السبت، 9 أكتوبر، 2010

الغارديان: واشنطن تبتز أوروبا بالتحذير من مؤامرات وهمية

تشديدات أمنية قر ب برج إيفل بباريس بناء على التحذيرات الأمريكية
الغارديان: واشنطن تبتز أوروبا بالتحذير من مؤامرات وهمية

لندن-أفادت صحيفة الغارديان نقلاً عن مصادر دبلوماسية واستخباراتية وصفتها بالبارزة أن التحذير الذي اطلقته الولايات المتحدة هذا الأسبوع من مؤامرة لتنظيم القاعدة لمهاجمة أهداف في أوروبا الغربية له دوافع سياسية ولم يستند إلى معلومات استخباراتية موثوقة.

ونسبت الصحيفة إلى المفوض السامي "السفير" الباكستاني لدى بريطانيا واجد شمس الحسن قوله إن التحذير الامريكي غير المحدد والذي قاد على الرغم من غموضه بريطانيا وفرنسا ودولاً أخرى إلى رفع حالة التأهب "كان محاولة لتبرير التصعيد الأخير في الهجمات الأمريكية بالطائرات من دون طيار والمروحيات داخل باكستان لأنها اشعلت البلد".

واتهم شمس الحسن ادارة الرئيس باراك أوباما بـ"استغلال تهديد الارهاب لتحقيق مكاسب سياسة قبل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس المقررة الشهر المقبل، ولاظهار أن استراتيجيته حيال الحرب وزيادة القوات الامريكية في افغانستان، والتي لا تحظى بشعبية لدى الرأي العام الامريكي، كانت ضرورية".

واضاف السفير الباكستاني في لندن "إذا كان لدى الامريكيين معلومات محددة حول الارهابيين وناشطي القاعدة، فكان من المفترض أن يزودنا بها لكي نقوم بمطاردتهم بأنفسنا، لكن مثل هذه التقارير هي مزيج من الحماقة والاحباطات وعدم تقدير الحقائق على الأرض، لأن أي محاولة لانتهاك سيادة باكستان لن تؤدي إلى احلال الاستقرار في افغانستان".

وحذّر من أن الارتفاع الحاد في الهجمات الامريكية بالطائرات من دون طيار في المناطق القبلية في باكستان والغارات عبر الحدود من قبل المروحيات الامريكية التي بلغت ذروتها في قتل جنديين باكستانيين من حرس الحدود "زعزعت استقرار باكستان".

وتساءل "لماذا يضعون الكثير من الضغوط علينا مع أن ذلك يهدد نظامنا الديمقراطي ويجعل الكثير من الناس في باكستان يشعرون بأن واشنطن لا تأبه؟"، مشيراً إلى أن التصرفات الامريكية "ترتبط بقرار أوباما تحديد جدول زمني لمغادرة افغانستان وتسرعه في اتخاذ هذا القرار وبشكل جعل الامريكيين في عجلة من أمرهم".

وقال شمس الحسن "إن السياسيين في واشنطن فشلوا في فهم مدى حاجة الولايات المتحدة إلى باكستان في الحرب على الارهاب، ولم يدركوا أن الغضب العام من الانتهاكات الامريكية المستمرة للسيادة الباكستانية يمكن أن يغلي ويقود إلى شن هجمات الأمريكيين والمصالح الأمريكية في باكستان قد لا تكون حكومة اسلام أباد قادرة على السيطرة عليها".

واضاف أن الحكومة الباكستانية "لا تريد السير في هذا الطريق، لكن الناس يشعرون بالظلم وإذا ما قتل الامريكيون شخصاً مرة أخرى فإنهم سيردون، وهناك نحو 3000 عسكري امريكي في باكستان سيكونون أهدافاً سهلة للغاية".

وحذّر من أن الجنود الامريكيين المتمركزين في قاعدة لسلاح الجو الباكستاني في يعقوب أباد "يمكن أن يتحولوا إلى اهداف إذا تفاقم الوضع".

واشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين استخباراتيين أوروبيين استبعدوا وجود مؤامرة ارهابية منسقة استهدفت بريطانيا والمانيا وفرنسا، ووجهوا أصابع الاتهام إلى الولايات المتحدة وتحديداً البيت الأبيض.

ونسبت إلى أحد هؤلاء قوله "إن نسج مزاعم بوجود مؤامرة ارهابية مجرد هراء"."يو بي اي".