الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

فتوى يهودية تبيح لنساء الموساد ممارسة الجنس

فتوى يهودية تبيح لنساء الموساد ممارسة الجنس


فتوى يهودية تبيح ممارسة الجنس لنساء الموساد  
فتوى يهودية تبيح ممارسة الجنس لنساء الموساد

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن فتوى دينية صادرة عن حاخام يهودى تسمح للنساء العاملات لحساب جهاز المخابرات الإسرائيلى "الموساد" بممارسة علاقات جنسية مع الرجال المحسوبين على أطراف معادية، إذا كانت تلك العلاقات تجرى من أجل المصلحة الوطنية.

من ناحية أخرى، ذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن اغتصاب "ابنة حاخام يهودى" تسبب فى معركة نارية وتبادل لإطلاق النيران فى شمال إسرائيل، حيث ساد الغضب العارم أوساط جمهور المتدينين فى إسرائيل، منذ الكشف عن قضية إطلاق نار فى شمال إسرائيل، حيث تتكشف تفاصيل جديدة مع مرور الساعات عن فحوى القضية التى كانت سببا فى إحداث هلع فى أواسط المتدينين هناك.

وكشفت الصحيفة النقاب عن موقف المتهم بعملية الاغتصاب التى حدثت لإحدى بنات الحاخامات فى المنطقة، والذى تم اعتقاله فيما بعد، بتهمة مشاركته فى حادث إطلاق نار أُصيب خلاله أحد أبنائه بشكل خطير وإصابة أخرى بصورة متوسطة، وقد مددت فترة اعتقاله لخمسة أيام.

وحسب أقوال محامية الدفاع عن المتهم، بأنه نفى بأن يكون له علاقة جنسية مع ابنة الحاخام، وقد تعرف الاثنان على بعضهم البعض خلال تواجدهما فى إحدى المؤسسات التعليمية.

وقالت معاريف إن أقارب الفتاة المشتكية قرروا إغلاق الحساب مع المتهم وقاموا باعتراض طريقه عند عودته إلى البيت، وقد أشهروا الأسلحة وتم إطلاق النار.

وبررت المحامية عملية إشهار السلاح من قِبَل المتهم بأنها دفاع عن النفس، بعد أن تمت مهاجمته من قِبَل عدد من أقارب الفتاة وأصدقائهم، والتى أدت إلى إحداث كسر فى يده وعدة كسور فى ساقه، وإلى عملية جراحية نتيجة لإطلاق النار