الجمعة، 19 نوفمبر، 2010

إسرائيل تقدم شكوى للأمم المتحدة حول مزاعم بإطلاق قنابل فسفورية من قطاع غزة



 أصدر أفيجدور ليبرمان، وزير خارجية إسرائيل، اليوم الجمعة، تعليمات إلى ميرون روفين، مبعوث إسرائيل لدى الأمم المتحدة، بتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة بشأن ما ادعاه" من إطلاق القنابل الفسفورية من قطاع غزة على جنوب إسرائيل".

وذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، مساء اليوم الجمعة، أن ليبرمان أصدر تعليماته إلى رومين بتقديم شكوى إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وإلى مجلس الأمن، وذلك في أعقاب وابل الصواريخ وقذائف الهاون التي أطلقت من قطاع غزة على النقب الغربي، والتي قام الجيش الإسرائيلي على إثرها بشن غارات جوية على القطاع.

وقال ليبرمان إن إطلاق الصواريخ هو تذكير آخر للمجتمع الدولي أن سكان جنوب إسرائيل مجبرون على الحياة في خوف دائم في مواجهة ما أسماه "الإرهاب الذي ترعاه حركة حماس".

وكان الجيش الإسرائيلي قد قام بهجوم على ثلاثة أهداف في قطاع غزة في أعقاب ما ادعاه "من قيام الجماعات المسلحة في قطاع غزة بإطلاق صاروخ جراد "طويل المدى" وسبعة من قذائف الهاون على النقب الغربي والقصف طوال الليل من قطاع غزة بصواريخ القسام".

كما أعلن الجيش الإسرائيلي "أن حركة حماس وحدها تتحمل مسؤولية الوضع في قطاع غزة".