الاثنين، 18 أكتوبر، 2010

تحليل للصفقة الإسرائيلية الأخيرة من طائرات F-35






الحمد لله وكفى

وسلاما على عباده الذين اصطفى

أما بعد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




موضوعنا اليوم حول الصفقة الإسرائيلية الأخيرة بعدد 20 طائرة F-35 جديدة..

وتحليلنا هو ...

لماذا هذه الصفقة من الطائرات عوضا عن كونها مصغرة وبراغم العيوب المعلنه لل JSF ..؟؟؟

في هذا الموضوع سنتطرق لتحليلات عده لكتاب غربيين وإسرائيلين ربما وجدنا في كلامهم الجديد

وبعد السرد والعرض نبدأ النقاش

ماذا ستفعل 20 طائرة F-35 لسلاح جو يفترض أنه الأقوى كيفا في المنطقة...؟؟؟


ولنبدأ...


المقال الأول :

للكاتب David A. Fulghum

في 13 ديسمبر 2007

بعنوان


Israel Wants F-35 Now, But It's Not Perfect

إسرائيل تريد F-35 حالا لكنها ليست بالتفوق المراد


Israel needs the F-35 ASAP, but it doesn’t think the aircraft is perfect by any means. Weaknesses include a one-man cockpit, the perishability of its stealth and the need to use Israeli-specific equipment. The IAF’s plan is to get more than 100 F-35s the minute they are available. What will be inside is still a question.

إسرائيل تريد طائرة F-35 بحزمة الإلكترونيات والمعالجات المتطورة لكن الطائرة ليست بذلك التفوق حيث قمرة أحادية الطيار والقدرة الشبحية المخفضة ورغبة الإسرائيليين في إدخال مكونات إسرائيلية لها .
تخطط إسرائليل للحصول على 100 طائرة منها وقتما تتاح الفرصة وطبعا هذا محل سؤال .


Israel has a very unique requirement, it doesn’t operate in a coalition [and it has a] different kind of strategic relationship to the U.S. than the other F-35 partners,” says Tom Burbage, Lockheed Martin’s vice president and general manager for the F-35. However, he says the overseas release of the first export aircraft will be no sooner than 2014.

إسرائيل في حاجه ملحة للطائرات إنها لا تعمل في تحالف خلاف باقي شركاء أمريكا في مشروع F-35 وعلى ذلك فلن يتم تسليم أي طائرة للتصدير قبل 2014
على لسان توم باربيدج المدير العام لمشروع F-35 والرئيس الفخري لشركة لوكهيد مارتن


Israeli’s ambition to integrate indigenous weaponry also is part of the problem. The weapons roadmap for the Block 1 through Block 3 F-35 standards has already been drawn up with no Israeli weaponry on the list. Moreover, there is pressure to cut weapons from the process rather than add them. Israel undoubtedly will want its F-35s to carry Rafael Python 5 air-to-air missile as well as the Rafael Spice family of precision-guided weapons.

جزء من المشكلة هو رغبة إسرائيل في إضافة أسلحة إسرائيلية للطائرة فقائمة تسليح الطائرة من أول بلوك 1 وحتى بلوك 3 لم تشتمل على سلاح إسرائيلي بل حتى هناك ضغوط تقنية لخفض قائمة التسليح وليس زيادتها
بالطبع الإسرائيليون يودون تسليح الطائرة بعائلة Spice الموجهة وصاروخ بايثون 5 .

Furthermore, an influential retired IAF Force general says total sales will be limited by the JSF’s disadvantages. He points to its overdependence on stealth, a single crewman and what could be proprietary U.S. avionics. “Eventually somebody will come up with a way to detect it,” the general says. “A stealthy configuration also means you can’t carry additional weaponry on the exterior. The weapons system is more important than stealth. Israel will have F-35s, but not as many as we once thought.” Smaller numbers won’t detract from its deterrence value, the retired general concedes. But, he worries that in as little as five years, the JSF will start showing its limitations.

لواء متقاعد بالجيش الإسرائيلي يقول بأن مبيعات الطائرة ستتأثر كثيرا بعيوبها وذلك يظهر بالإعتماد المبالغ فيه على التخفي على حساب تطوير نظم التحليق والنظم الإلكترونية .
ومع ذلك سيأتي يوم تظهر فيه طرق لكشفها
كذلك أيضا تطبيق التخفي يحتم عليك تحديد الحمولة الخارجية برغم كون حمولة التسلح أهم من التخفي .
إسرائيل ستمتلك ال F-35 ولكن بقيمة تدخل عملياتي مصغرة وبمرور السنون ستظهر عيوبها


One of those limitations is its one-person crew. As a result, “We can’t operate the F-35 by itself,” the retired general says. “We really need two-seaters with one person concentrating on flying the aircraft and someone else focused on the strike mission. One man can’t take advantage of all the options” particularly since JSF capabilities will include jamming, information warfare and network attack.

من ضمن تلك النقائص للطائرة هو كونها أحادية الكرسي
يستطرد اللواء الإسرائيلي المتقاعد بالقول " لن تستطيع الطائرة التحليق بنفسها" حيث تحتاج لمقعدين حيث يركز أحد الطيارين على التحليق ويركزالاّخر على مهام القصف حيث لايستطيع طيار واحد تنفبذ كافة المهام خصوصا إذا علمنا أن الطائرة تمتلك وصلات بيانات ونظم تشويش ومنظومات هجوم

Tied closely to the F-35 procurement is whether to upgrade the F-15s and F-16s, particularly with new active, electronically scanned array (AESA) radar that offer more range, small-target detection and broad band communications. However, the advanced radars are expensive.

سيكون لزاما بعد اقتناء ال F-35 تطوير ال F-15 و F-16 بنظم رادارات جديدة إيجابية AESA لزيادة المدى ورصد الأهداف الصغيرة ونظم اتصال على مديات واسعة وبرغم ذلك تظل الرادارات الجديدة غالية الثمن ومكلفة.

“Do we intend to let the F-15s fly more years than we had planned?” the IAF official says. “It’s on the table. I intend to do the same with the F-16s. We have the second largest fleet in the world. With the right investment in avionics upgrades, they can be relevant for years.”

يستطرد اللواء الإسرائيلي القول بأنه هل تنوي القوات الجوية الإسرائيلية بناء على المعطيات السابقة تشغيل ال F-15 أطول مماهو محدد..؟؟
طبعا هذا حل موجود على الطاولة لذا يجب فعل المثل مع ال F-16 خصوصا وأن إسرائيل تمتلك ثاني أكبر أسطول جوي بالعالم منها مع حقوق المشاركة في التطوير.


The twist to IAF planning will be that not every aircraft will have the full package of upgrades. Instead, more advanced aircraft will feed target information to the others. “For the future, the idea is to work as a group,” the IAF official says. “That allows you to do [advanced operations] without investing in each aircraft. If we have some of the best of the best technology, we can spread it to the other platforms, weapons and systems. You upgrade the group via the network.”

فكرة قادة سلاح الجو الإسرائيلي هي عدم التطوير الكامل لبعض الطائرات بل ستقوم الطائرات الأحدث بإمداد الطائرات الأقل حداثة بالبيانات للعمل كمنظومة وسيسمح ذلك بالقيام بعمليات متقدمة دون تطوير جميع الطائرات .
حيث إمتلاك الأفضل من أفضل التقنيات الموجودة ومن ثم نشرها على المجموعة الجوية فإنك بذلك تطور المجموعة ككل.



الاّن وبعد سرد المقال الأول نستنتج منه عدة نقاط وهي:

*الإقرار بوجود مشاكل تقنية في الطائرة F-35 سواء مشاكل ظهرت أو ستظهر

*رغبة الإسرائيليين في تسليح الطائرو بالبايثون 5 وعائلة ال SPICE وهي تطوير إسرائيلي لل Popeye AGM-142 Have Nap برؤوس حربية من قنابل MK -82
http://www.rafael.co.il/marketing/SI...ILES/4/924.pdf

*تطوير طائرات F-15 و F-16 لتتلائم مع تلقي بيانات من ال F-35 عن الأهداف المختلفة

*كون الطائرات أحادية الطيار يشكل مصدر ضيق للإسرائيليين





قدرات إختراق ال JSF للدفاعات
 
 الطائرة JSF حالها حال جميع الطائرات المقاتلة تم تصميمها للحصول على بقائية أطول في حالة إختراق النظم الدفاعية.

القدرات الشبحية للمقاتلة JSF :

تعتبر ال JSF من ناحية التصميم ذات تصميم غير معتاد حيث أنها ابتعدت كثيرا في تصميمها عن مبادئ التصميم الشبحي للطائرات والذي ينطبق على طائرات أخرى مثل F-117A و B-2A و A-12A و YF-23A وF-22A RAPTOR .
والقاعدة الرئيسية للتصميم الشبحي هي تخفيض البصمة الرادارية للطائرة مقارنة بالطائرات غير الشبحية المماثلة في الحجم مع استخدام مواد ماصة لأشعة الرادار لتقليل البصمة قدر الإمكان .


تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 386.

الطائرة F-117A Nighthawk لاحظوا فتحات العادم الأفقية وتسطيح بطن الطائرة
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 500.




تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 337.

الطائرة B-2A Spirit نلاحظ بها تسطيح باطن الطائرة أيضا



تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 528.

الطائرة التي لم تر النور A-12A Avenger وأكثر باطن تسطيحا
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 237.




تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 346.

النموذج الإختباري YF-23A الباطن مسطح مع انحناءين بسيطين لإستيعاب فتحات المحرك ولتقليل الإنبعاثات الخلفية
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 350.




تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 769 * 638.

الطائرة F-22A Raptor حيث الجزأ الأوسط من بطن الطائرة مسطح مع انحناء بسيط لتقليل الإنبعاثات الخلفية
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 571.




لكن تعالوا نقارن بال JSF :



تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 801.
رسم يوضح دراسة شكل الطائرة JSF حيث تستطيع الطائرة تقديم قدرة شبحية عالية فقط في قطاع 29 درجة حول أنف الطائرة حيث تصميم أنف الطائرة ومداخل الهواء وكذلك بدايات الأجنحة ومسطحات الإتزان تؤدي إلى عدم ظهور قطاعات أو بروزات كبيرة عند الرصد الراداري.
عند زاوية 14.5 درجة فإن ين فتحة الهواء والأجنحة تعطي بصمة شبحية أقل مما عند أنف الطائرة ومن ثم فالبصمة الشبحية تقل كثيرا عند منتصف باطن الطائرة حيث تكون هناك زاوية عكسية عكس أنف الطائرة ب 45 درجة.

لذا كان هناك تطوير جدا في مرحلة التطوير SDD وهو تغيير مدخل الهواء بمدخل هواء مماثل لتصميم ال F-22A وكذلك إعادة تصميم باطن الطائرة من جديد.


في مرحلة التطوير تجلت مشكلة أخرى وهي عند الرصد الراداري الجانبي وجدت مشكلة بسبب وجود عدة مستويات للتصميم بخلاف كون باطن الطائرة مقوس وليس مسطح كما في باقي الشبحيات .
لذا يظهر المقطع الجانبي للطائرة كما لو كانت طائرة تقليدية وليست شبحية ولذلك كان لهذه التقوسات ومستويات التصميم مشكلة كبرى تتضح في الرسم التالي .
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 763 * 262.

وبعد هذا كله لن تكون مواد الطلاء الماصة لأشعة الرادار ذات قيمة كبرى لتغطية العيوب في التصميم الجانبي وباطن الطائرة .

كذلك المقطع الراداري الخلفي يمثل مشكلة لاستخدام فوهات عادم متماثلة على جانبي محور الطائرة وبم أن الجزء الخلفي من البدن والذيل يلمتلكان بصمة شبحية عالية على النطاقات العليا من الرادار تبقى مشكلة مع النطاقات ذات الطور الموجي المماثل أو الذي يزيد عن أبعاد أجزاء الفوهات .

 
النقطة الثانية التي خالف تصميم الطائرة فيها قواعد التصميم الشبحي  
هي كون الطائرة JSF مصممة للعمل في نطاقات تردد X-band والنطاقات العالية من التردد S-band مع قدرة أقل على التعامل مع ترددات L-band و UHF-band و VHF-band هذا التصميم كان للتغلب على الدفاعات الميدانية قصيرة المدى مثل مدافع م/ط و SA-8 Gecko و SA-9 Gaskin و Chapparel و Crotale و Roland و SA-15 Gauntlet و SA-19 Grison و SA-22 Greyhound حيث يجبر الحجم الصغير للهوائيات تلك النظم على استخدام راداراتها للتصنت والإشتباك على النطاقات X-band والترددات العليا من النطاق S-band .
هذا التصميم يهدف لكسر دائرة القتل breaking the kill chain وذلك لتخطي الرادارات المحصصة للإشتباك والعاملة على التردد X-band وبواحث الصواريخ على نطاقات X/Ku-Band لكن لن يمكنها العمل ضد رادارات التصنت على الترددات المنخفضة .
هذه القابلية العملياتية ضد النظم قصيرة المدى تأتي بعد تطهير الرابتور لنظم الدفاع الجوي طويل المدى حيث تدمير رادارات تصنتها واشتباكها وبطارياتها حيث تكون هذه النظم الصغيرة القصيرة المدى مختبئة لتفاجئ الطائرات بصواريخها وكذلك قدرة هذه النظم على العمل مستقلة عن باقي النظم في منظومة الدفاع المتكامل في قتالها وحماية نفسها فقد تعمل هذه النظم مستقلة عن نظم مثل SA-12/23 و SA-20 و SA-21 .

يعتبر تصميم فتحة العادم هو مثال أكبر على إعتمادية الطائرة على العمل في نطاقات معينة حيث في الترددات العالية فإن فتحة العادم المسننة على نطاقات الكشف الراداري X-band و Ku-band حيث تظهر الفتحة كشكل دائري صغير ذو انعكاسات صغيرة معطية بصمة رادارية جيدة جدا .


لكن على الترددات الصغرى تظهر هذه الفتحة القمعية الشكل كشكل كبير عاكس للموجات الرادارية معطية نفس البصمة الشبحية لطائرة تقليدية ومع تبطين فتحة العادم بمواد ماصة للرادار تبقى الحلقة الخارجية لفتحة العادم غير شبحية على الترددات الصغيرة.


تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 456.

الطراز التجريبي X-35 Dev/Val حيث باطن الجناح المسطح مع باطن الطائرة القليل الإنحناء يعطي بصمة رادارية جيدة للغاية . ولاحظوا فتحة الهواء السيئة مقارنة بالطرازات اللاحقة التجريبية F-35 SDD.
تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 557.

الطراز F-35 SDD AA-1 من الطائرة شهد انحناءات أكثر للباطن وذلك لزيادة حمولة السلاح مع تحسين فتحة المحرك وبالتالي فالبصمة الأمامية للطائرة أفضل من النموذج X-35 Dev/Val بينما البصمة الجانية أقل جودة من الطراز X-35 Dev/Val .

تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 769 * 622.

الطائرات ذات القدرة على الهجوم المنخفض يجب أن تتمتع بتصميم معين لتقليل البصمة قدر الإمكان حيث أصغر مقطع راداري خصوصا من تلك الزوايا الأكثر عرضة لكشف الطائرة من خلالها عبر رادار رصد أو رادارات اشتباك معادية مدمجه مع بطاريات أرض -جو .
في هذا الرسم يوضح انحناءات تصميم الطائرة وكذلك انحناء الأرض وكذلك عوامل التأثير الجوي على حزم أشعة الرصد بين الرادار المعادي والطائرة .
هذه الزوايا تم تحديدها عبر معطيات الروس لأمدية صواريخهم وكذلك تأثير عوامل الطقس عبر ال SBF refractive model على المديات القصيرة و exponential CRPL refractive model على الأمدية الأبعد من 100 ميل .
سنجد أن زوايا الكشف لطائرة ذات مقطع راداري صغير هي من 3.7-36.5 درجه وفي هذه الزوايا ستستطيع نظم الدفاع الجوي رصد الطائرة .
لكن تحديد ارتفاعات نظم الدفاع حول نقطه من 10.000-15.000 قدم لبطاريات الصواريخ قصيرة المدى ومدافع م/ط يجعل منها أخطارا ذات أهمية أقل .
لذا المشغل الذكي لمنظومة دفاع جوي متكامل ينتظر لحين دخول الهدف لارتفاع وزاوية عمل جيدة لتوجيه قذيفته ومن ثم الهرب بنظرية اضرب واهرب .
المثل الأشهر لذلك هو النظام ZRK Kvadrat / SA-6 في عام 1999


تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 405.

تتضح تغييرات فتحة الهواء وباطن الطائرة على الطراز F-35A SDD

تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 512.







تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 768 * 801.

في الرسم بالأعلى :
مقارنة كيفية بين تصميم ال F-35 ونطاقات العمل الراداري لها حيث اللون الأخضر يوضع العمل كهدف جوي صعب التحديد للغاية والنطاق الأصفر يجعل الطائرة كهدف جوي يصعب رؤيته وتحديده أما النطاق الأحمر يمثل قدرة تخفي للطائرة تمثل الطائرات التقليدية مخفضة البصمة الرادارية .
الطائرة تعمل بشكل جيد للغاية على النطاقات X-band و Ku-band مع انخفاض الكفاءة العملياتية على النطاق S-band مع زيادة طول الموجه .
في النطاق L-band ففتحة العادم المتماثلة الشكل حول محور الطائرة تؤدي بشكل جيد بينما فتحات الهواء وطولها وحوافها تقلل من الأداء كثيرا .
على النطاق VHF band بطول موجي يقارب 2 متر يصبح أداء الطائرة ضعيف للغاية .

لذا سيكون للطائرة قدرة جيدة لهزيمة الرادارات المعادية على ترددات S-band للبحث والتصنت و X-band للإشتباك و X/Ku/K/Ka-band لبواحث الصواريخ في الزاوية الضيقة 14.5 درجه في مقطع زاوي تحت أنف الطائرة .
وبما أن زيادة الزاوية تتناسب طرديا مع الخطر المحدق بالطائرة فتصميم باطن الطائرة سيظهر كنقاط متعددة معرضا الطائرة لخطر كبير بخلاف حواف ابواب دواليب الأسلحة .

في الزاوية 14.5 درجه المقطع الزاوي تحت الذيل سيعطي الأداء الأفضل أمام رادارات X/Ku/K/Ka-band العاملة على بواحث الصواريخ لكن ستعمل بدرجة أقل أمام رادارت X-band للإشتباك العاملة بطاقة عالية . أما على النطاق S-band ستزيد بصمة فتحة العادم وبالتالي سيكون المثل على النطاق L-band .

هذه العيوب التصميمية ليست وليدة الصدفة بل هي أخطاء ربما مقصودة وبالتالي ستؤثر على القدرة الشبحية للطائرة مقارنة بنماذج YF-23A و F-22A .



ربما سنقبل هذا التصميم لو كان المخطط له هو هزيمة منظومة دفاعية وحيدة منعزلة ذات رادار دا طاقة صغيرة وهذه المنظومة تمعل عبر الإختباء ومن ثم الظهور المفاجئ من مخابئ وكون هذه المنظومة متوسطة/قصيرة المدى مثل SA-6 Gainful أو SA-8 Gecko أو SA-9 Gaskin أو Chapparel أو Crotale أو Roland أو SA-11 Gadfly أو SA-15 Gauntlet أو SA-19 Grison أو SA-22 “Greyhound”.

لكن هذه القدرة العملياتية للطائرة ستنخفض عند مواجهة شريحة أعرض من المنظومات الدفاعية من تلك العاملة بالخدمة لدى بعض الدول وكذلك هناك نقطه وهي أن مصممي تلك النظم الدفاعية القصيرة والمتوسطة لم يصمموها للعمل كمفردة بل العمل كمجموعة مع القدرة على اشتباك منفصل وقت الحاجه.

التوصيف الأفضل للبصمة الردارية عموما للطائرة :
*بصمة جيدة للغاية في مقطع الأنف بنسبة 25%
*بصمة جيدة عند الذيل بنسبة 25%
*بصمة مخفضة في المقطع الطولي للطائرة بنسبة 50%

مع اعتمادية عالية على الترددات المعادية العاملة وزوايا الكشف والبصمة الشبحية للطائرة .

يتضح أن الطائرة ليست شبحية مقارنة بنماذج مثل F-117A Nighthawk و B-2A Spirit و YF-23A و F-22A Raptor .



نظم الرصد الراديودي والنظم الإلكترونية المضادة:

الطائرة F-35 سيتم دمجها بنظام تتبع راديوي من انتاج شركة BAe Systems مصمم على أساس الشقيق الأكبر ALR-94 العامل على F-22A لكن صمم بتكلفة صناعية أقل .
ما كشف عن هذا النظام من بيانات يشير إلى استخدام 6 مناطق في البدن بواقع زوج على الحواف الأمامية للأجنحة وزوج على الحواف الخلفية لمجموعة الذيل الخلفية وبعض المصادر تشير ل 10 نقاط توزيع بدلا من 6 نقاط لكنها تبقى مصادر ضعيفة .
بالإضافة إلى ذلك ستستخدم بعض قدرات الرادار APG-81 للتداخل على نطاقات X/S-band لتوجيه الطائرة في القوس الأمامي من الغلاف الجوي المحيط بالطائرة. وهو نفس مايطبق في الرادار APG-79 AESA .

هناك العديد من الإدعاءات من قبل المصنعين باستخدام الرادار AESA كبود تشويش موجه عالي الطاقة وبينما ذلك يوصف بكونه متاحا إلا أن تحديد عمل رادار ال F-35 وتصميمها عموما ضد النطاقات X-band والترددات العالية من النطاق S-band لدى الرادارات المعادية وتحديد غلاف عمل هذا الرادار ال AESA بزوايا ±60° حول أنف الطائرة .

لذا أيضا سيكون هناك عامل خطورة اّخر إذا مازودت طائرة معادية أو رادار معادي بنظم تحديد الإشارات الرادارية أو بهوائيات تداخل راداري مما سيتيح لهذه النظم الدفاعية التقاط الإشارات المنبثة عن هذا الرادار الخاص ب F-35 والعالي الطاقة .


وهو ماسيتيح لبطارية الدفاع الجوي إطلاق وتوجيه صاروخ مضاد للرادارات راكب للإشعاع مزود ببواحث ضد الانبعاثات الرادارية من الطائرات المهاجمة أو ربما يمكن لنظم الدفاع الجوي توجيه صاروخ تقليدي بمجرد التقاط رادار المنظومة الدفاعية لإنبعاثات الرادار المحمول جوا .
وسنضرب مثلا على ذلك وهو النظام Antey S-300V أو SA-12 المخصص لهذا الغرض.


ربما الإختراق مدعوما بنظم الرصد الراديوي يعطي نتائج مماثلة للنظم الإلكترونية للتحذير ضد الأخطار الأخرى إلا أن هناك سؤالا يلقي بنفسه علينا وهو
مامدى فعلية نظم الرصد الراديوي الخاصة بالطائرة F-35 في كشف رادارات تعمل تحت نطاق التردد 1 GHz حيث توزع نظم الرصد الراديوي على 6 نقاط فقط على بدن ال F-35 مقارنة ب 3O هوائي لنفس النظام على بدن الطائرة F-22A .



نظم الإجراءات الإلكترونية للطائرة F-35 تشمل المشاعل الحرارية والرقاقات المعدنية لكنها لا تشمل نظم إجراءات إلكترونية داخلية نشطة .


الرادار متعدد الأنماط APG-81 Multimode AESA Radar :

الرادار النبضي APG-81 X-band متعدد الأنماط من إنتاج شركة نورثروب - جرومان Northrop-Grumman المصمم للطائرة F-35 هو الرادار الأقرب للرادار الشهير APG-77(V)2 الخاص بالملكة F-22A والرادار APG-79 في الهورنيت F/A-18E/F Block II هذا الرادار APG-81 مزود بمستقبلات ومرسلات أقل عددا مما في الرادار APG-77(V)2 وبقدرات طاقة أقل من APG-79 للوحدة المرسلة أو المستقبلة ممكا يجعل الرادار APG-81 أقل مدى من الرادارين السابقين ولكن يقارن في قوة التردد وقدرة اعلى لتصميم الرادار ليكون أقوى في عمليات الهجوم الأرضي وقدرة رسم خرائط عالية وتحديد الأهداف الأرضية المتحركة.

الرادار يستطيع عمل قدرة محافظة على التحليق على المرتفعات ومع كل هذا ستواجه الطائرة مشاكل عدة خصوصا في العمليات الإختراقية على ارتفاعات منخفضة .







نظم الكشف الحراري Distributed Aperture System :


الطائرة F-35 تشتمل على 6 كاميرات رصد حراري وبالأشعة تحت الحمراء موزعة على البدن Distributed Aperture System أو DAS ومع خوذة طيار مزودة بشاشة عرض Helmet Mounted Display تستطيع هذه النظم إعطاء قدرة جيدة لكشف جيد للتهديدات في نطاق كروي حول الطائرة.
يعتبر ال DAS هو تطوير لمحاولات تمت في الثمانينات عندما كانت الولايات المتحدة تقيم قدرات طائراتها لتقديم مهام الدعم الجوي القريب شاملة نظام كشف حراري موجه بالخوذه على الطائرات F-16B ووجد أن هذه التقنية تصلح بالفعل لمهام الإسناد القريب حينما تريد الطائرة تحديد دائرة وجود الهدف ومن ثم تحديده هو بنفسه .


مهمة أخرى لل DAS وهي في إطار عمليات الإختراق والقتال الجوي وهي قيد التجريب حاليا وهي استخدام النظام DAS كنظام انذار ضد الصواريخ المقتربة يعمل بالأشعة تحت الحمراء infrared Missile Approach Warning System أو MAWS حيث يعمل النظام DAS بقوة على الإرتفاعات الصغيرة والمتوسطة في عمليات الدعم الجوي القريب CAS وعمليات الإختراق والسيطرة الميدانية حيث يستطيع النظام رصد الصواريخ القصيرة المدى التي تطلق عادما ذو بصمة حرارية عالية يسهل على النظام رصدها .

لكن قدرة الDAS على العمل ضد الصواريخ ذات المدى الأكبر تبقى مبهمة مؤقتا لأن الصاروخ متوسط المدى يكون أكثر برودة وأصعب كشفا وتكون اّخر مراحل تحليقها بتشغيل دافع لاحق وقت الانقضاض على الهدف لذا هي اهداف بارده وكذلك سريعة الحركة لذا لن يستطيع النظام DAS رصد هذه الصواريخ إلا من مسافات قريبة وبالتالي لن يكون هناك زمن انذار كافي لكي تتخذ الإجراءات الدفاعية سواء كانت مناورة أو إجراءات إلكترونية مضادة.

وهناك نقطة أخرى للنظام DAS الذي تقل قدرته كثيرا مع التقلبات الجوية والسحب على ارتفاعات منخفضة .


الربط الشبكي وقدرات دمج البيانات :

قدرة الدمج البياني والربط الشبكي لم يتم الوقوف بصورة نهائية على مدى فاعليتها حيث تقوم هذه النظم بتجميعع البيانات عن الأخطار من النظم المختلفة ومن باقي طائرات التشكيل سواء كانت مقاتلات أو طائرات حرب إلكترونية AWACS أو ELINT أو من طائرة F-35 أخرى وتغذية هذه البيانات في كومبيوتر ورادار الطائرة لاستخدامها وقت الهجوم .

في هذه النقطة مازال قدرات الربط الراديوي التكتيكي قيد التجارب ولسنا على يقين من أننا سنحصل على تقنية متكاملة بالنهاية وماعلينا إلا الإنتظار لذلك ستبقى الطائرة عاملة بنظم الربط البياني بين التشكيل وقدرات ربط MIDS/Link-16 datalink .

كل هذه الخيارات تحمل عوامل خطورة في أثناء عمل الطائرة في مجال نظام دفاعي معادي متكامل حتى في جميع انماط العمل سواء استخدم البث الراديوي النشط للطائرة وذلك لتطور قدرات رصد البث الراديوي لدى النظم المعادية وتميز هذه النظم بالقوة والكفاءة وقدرات مسجلة عن رصد طائرات عملت بنظم ربط شبكي MIDS/Link-16 لذا ستشكل هذه القدرات المعادية المتنامية خطرا مستقبليا