض النيل ومساعدتها علي اقامة مشروعات توليد الطاقة الكهربائية والموافقة علي اقامة السدود الصغيرة لتوليد الكهرباء طالما انها لا تؤثر علي تدفق مياه النهر الي دولتي المصب مصر والسودان" .
وعلى صعيد الاستثمارات المصرية في دول حوض النيل، نوه علام إلي أن الاستثمارات المصرية في إثيوبيا بلغت مليار دولار العام الحالي ومن المتوقع ان تصل الي ملياري دولار العام المقبل بما يحقق تفعيل التعاون المشترك مع أديس أبابا.
وأكد وزير الرى أن مصر تعاني من محدودية الموارد المائية المتمثلة في حصتنا المحدودة البالغة 5,55 مليار متر مكعب من المياه، وأن نصيب المواطن من المياه انخفض من 1200 متر مكعب عام 1959 الي 700 متر مكعب من المياه حاليا