الاثنين، 8 نوفمبر، 2010

«خرائط جوجل» تدخل طرفاً في نزاعات حدودية



خرائط جوجل تثير جدلا سياسيا حول الحدود بين بعض الدول .
خرائط جوجل تثير جدلا سياسيا حول الحدود بين بعض الدول .

يبدو أن دقة خدمة ''خرائط جوجل'' كانت جزءا من جدال ونزاع حول الحدود بين دولتين في أمريكا الوسطى، إذ استشهد جنرال من نيكاراجوا بنسخة خريطة جوجل لتبرير غارة على منطقة متنازع عليها مع كوستاريكا.
وجاءت تصريحات الجنرال ذاك في تقرير صحيفة ''لا ناسيون'' الكوستاريكية، ما أثار شكوكا حول مدى دقة رسم الحدود في ''خرائط جوجل''. وعند مقارنة صور ''خرائط جوجل'' مع محرّك البحث ''بينغ'' التابع لـ ''مايكروسوفت''، يتبين أن رسم الحدود المتنازع عليها في منطقة الساحل الكاريبي، بالقرب من نهر سان خوان، مختلف تماما.
وقالت كيت هورفيتز المتحدثة باسم ''جوجل'' حسبما نقل موقع شبكة cnn إن الشركة ''ستبحث في هذه المسألة وسيتم تصحيح الخريطة إذا تم العثور على خطأ''. ولفتت إلى أن ''جوجل'' حصل على البيانات ورسم الخرائط من مصادر عدة، موضحة أنه أمر بالغ الصعوبة أن يتم الحفاظ على خريطة العالم محدثة تماما لآخر لحظة.
وأضافت ''من الطبيعي أن تكون هناك أخطاء في البيانات في بعض الأحيان، ولكن عندما نجد هذه الأخطاء، نعمل على تصحيحها في أسرع وقت ممكن''.
وقد طلبت نيكاراجوا من ''جوجل'' الإبقاء على خط الحدود في موقعه الحالي، وفقا لصحيفة ''وول ستريت جورنال'' التي نقلت عن بيان لسفارة في نيكاراجوا في لندن قولها ''لقد طلبنا رسميا من جوجل عدم قبول طلب كوستاريكا لتعديل ترسيم الحدود''.