السبت، 9 أكتوبر، 2010

هولندا تحقق في شحنة "غير مشروعة" من الوكالة الذرية الى ايران

هولندا تحقق في شحنة "غير مشروعة" من الوكالة الذرية الى ايران

امستردام (رويترز) - قالت وزارة الاقتصاد الهولندية يوم الجمعة ان السلطات الهولندية قد تتخذ اجراءات قانونية ضد أحد المصدرين لخرقه العقوبات التي يفرضها الاتحاد الاوروبي على ايران بنقله شحنة من المعدات الى ايران نيابة عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة.
وقال متحدث باسم الوزارة ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية أرسلت المعدات الى متلق محظور وهو هيئة الطاقة الذرية الايرانية في اطار اتفاق التعاون الفني مع الجمهورية الاسلامية.
وفي فيينا أكدت الوكالة انها طلبت كاشفا لتسرب الهيليوم لمشروع لمكافحة السرطان تديره في ايران لكنها قالت ان 35 دولة الاعضاء في مجلس محافظي الوكالة وافقت على هذا المشروع ومن بينها دول أوروبية عديدة في عام 2007.
وقال ايهان ايفرنسيل المتحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية دون أن يعطي المزيد من التفاصيل "الهدف من هذا المشروع للتعاون التكنولوجي هو اعداد مصادر علاجية وجسيمات تصادمية مشعة ومواد مشعة لعلاج السرطان."
وبدا أن هذا الامر يسلط الضوء على التبعات غير المرغوب فيها لتشديد العقوبات الغربية على ايران بسبب نشاطها النووي الذي يشتبه الغرب في أنه يستهدف صنع أسلحة نووية وهي تهمة تنفيها طهران.
وقالت الوزارة الهولندية ان وقف المعدات كان سببه الاجراءات الاكثر تشددا من جانب الاتحاد الاوروبي التي تم الاتفاق عليها في يوليو تموز حتى على الرغم من أن الكاشف جهاز ليس بالضرورة من الاجهزة التي تستخدم في الانشطة النووية.
وقال المتحدث "في هذه الحالة فان الاستخدام لا يتعلق بنا. فالمتلقي -- هيئة الطاقة الذرية الايرانية -- مسؤول عن البرنامج النووي الايراني المتنازع عليه."
ولحشد الضغوط على ايران فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي اجراءات عقابية خلال الاشهر الاخيرة تزيد على أحدث جولة من جولات العقوبات التي فرضها مجلس الامن التابع للامم المتحدة على ايران في يونيو حزيران.
وقالت وزارة الاقتصاد على موقعها على الانترنت ان الضوابط التي يفرضها الاتحاد الاوروبي تضع قيودا على تصدير البضائع التي يمكن أن تستخدم في تصنيع وانتاج أسلحة دمار شامل كالاسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية الى ايران
وأضافت ان كاشف الهيليوم نقل بطريقة غير مشروعة عبر هولندا لكنها لم تعلن عن المصدر ولا عن دولة المنشأ.
وقال المتحدث باسم الوزارة الهولندية ان تحقيقا بدأ لمعرفة ما اذا كان هناك ما يكفي من الادلة لمحاكمة الجهة المصدرة للكاشف وكذلك الجهة المصدرة لشحنة أخرى من أجهزة قياس الضغط لصناعة النفط والغاز الايرانية.
وقالت مصادر دبلوماسية في فيينا ان كاشف تسرب الهيليوم يستخدم على نطاق واسع في مجال الصناعة ولا يمكن اعتباره من المواد "مزدوجة الاستخدام" والتي يمكن أن تكون لها استخدامات عسكرية