الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

برنامج MLD للبحرية الأميركية يحقق قدرات ليزرية فتاكة في المدى البعيد

برنامج MLD للبحرية الأميركية يحقق قدرات ليزرية فتاكة في المدى البعيد

Maritime Laser System Shows Higher Lethality At Longer Ranges

Dahlgren VA: Tests of the U.S. Navy's Maritime Laser Demonstration (MLD) system conducted recently at the Potomac River Test Range confirmed the laser weapon system's readiness to proceed with at-sea testing later this year, according to Northrop Grumman Corporation.
Operating from a fixed site on land, the MLD weapon system fired a laser beam at a number of stationary targets, including representative small boat sections, across the Potomac River, company executives said. The laser burned through small boat sections in these tests, conducted in late August and early September.
"We have shown that the Maritime Laser Demonstrator's design is as lethal at longer ranges as other previously demonstrated approaches," said Steve Hixson, vice president of Advanced Concepts, Space and Directed Energy Systems for Northrop Grumman's Aerospace Systems sector.
"We have optimized the Maritime Laser Demonstrator's design to make it much more lethal at longer ranges while using less laser power than other approaches.
"This means we can defeat threats at longer ranges using less electric power from a ship and with a smaller, more affordable weapon," Hixson noted.
"This successful test series, coupled with the successful shore tracking tests earlier this year, give us confidence that we will be successful at the at sea demonstrator scheduled later this year."
According to Hixson, the MLD laser weapon is based on mature technologies developed through several Defense Department programs, such as the precision tracking system from the Tactical High Energy Laser (THEL), which destroyed some 46 rockets, artillery and mortars in flight.
The MLD laser weapon also features the high-brightness, solid-state laser technology from the Joint High Power Solid State Laser (JHPSSL) program, which was provided by the Office of the Secretary of Defense, High Energy Laser Joint Technology Office, Arlington, Va., and the U.S. Army Space and Missile Defense Command/Army Forces Strategic Command, Huntsville, Ala. Northrop Grumman was the prime contractor for THEL and JHPSSL.
Northrop Grumman is developing MLD for the Office of Naval Research with a goal of demonstrating the readiness of solid-state laser weapon systems to begin transition to the fleet to engage targets that challenge current defensive systems such as swarms of enemy fast patrol boats.
The "static land" tests were conducted at the Naval Surface Warfare Center's Dahlgren, Va., Division, where it operates the Potomac River Test Range, the nation's largest, fully-instrumented, over-the-water firing range. Such tests in marine or coastal conditions are essential because weapon systems and sensors function differently over water than over land.
"Unlike commercial lasers that form the core of some laser systems intended for use at sea, MLD's power levels can be scaled to 100 kilowatts and beyond to defend ships from a wider variety of threats," according to Dan Wildt, vice president, Directed Energy Systems for Northrop Grumman. MLD is a multiple kilowatt, high-energy system for the purposes of the current demonstration phase.
"Another advantage of our approach is a modular architecture system that makes upgrades easy as subsystem technology advances. This allows MLD to use any laser," Wildt added. "Competing approaches are performance-limited by their use of gun-mounted beam directors, commercial lasers and less accurate tracking systems."


تقترب البحرية الأميركية من جعل السلاح الليزري واقعاً قتالياً على متن سفنها المستقبلية، مع الإمعان في تحقيق النجاحات المتتالية في الطاقة الليزرية الموجهة، وتتميز التجربة الحالية من نورثروب غرومان بتحقيق القدرة على ضرب أهداف بحرية في المدى البعيد، بنفس الدقة والقوة، وحتى بطاقة ليزرية أقل.
فقد أكدت التجارب التي أجريت على نظام الليزر البحري التجريبي MLD الخاص بالبحرية الأميركية، والتي أقيمت مؤخراً في حقل التجارب على نهر البوتوماك، عن جهوزية هذا السلاح الليزري للمباشرة بتجربته لاحقا على سطح البحر خلال العام الحالي، بحسب تصريح شركة نورثروب غرومان (Northrop Grumman) التي تعتبر المقاول الرئيسي لهذا المشروع.
تم تشغيل نظام السلاح الليزري MLD انطلاقاً من موقع ثابت على الأرض، ضمن تجارب أجريت ما بين أواخر آب/ أغسطس وأوائل أيلول/ سبتمبر الماضيين. وقد أفاد مسؤولو الشركة أن الشعاع أطلق على عدد من الأهداف الثابتة، بما في ذلك أجزاء عينية من بعض القوارب الصغيرة، عبر نهر بوتوماك، وقد أخترق الليزر أجزاء القوارب هذه بالإحراق.
" لقد برهنّا أن تصميم نظام الليزر البحري التجريبي هو على نفس الدرجة العالية من الفتك في المديات الأبعد بالمقارنة مع الطرق الأخرى التي تمت تجربتها في السابق" حسبما اعتبر ستيف هيكسون نائب الرئيس للمفاهيم المتقدمة في قسم الفضاء والطاقة الموجهة في شركة نورثروب غرومان، قطاع أنظمة الجوفضاء.
وأشار هيكسون قائلاً:" لقد قمنا بإعطاء نظام MLD تصميماً مثالياً لجعله أكثر فتكاً في المدى الأبعد، بينما يتم استخدام طاقة ليزرية أقل مقارنة مع المقاربات الأخرى. وهذا يعني أن باستطاعتنا أن نتغلب على تهديدات متواجدة على مسافات أبعد باعتماد طاقة كهربائية أقل، من على متن السفينة، وباستعمال سلاح أصغر حجماً وأقل كلفة. فإن سلسلة التجارب الناجحة هذه، المقرونة بتجارب التتبع التي أجريت انطلاقاً من الساحل، أوائل العام الحالي، تضع فينا المزيد من الثقة بأننا سوف ننجح خلال التجارب التي سوف تقام على النظام في عرض البحر لاحقاً هذا العام."
وبحسب ما يقوله هيكسون، فإن سلاح MLD الليزري يعتمد على تكنولوجيات ناضجة تم تطويرها عبر العديد من برامج وزارة الدفاع الأميركية، مثل نظام التتبع الفائق الدقة الخاص الليزر التكيتيكي العالي الطاقة THEL، الذي قام بتدمير حوالي 46 قذيقة صاروخية ومدفعية وهاون أثناء طيرانها في الجو.
ويتميز سلاح MLD الليزري بالسطوع العالي لتكنولوجيا أجهزة الليزر الصلبة التكوين، من برنامج الليزر المشترك الصلب التكوين العالي الطاقة JHPSSL، الذي قام بتوفيره مكتب وزير الدفاع للتكنولوجيا الليزرية المشتركة العالية الطاقة في أرلينغتون/ فيرجينيا ، ومن قيادة الدفاع الصاروخي والفضائي التابعة لل الأميركي والقيادة الاستراتيحية في الجيش في هانتسفيل ألاباما، مع العلم أن نورثروب غرومان هي الشركة التي كانت المتعاقد الرئيسي بالنسبة لبرنامجي نظامي السلاح الليزريين المذكورين THEL و JHPSSL.
وتقوم نورثروب غرومان بتطوير السلاح الليزري MLD لصالح مكتب الأبحاث البحرية، بهدف برهان جهوزية السلاح الليزري الصلب التكوين للبدء بعملية نقله إلى الأسطول البحري، لاستخدامه في الاشتباك مع الأهداف التي تتحدى الأنظمة الدفاعية الحالية مثل أسراب من الزوارق الصغيرة السريعة المعادية التي تهدد القطع البحرية.
لقد تمت التجارب الأرضية الثابتة في مركز الحرب البحرية على سطح الماء في داهلغرن، ولاية فرجينيا حيث يتواجد حقل الرماية التجريبية على نهر البوتوماك، والذي يعتبر أكبر حقل رماية فوق الماء وأتمها تجهيزاً على الإطلاق. فمثل هذه التجارب في البيئة البحرية أو الساحلية تعتبر أساسية، لأن أنظمة السلاح والمستشعرات تعمل بطرق مختلفة فوق الماء، مقارنة مع طرق عملها على سطح الأرض.
" بخلاف أجهزة الليزر التجارية التي تشكل النظام الأساسي المعدّ للاستعمال على سطح البحر، يمكن أن تصل الطاقة المنبعثة من نظام MLD إلى 100 كيلواط أو أكثر، للدفاع عن السفن ضد مجموعات مختلفة من التهديدات" حسبما أفاد دان ويلدت نائب الرئيس لأنظمة الطاقة الموجهة في نورثروب غرومان. فإن نظام MLD هو نظام عالي الطاقة بنسبة عالية من الكيلواط، صنع خصيصاً لهذه المرحلة من التجارب."
ويضيف ويلدت:" هنالك فائدة أخرى من طريقة مقاربتنا التي تأتي على شكل نظام هندسة تضمينية، تجعل من تحديث النظام أمراً سهلاً كلما تقدمت التقنيات العائدة للأنظمة المساعدة. مما يسمح لسلاح MLD باعتماد أي نوع من أنواع الليزر. فالمقاربات المنافسة تتمتع بنتائج أداء محدودة، لاعتمادها على أنظمة توجيه معدة للمدافع وأنظمة الليزر التجارية وأنظمة تتبع أخرى أقل دقة."