الجمعة، 12 نوفمبر، 2010

الأمن المصري يطارد خلية "إرهابية" ويخشى ان تكون دخلت غزة عبر الأنفاق



أعلنت مباحث امن الدولة المصرية، أنها تكثف من جهودها للقبض على خلية "إرهابية" ثانية مكونة من سبعة مصريين من أبناء محافظة "مرسي مطروح" سبق اعتقالهم عن طريق امن الدولة على خلفية نشاط ديني وسياسي .

وقالت المباحث ان وزارة الداخلية المصرية اطلقت سراحهم منذ 3 شهور وعاودا نشاطهم، وكونوا خلية جديدة ويشتبه ان احدهم متورط في إطلاق الصواريخ الأخيرة على ايلات في اسرائيل من جنوب سيناء.

وحسب المعلومات الأمنية لــ"معا": فقد توجه سبعة أشخاص لشمال سيناء الى احد أصدقاءهم ممن كان معتقل معهم من أبناء سيناء وله نفس النشاط الديني، وطلبوا مساعدتهم للدخول غزة عبر الأنفاق للانضمام للمقاومة، وشن هجمات على إسرائيل وتنفيذ عمليات أخرى في جنوب سيناء".

وأضاف المصدر "وبعد ان علمت الأجهزة الأمنية المصرية قامت بتمشيط ثلاث مدن في شمال سيناء هي العريش والشيخ زويد ورفح المصرية في محاولة للقبض عليهم دون جدوى حتى الآن وترجيحات أمنية كبيرة بهروهم الى غزة ".

واعتقل الأمن المصري الشخص الذي اواهم في مدينة الشيخ زويد، وتحاول السلطات المصرية اعتقال جميع المفرج عنهم في الآونة الأخيرة ممن كانوا على ارتباط في المجموعة داخل المعتقلات.

وكانت مصر أعلنت في وقت سابق عن اعتقال مجموعة أخرى مكونة من خمسة وعشرين مصريا في سيناء