الثلاثاء، 23 نوفمبر، 2010

غامبيا تقطع علاقاتها الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية مع ايران



قطعت غامبيا علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع إيران وأمهلت المسؤولين الإيرانيين فيها 48 ساعة لمغادرة الدولة الواقعة غربي القارة الأفريقية، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام إيرانية.
وجاء في وثيقة صدرت عن وزارة الخارجية ان هذا البلد يلغى جميع المشاريع والبرامج المعمول بها في اطار التعاون مع حكومة ايران .

وتطالب الحكومة الغامبية مواطنين ايرانيين  يمثلون مصالح الحكومة الايرانية في البلد بمغادرة غامبيا خلال 48 ساعة.

ولا تذكر الوثيقة سبب هذه الخطوة المتشددة فيما لا يستبعد الخبراء ان يكون القرار مرتبطا بالضجة التي بدأت بعد ضبط المخابرات النيجيرية على مجموعة كبيرة من الاسلحة  اعلن انها مخصصة لغامبيا.

ويذكر ان المخابرات النيجيرية احتجزت في ميناء لاغوس في اواخر أكتوبر/تشرين الاول سفينة شحن وصلت الى الميناء منذ يوليو/تموز عام 2010. ولدى تفتيش حاويات السفينة تم العثور على راجمات وصواريخ وقنابل يدوية وغيرها من الذخائر واعتبرتها السلطات النيجرية مهربة.

وقد اعلنت شركة  CMA CGM الفرنسية للنقليات ان الشحنة وصلت الى نيجيريا من ايران لارسالها الى غامبيا. والجدير بالذكر انه تسرب في وقت سابق معلومات تقول ان الشحنة كانت مخصصة لحركة حماس في غزة.

من جانبه رفض وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي ان تكون لبلاده علاقة بهذه الشحنة.   ش