الأحد، 10 أكتوبر، 2010

وزارة الدفاع الأميركية تقول إن تركيا والصين أجرتا مناورة عسكرية مشتركة

وزارة الدفاع الأميركية تقول إن تركيا والصين أجرتا مناورة عسكرية مشتركة

 رئيس الوزراء التركي أردوغان ونظيره الصيني ون جيا باو في أنقرة
رئيس الوزراء التركي أردوغان ونظيره الصيني ون جيا باو في أنقرة


قالت وزارة الدفاع الأميركية إن القوات الجوية الصينية والتركية أجرت مناورة عسكرية مشتركة اعتبرت الأولى من نوعها بين الصين ودولة عضو في حلف شمال الأطلسي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية الكولونيل تامارا باركر إن تركيا أكدت للولايات المتحدة أنها ستبذل "أقصى" جهدها لحماية التكنولوجيا الأميركية وتكنولوجيا حلف شمال الأطلسي الحساسة، وفقا لما ذكره موقع "أخبار العالم" التركي.

ووصفت المتحدثة الحكومة التركية بأنها ملتزمة بحلف شمال الأطلسي واستمرار العلاقات القوية مع الولايات المتحدة. وأضافت "حسب علمنا لم تشارك طائرات F-16 الأميركية الصنع في المناورة".

وذكرت تقارير صحفية تركية أن المناورة جرت من 20 سبتمبر/أيلول وحتى الرابع من أكتوبر/تشرين الأول في قاعدة قونية الجوية في منطقة الأناضول بوسط تركيا. ووصف بعض الخبراء الأميركيين المناورة بأنها تؤكد قدرة الصين على العمل في مناطق أبعد من أراضيها.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية طلب عدم الكشف عن اسمه، إن المؤشرات تقول إن القوات الجوية التركية استخدمت طائرات فانتوم F-4 والتي استخدمت بشكل مكثف من قبل الولايات المتحدة خلال حرب فيتنام في حين استخدمت الصين طائرات روسية الصنع من طراز سوخوي-27.

وقد سبقت المناورة الصينية التركية زيارة لتركيا قام بها رئيس وزراء الصين ون جيا باو الأسبوع الماضي.

وقال جيمس كلاد نائب المساعد السابق لوزير الدفاع الأميركي إن المناورة تسلط الضوء على سياسة تركيا الخارجية "ذات الاتجاهات الشاملة".