الأحد، 10 أكتوبر، 2010

كندا تفقد حق استخدام معسكر بالامارات

كندا تفقد حق استخدام معسكر بالامارات

Photo
دبي (رويترز) - قال مصدر إماراتي يوم الأحد إن الجيش الكندي لن يستطيع العمل من معسكر إماراتي بالقرب من دبي يستخدمه لدعم قواته في أفغانستان وذلك في تصعيد لنزاع بشأن حقوق هبوط الطائرات.
ويأتي القرار بعد إخفاق الامارات في إقناع السلطات الكندية بالسماح لشركتي الطيران الرئيسيتين في البلد العربي الخليجي بزيادة الرحلات الى كندا.
وقال المصدر مشترطا عدم كشف هويته "واصلت كندا تقديم الاعذار والمماطلة."
وتسعى طيران الامارات ناقلة دبي لاقناع الحكومة الكندية بتعزيز رحلاتها المباشرة الى تورونتو والتي تتم ثلاث مرات أسبوعيا واضافة مزيد من المحطات في كندا وكذلك تسعى طيران الاتحاد ومقرها أبوظبي لزيادة رحلاتها.
لكن شركات الطيران الكندية تخشى من أن تستحوذ منافساتها الاماراتية على ركاب رحلات الربط وهم مصدر أرباح خطوطها وهي تضغط على الحكومة الكندية كي ترفض.
وقال المصدر ان الاتفاق الذي يسمح لكندا باستخدام القاعدة الجوية انتهى في يونيو حزيران. وقد جرى تمديده الى سبتمبر أيلول بطلب من كندا.
وقال "بروح من حسن النية بادرت الامارات الى منحهم تمديدا. مذكرة التفاهم انتهت الان وهذا كل شيء."
وتستخدم دول أخرى ضمن قوات التحالف في أفغانستان مثل أستراليا نفس القاعدة الجوية.
وقال المصدر "الرحلات (المتجهة الى) أستراليا على سبيل المثال زادت من 30 رحلة أسبوعيا قبل بضع سنوات فحسب الى 100 رحلة أسبوعيا في الوقت الحالي."
وأضاف "بالتأكيد لا تتوقع أن تقدم الامارات الى كندا نفس التسهيلات التي تقدمها الى أستراليا .. لدينا علاقات متنامية وآخذة بالتحسن مع طرف بينما يقوم الاخر بالمماطلة."
وفي وقت سابق يوم الاحد نقلت وكالة أنباء الامارات عن محمد عبد الله الغفلي سفير الامارات لدى كندا قوله ان حكومة بلاده تشعر بخيبة الامل لاخفاق المحادثات المستمرة منذ خمس سنوات بهذا الخصوص.
وقال الغفلي في بيان "الامارات دخلت هذه المفاوضات بحسن نية وعلى أمل التوصل الى حل من خلال طرح مقترحات بناءة على طاولة المفاوضات... الحقيقة أن هذا الامر سيؤثر دون شك على العلاقات الثنائية بين البلدين."
كانت صحف كندية أفادت الأسبوع الماضي أن كندا تتخذ استعداداتها توقعا لفقد حق استخدام معسكر كامب ميراج.
وقالت صحيفة ذا جلوب اند ميل "الحكومة الكندية تستعد حاليا لنقل قواتها من الامارات العربية المتحدة الى مكان اخر مثل قبرص مفضلة ذلك على الخضوع لما تعتبرها مطالب غير معقولة من البلد المضيف."
وأعلنت كندا بالفعل أنها ستسحب معظم قواتها البالغ قوامها 2900 فرد من أفغانستان العام القادم.
وقال مسؤول كبير بالهيئة العامة للطيران المدني في الامارات ان اتفاقية وقعها البلدان منذ سبع سنوات تتيح لشركات الطيران الاماراتية تسيير عدد محدد من الرحلات أسبوعيا الى كندا لكن تزايد الطلب جعل من الضروري تغيير بنود الاتفاق.
وقال سيف محمد السويدي مدير عام الهيئة لصحيفة الخليج "وصل معدل الاشغال الى 98 بالمئة في بعض الرحلات وعادة ما يتم تعديل الاتفاقيات عند تخطي النسبة 70 بالمئة."
وأضاف "نتمنى من الجانب الكندي اعادة النظر في موقفه وسنواصل المحاولات الحثيثة للتوصل الى حل وسط في مرحلة لاحقة."
وقالت وكالة أنباء الامارات ان حوالي 27 ألف مواطن كندي يقيمون في الامارات أكبر شريك تجاري لكندا في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا حيث بلغ التبادل التجاري بين البلدين أكثر من 1.5 مليار دولار تمثل الصادرات الكندية 95 بالمئة منها.
من محمود حبوش وتمارا وليد