الخميس، 14 أكتوبر، 2010

جيتس يحذر قبل محادثات حلف الاطلسي من خفض نفقات الدفاع

Photo

بروكسل (رويترز) - قال وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس قبل محادثات مع دول اعضاء في حلف شمال الاطلسي يوم الخميس انه يشعر بالقلق من خفض نفقات الدفاع في اوروبا الذي يهدد بوضع مزيد من الضغوط على الجيش الامريكي الذي يقوم بمهام تفوق قدراته.
وتتجه الدول الاوروبية التي تضررت من الازمة المالية الى اجراء تخفيضات كبيرة في ميزانيات الدفاع.
ويتوقع من بريطانيا وهي حليف رئيسي للولايات المتحدة اجراء خفض بنسبة عشرة بالمئة في ميزانيتها التي تبلغ 36.9 مليار جنيه استرليني (59 مليار دولار) بينما حدد خبراء في وزارة الدفاع الالمانية خفضا محتملا يزيد على 9.3 مليار يورو (13 مليار دولار).
وقال جيتس للصحفيين خلال رحلة الطيران الى بروكسل "هذا مصدر قلق." وأضاف "مصدر قلقي هو انه كلما زاد الخفض الذي يجريه حلفاؤنا في قدراتهم تطلع الناس أكثر الى الولايات المتحدة لتغطية أي فجوة تنشأ."
وقال "وفي وقت نواجه فيه مصاعب خاصة بنا فان هذا يسبب قلقا بالنسبة لي."
وسيبحث وزراء الدفاع والخارجية في الدول الاعضاء في حلف الاطلسي الذين يجتمعون في بروكسل سبل خفض التكاليف وخاصة في التكاليف العامة التي تشمل خفض عدد وكالات الحلف.
وقال جيتس انه يريد من الحلفاء في اوروبا ان يفعلوا ما يهدف الى عمله في واشنطن وهو اعادة استثمار ما يتم توفيره في التكاليف في قدرات اساسية. وأشار الى الدفاع الصاروخي وجهود مواجهة القنابل التي تزرع على جانب الطرق وهي مصدر القتل الاول للقوات الاجنبية في افغانستان.
وقال جيتس "أي توفير يتحقق نتيجة للكفاءة يجب ان يعاد ضخه في هذه القدرات الاساسية."
ويريد الامين العام لحلف شمال الاطلسي أندرس فو راسموسن من الدول الاعضاء في الحلف ان توافق في اجتماع القمة الذي يعقد في لشبونة الشهر القادم على استثمار 200 مليون يورو على مدى السنوات العشر القادمة في ربط قدراتهم الدفاعية الصاروخية والصواريخ الاعتراضية التي تزمع واشنطن نشرها في اوروبا.
وقال جيتس انه يعتقد انه يوجد تأييد عريض للمشروع في اوروبا لكن بعض الحلفاء مثل فرنسا يقولون انهم يريدون مزيدا من التفاصيل عن الاقتراح بما في ذلك من الذي سيتولى قيادة النظام وما هي قواعد الاشتباك التي ستغطيه.
غير ان دبلوماسيا اوروبيا بالحلف قال انه "يوجد أمل بدرجة معقولة للموافقة على هذا النظام في لشبونة."
من فيل ستيوارت