الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

الأسطول الحربي الروسي يكثف تواجده في منطقة القطب الشمالي

الأسطول الحربي الروسي يكثف تواجده في منطقة القطب الشمالي

Russia steps up navy presence in Arctic: military

 

Moscow: Russia is strengthening its naval presence in the Arctic, a senior Russian military official said on Saturday, stoking concerns of a scramble to secure rights to the region's energy-rich seabed.
"The reinforcement in the Arctic of all Northern and Pacific Fleet units is continuing," Admiral Vladimir Vysotsky was quoted as saying by RIA Novosti news agency.
The admiral said a proposal had been made to Prime Minister Vladimir Putin that battleships be deployed in Russia's Arctic ports to protect polar sea routes.
The melting of the polar icecap could open up new sea routes between Asia and Europe across Russia's vast northern fringe. Furthermore, geological surveys indicate that the Arctic contains huge reserves of oil and natural gas.
Vysotsky's comments are likely to irk other Arctic nations such as Canada and the United States, who dispute Russia's territorial claims in the region.
Last month Putin called for a "zone of peace" in the Arctic, and dismissed predictions of a "battle for the Arctic"
مورمانسك، 2 أكتوبر (تشرين الأول). نوفوستي. قال الأميرال فلاديمير فيسوتسكي، قائد الأسطول البحري الحربي الروسي، إن الأسطول يكثف تواجده في منطقة القطب الشمالي (أركتيكا) ويعزز قدراته العسكرية الضاربة هناك.
أدلى فيسوتسكي بهذا التصريح خلال اجتماع للهيئة الاستشارية الجماعية للشؤون البحرية الروسية لدى الحكومة الروسية عقد في مدينة سانت بطرسبورغ اليوم تحت رئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء سيرغي إيفانوف.
وأعلن الأميرال فيسوتسكي أن مجموعات من السفن والغواصات النووية الروسية نفذت منذ بداية هذا العام 10 رحلات في رحاب منطقة القطب الشمالي لإظهار التواجد العسكري الروسي الدائم هناك، على حد قوله.
وأضاف أن بعض الغواصات قطعت جزءا من المسافات خلال أداء مهماتها في أركتيكا، وهي تتحرك تحت كتل الجليد المتجمدة بأعماق كبيرة. ويدور الحديث عن الغواصات الإستراتيجية التي يمكن أن تحمل على متنها عند الضرورة كميات معينة من الأسلحة النووية الضاربة.
وبالتنسيق مع الأسطول الحربي قام سلاح الطيران الروسي منذ بداية هذه السنة وحتى الآن بـ 16 طلعة جوية بعيدة المدى فوق المحيط المتجمد الشمالي والجزء الشمالي من المحيط الأطلسي باستخدام القاذفات الإستراتيجية من طرازي "تو - 95 م س" و"تو-160".
وحول خطط الأسطول الرامية إلى مواصلة تكثيف تواجده في أركتيكا قال فيسوتسكي إنه يندرج في هذا الإطار بناء عدة سفن وغواصات حديثة حاليا، ومنها فرقاطة "الأميرال غورشكوف". وفي السياق نفسه تسلم الأسطول مؤخرا غواصة "سيفيرودفينسك" الذرية المسلحة بالصواريخ المجنحة. كما تجتاز مرحلة الاختبارات الحكومية غواصة إستراتيجية ذرية أخرى اسمها "يوري دولغوروكي". ويجري العمل أيضا على توسيع شبكة مراسي الأسطول الشمالي الروسي ونقاط إمداداته على طول المناطق الساحلية من أراضي روسيا الشمالية.  
وشدد الأميرال على أن نشاط الأسطول البحري الحربي الروسي في منطقة القطب الشمالي يتماشى تماما مع الخطوات التي تنفذها السلطات الروسية هناك من الناحية السياسية والاقتصادية والعلمية.