الاثنين، 11 أكتوبر، 2010

مصرع جنديين «اطلسيين» بانفجار لغم في افغانستان

مصرع جنديين «اطلسيين» بانفجار لغم في افغانستان
مقتل تسعة مدنيين في انفجار لغم يدوي
قتل جنديان من القوات الدولية امس في انفجار لغم يدوي الصنع ، وهو السلاح المفضل لدى حركة طالبان ، في جنوب افغانستان ، كما اعلنت قيادة الاطلسي.

ولم يكشف الحلف عن جنسية الجنديين. وياتي مقتل الجنديين غداة مقتل اربعة جنود ايطاليين في كمين بينما كانوا عائدين من مهمة في وادي غوليستان في ولاية فرح (جنوب غرب). وبمقتل الجنديين ، يرتفع الى 574 عدد الجنود الاجانب الذين قتلوا منذ بداية السنة في افغانستان . على صعيد اخر ، أعلن القصر الرئاسي في كابول أنه تم اختيارالرئيس ألافغاني الاسبق برهان الدين رباني ، أطاحت به حركة طالبان من السلطة ، لقيادة مجلس شكل لجذب المسلحين إلى محادثات سلام مع الحكومة. وذكر القصر الرئاسي في بيان له أن"أعضاء المجلس الأعلى للسلام اختاروا بالإجماع الأستاذ برهان الدين رباني رئيسا للمجلس". وعين الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مجلس السلام المكون من 70 عضوا من الاطياف السياسية والقبلية والدينية المختلفة في المجتمع الأفغاني في وقت سابق هذا الشهر. في باكستان ، اسفرت غارة اميركية بطائرة بدون طيار على منزل في المنطقة القبلية عن مقتل ثمانية أشخاص. وأصيب شخصان في الهجوم الذي وقع في قرية شيفا بالقرب من بلدة مير علي الواقعة في منطقة وزيرستان الشمالية . وأكد مسئول استخباراتي وقوع الهجوم وعدد الضحايا ، لكنه أشار إلى عدم معرفة هوية القتلى.

من ناحية ثانية ، قال مسؤول حكومي باكستاني ان السلطات الباكستانية أعادت فتح معبر حدودي مع أفغانستان مما يسمح بنقل الامدادات لقوات حلف شمال الاطلسي في أفغانستان. وأعلنت باكستان اعادة فتح معبر تورخم في شمال غرب البلاد بعد عشرة أيام من اغلاقه في أعقاب اعتذار واشنطن لاسلام أباد عن غارة جوية بطائرات هليكوبتر تابعة لحلف شمال الاطلسي داخل باكستان في 30 أيلول والتي أسفرت عن مقتل جنديين باكستانيين. وقال شهريار خان المسؤول الحكومي عند المعبر أن أكثر من 150 عربة متوقفة على الجانب الباكستاني سمح لها بالعبور الى أفغانستان.