السبت، 20 نوفمبر، 2010

حلف الاطلسي وروسيا يتفقان على التعاون في الدفاع الصاروخي

Photo



لشبونة (رويترز) - اتفق حلف شمال الاطلسي وروسيا يوم السبت على التعاون بشأن الدفاع الصاروخي وقضايا أمنية أخرى وأشادا ببداية جديدة في العلاقات المتوترة منذ التدخل الروسي في جورجيا في 2008.
وفي اجتماع قمة في لشبونة وافقت روسيا ايضا على تعزيز دعمها لمهمة حلف شمال الاطلسي التي تواجه صعوبات في أفغانستان بالسماح بنقل المزيد من امدادات الحلف عبر اراضيها وتقديم طائرات هليكوبتر للقوات المسلحة الافغانية.
وقال اندرس فو راسموسن الامين العام لحلف شمال الاطلسي ان الاجتماع يمثل "بداية جديدة" نحو المزيد من الثقة والتعاون بين الجانبين اللذين جمدا الروابط بعد أن غزت القوات الروسية جورجيا وهي حليف لحلف الاطلسي.
وقال الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف "تم التغلب على فترة من العلاقات العصيبة والمتوترة."
وأضاف قائلا للصحفيين "لدينا خطط واسعة النطاق. سنتعاون في جميع المجالات بما في ذلك الدفاع الصاروخي الاوروبي."
واتفق زعماء حلف الاطلسي يوم الجمعة على تطوير نظام مضاد للصواريخ لحماية اراضي جميع الدول الاعضاء بالحلف في اوروبا وأمريكا الشمالية وعلى دعوة روسيا للانضمام للمشروع.
وسيكون بمقدور النظام الذي يطلق عليه الدرع الصاروخية اعتراض صواريخ طويلة المدى في حالة اطلاقها من الشرق الاوسط.
وقال راسموسن ان الجانبين اتفقا على احياء مشروع يهدف الى حماية قواتهما المسلحة من الهجمات الصاروخية والذي تم تعليقه بعد التدخل في جورجيا واجراء دراسة مشتركة لتوسيع المشروع ليشمل حماية السكان والاراضي