السبت، 20 نوفمبر، 2010

دول الناتو تتفق على بناء منظومة دفاع صاروخية



منظومة الدرع الصاروخية
روسيا اعترضت على نشر صواريخ باوروبا
قال الرئيس الامريكي باراك اوباما ان زعماء قمة لشبونة للدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي (الناتو) اتفقوا على اقامة منظومة للدفاع الصاروخي تغطي كافة الدول الاعضاء في الحلف.
وستغطي الدرع الصاروخية جميع الدول الاعضاء في الناتو في القارتين الاوروبية وامريكا الشمالية.
كما اتفق في القمة على ان تدعم دول الحلف التصديق السريع لمعاهدة "ستارت" الخاصة بخفض الترسانة النووية للولايات المتحدة وروسيا.
وتناقش القمة السبت ملف افغانستان، والخطط الخاصة بوضع حد للعمليات الحربية في هذا البلد بحلول عام 2014.
وسيطلب الحلف من روسيا التعاون في قضية نشر منظومة الدفاع الصاروخي، الى جانب دعوتها للانضمام اليها.

علاقات قوية

ويجتمع زعماء الناتو مع الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف، الذي سيحضر القمة السبت.
يشار الى ان منظومة الدفاع الصاروخي كانت نقطة توتر بين الناتو وروسيا في الماضي، الا ان حضور الرئيس مدفيديف في قمة لشبونة اعتبر مؤشرا على تحسن العلاقات بين موسكو والناتو.
وقال الرئيس الامريكي ان المنظومة "توفر دورا لكافة حلفائنا، وترد على التهديدات التي يواجهها عصرنا".
واضاف اوباما: "نتطلع غدا الى العمل مع روسيا لبناء (علاقة) تعاون معهم في هذا المجال ايضا، مؤكدين على اننا نتشارك معهم في (مواجهة) نفس التهديدات".
وكان الرئيس الروسي قد ذكر الشهر الماضي ان بلاده تدرس الانضمام الى منظومة الدرع الصاروخية للاطلسي.
وكان الرئيس اوباما قد اعلن في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2009 عن التخلي عن خطط لنشر درع صاروخية في بولندا وجمهورية التشيك، وهي خطط اغضبت روسيا كثيرا