الأربعاء، 3 نوفمبر، 2010

اف-35 تواجه مزيدا من التأخير


Photo

ذكرت مصادر على دراية بتطور مشروع شركة لوكهيد مارتن لانتاج المقاتلة اف-35 الجديدة أن المشروع قد يتأخر لما يصل الى ثلاث سنوات وأن تكلفته قد تزيد بما يصل الى خمسة مليارات دولار.
وقالت المصادر التي لا تحمل تفويضا بالتحدث عن الامر بشكل رسمي ان الاميرال ديفيد فنلنت أطلع أشتون كارتر كبير مسؤولي المشتريات في وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) على مسودة نتائج مراجعة شاملة للبرنامج.
وأضافت أن المراجعة أجريت استعدادا لاجتماع رفيع المستوى للجنة مشتريات الدفاع التابعة للبنتاجون مقرر عقده في 22 نوفمبر تشرين الثاني الجاري.
ويقدر البنتاجون أن تصل تكلفة برنامج تطوير المقاتلة اف-35 الى 382 مليار دولار وهي أعلى تكلفة لبرنامج أسلحة أمريكي. وأدخلت تعديلات على البرنامج هذا العام مما أضاف 13 شهرا الى مرحلة التطوير.
ويرجع أحدث تأخير في المشروع لمشاكل في تطوير برامج الكمبيوتر بالمقاتلة الجديدة التي يمكنها تجنب أجهزة الرادار ولمشاكل فنية تتعلق بالاقلاع والهبوط على مدارج قصيرة في النموذج الخاص بمشاة البحرية.
وذكرت المصادر أن الامر يتطلب عاما اضافيا لتطوير نموذجي المقاتلة الخاصين بسلاحي الطيران والبحرية بينما سيتطلب عامين أو ثلاثة بالنسبة لنموذج مشاة البحرية.
وقال المحلل لورين طومسون من معهد لكسينجتون في فرجينيا ان ارتفاع التكلفة يرتبط أساسا بمطالب مسؤولين في البنتاجون لاجراء مزيد من الاختبارات على المقاتلة الجديدة قبل استخدامها على أرض المعركة.
وأضاف أن أي تأخيرات أو زيادات جديدة في التكلفة ستمثل انتكاسة بالنسبة للوكهيد نظرا لان برنامج المقاتلة اف-35 هو أكبر برنامج للشركة.
وقالت شيريل ايروين المتحدثة باسم البنتاجون ان من السابق لاوانه مناقشة أي شيء بخصوص البرنامج.
وقال جون كنت المتحدث باسم لوكهيد ان من السابق لاوانه مناقشة نتائج المراجعة قبل اعلان نتائج اجتماع البنتاجون في 22 نوفمبر.
وقال وينسلو ويلر محلل شؤون الميزانية بمركز معلومات الدفاع ان الاخبار الاخيرة تؤكد مخاوفه القديمة بشأن البرنامج.
وأضاف "لم يكن ينبغي أن تظهر هذه الطائرة أبدا. انها باهظة التكلفة وبالغة التعقيد وذات أداء شديد التواضع... انها كارثة من حيث التكلفة والاداء."
وتعمل الولايات المتحدة على تطوير المقاتلة اف-35 بالاشتراك مع ثمانية بلدان هي بريطانيا وايطاليا وهولندا وتركيا وكندا واستراليا والدنمرك والنرويج. ومن المقرر أن تشتري الخدمات العسكرية الامريكية 2457 مقاتلة من النموذج الجديد وأن يشتري الشركاء الدوليون 730 طائرة أخرى.
لكن ارتفاع التكلفة وتأخر عملية التطوير بدأت تضعف الثقة في البرنامج لدى كثير من الشركاء خاصة في ظل قيود الميزانية