الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

ايران ترجع تأخر تشغيل محطة كهرباء بوشهر النووية لتسرب بسيط




Photoطهران (رويترز) - قال علي اكبر صالحي رئيس هيئة الطاقة الذرية الايرانية يوم الاثنين ان تسربا في بركة قرب مفاعل بوشهر تسبب في تأجيل تشغيل أول محطة كهرباء تعمل بالطاقة النووية في ايران مضيفا انه تم حل المشكلة.
وذكر صالحي ان التأخير ليس له علاقة بفيروس ستاكسنت العالمي الذي يعتقد انه اصاب اجهزة الكمبيوتر في ايران.
وفي الاسبوع الماضي قال مسؤولون ايرانيون ان فيروس ستاكسنت اصاب اجهزة كمبيوتر العاملين في محطة بوشهر وهي رمز لتنامي مكانة ايران السياسية ورفض الجهود الدولية للحد من نشاطها النووي. ولكنهم ذكروا ان الفيروس لم يصب الانظمة الرئيسية هناك.
وقال خبراء امنيون ان اطلاق فيروس ستاكسنت ربما يكون هجوما مدعوما من دولة على البرنامح النووي الايراني ورجحوا أن يكون مصدره الولايات المتحدة او اسرائيل اللتان تتهمان ايران بالسعي لتطوير قنابل نووية وهو ما تنفيه طهران.
وحين بدات ايران في ضخ الوقود في بوشهر في اغسطس اب قال مسؤولون ان بدء توليد الكهرباء من المحطة سيستغرق شهرين أو ثلاثة أشهر وان حجم توليد الكهرباء سيبلغ 100 ميجاوات اي نحو 2.5 في المئة من استهلاك البلاد.
وفي الاسبوع الماضي قال صالحي ان الوقود سيضخ قريبا في قلب المفاعل وان المحطة ستبدأ امدادات الكهرباء في 2011 في اشارة لتأجيل بدء التشغيل.
وادلي بمزيد من التفاصيل يوم الاثنين ونقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية قوله "لوحظ تسرب بسيط في بركة قرب المفاعل وأوقف."
وأضاف "تسبب التسرب في تأجيل العمل لبضعة ايام. تم اصلاح التسرب ويعمل قلب المفاعل بشكل سليم."
وقال مارك فيتزباتريك من المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية ان صالحي ربما يشير لبركة توضع بها قضبان الوقود المستنفد المستخدمة في المفاعل