الأحد، 7 نوفمبر، 2010

إسرائيل تحد من التعاون العسكري مع جورجيا وتطالب روسيا بأن تعاملها بالمثل




 
القدس المحتلة /سما/ أعلن ياكوف ليفنيه مدير قسم أوراسيا في وزارة الخارجية الإسرائيلية أن بلاده حدت بطلب من روسيا التعاون العسكري مع جورجيا وتتوقع خطوات مماثلة من جانب موسكو بشأن عدد من البلدان المجاورة لإسرائيل، خاصة سورية وإيران.
وأوضح الدبولماسي الإسرائيلي أنه يقصد تعاون روسيا "مع سورية وإيران وكل دولة تقول علنا أنها تنوي شن حرب ضد إسرائيل أو لا تريد وجود "نظام صهيوني" هنا".
وقال ليفنيه "نحن نتفهم أن روسيا لديها مصالح في منطقة القوقاز – في جورجيا أو في غيرها من البلدان. ولا يخفى عن النظر أننا ألغينا عددا غير قليل من الصفقات المهمة والكبيرة في مجال الأسلحة مع جورجيا، ونتوقع أن روسيا ستتعامل مع إسرائيل بالمثل".
"لكن الأمر هنا يتعلق ليس فقط بالعلاقات الثنائية. وبرأيي فإن روسيا كعضو في اللجنة الرباعية مهتمة، حسب أقوالها وكذلك أفعالها كما يبدو لنا، بالحفاظ على الاستقرار في هذه المنطقة، فإنها لذلك ليست مهتمة في تغيير توازن القوى هنا".
وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن بلاده تتفهم أن الصناعات العسكرية الروسية تحتاج إلى أسواق لمنتجاتها، لكنه يجب إيجاد توازن بين مختلف المصالح بدلا من ضرب مصالح مهمة جدا للشريك.
وقال ليفنيه "ربما صاروخ قادر على إصابة سفينة على بعد 300 كيلومترا بالنسبة لروسيا البلد الكبير ليس أمرا كبيرا لكن بالنسبة لنا ذلك مشكلة كبيرة جدا".