الجمعة، 8 أكتوبر، 2010

السعودية :: تضبط ثانى سفينة متجهة للحوثيين

السعودية :: تضبط ثانى سفينة متجهة للحوثيين
كشفت مصادر خاصة لـ"نبأ نيوز" أن القوات البحرية السعودية ضبطت سفينة صغيرة محملة بالأسلحة المتنوعة، بالقرب من جزيرة "العاشق الكبير"- إحدى الجزر السعودية المتاخمة لجزيرة "العاشق الصغير" اليمنية، وعلى خلفية معلومات إستخبارية تلقتها من الجانب اليمني تؤكد أن على متن السفينة شحنة سلاح متجهة إلى الجماعات الحوثية.. لتكون بذلك ثاني سفينة سلاح يخسرها الحوثيون في غضون أسبوع واحد بعد ضبط البحرية الجيبوتية لسفينة أخرى كبيرة.


وأفادت المصادر: أن السفينة المعروفة باسم (الجلبة) والتي تعد من السفن الصغيرة المتميزة بسرعتها الفائقة لاحتوائها على ماطورين قدرة "70 خيل, و40 خيل"، تم احتجازها قبل يومين من قبل زورق تابع للقوات البحرية السعودية، وتم أيضاً احتجاز الناخوذة المدعو (م. م.)، وثلاثة مهربين بجانبه، على رأسهم المدعو (م. ح. ش.).


وتؤكد المصادر ذاتها: أن السفينة كانت قادمة من الصومال، وقد تم ضبطها قرب جزيرة "العاشق الكبير"، المواجهة لساحل "ميدي" اليمني، على بعد مسافة (6) كيلومترات تقريباً عن الحدود البرية السعودية؛ وكان مقرراً إيصال شحنة السلاح إلى ميناء "ميدي"، وتسليمها للجماعات الحوثية، التي دأبت على تهريب سلاحها عبر هذا المنفذ؛ مشيرة إلى أن جزيرتي "العاشق الكبير، والعاشق الصغير" يعدان من أهم محطات النشاط التهريبي، التي يضطر المهربون أحياناً لتفريغ حمولاتهم على إحداهما..


وكانت منطقة جزيرتي "العاشق الكبير"، و"العاشق الصغير" أبان الحرب الحوثية السادسة مسرحاً لمواجهات عنيفة مع الحوثيين، بعد الكشف عن استخدام أراضي الجزيرتين لتهريب السلاح، ثم كشف مخطط لشن هجمات من أراضي الجزيرتين تستهدف السفن التجارية المارة بهما، وتم إحباط ذلك بعدة ضربات جوية، وأخرى صاروخية بحرية. (أنظر تقرير سابق عن مواجهات البحرية السعودية في هذه المنطقة
).


ويأتي ضبط البحرية السعودية لسفينة السلاح القادمة من الصومال بعد أسبوع تقريباً من قيام القوات البحرية الجيبوتية باحتجاز سفينة أسلحة متنوعة الاحجام، تحتوي على كميات كبيرة من (البوازيك، والذخائر، والمعدلات، و400 قناصة), كانت في طريقها لتفريغ حمولتها في أحد المنافذ الساحلية اليمنية، استعدادا لنقلها إلى جماعات التمرد الحوثية في صعدة.. وكذلك نجاح زورق يحمل (400) قناصة في تفريغ حمولته بميناء "ميدي"، والتي قامت العناصر الحوثية لاحقاً بنقلها إلى صعدة.


كما كشفت مصادر "نبأ نيوز" أن أجهزة الأمن اليمنية كانت قد ضبطت خلال الفترة الماضية قارب صيد يحمل رقم «11 ص2» ويدعى مالكه (س. م. ح.) قام بتهريب أسلحة من منطقة "حيص بيص" الصومالية إلى الساحل اليمني, موضحة أن الأجهزة الأمنية في المحافظات الساحلية عدن، تعز، الحديدة، حجه كلفت برصد القارب المذكور وإلقاء القبض عليه مع الأشخاص الذين كانوا على متنه.


جدير بالذكر ان عمليات التهريب تنشط بشكل واسع في الساحل اليمني الممتد على مساعة 2400 كم, ويستغل المهربون طول الساحل اليمني مع ضعف امكانيات البحرية اليمنية لتهريب مختلف انواع الاسلحة للمتمردين والخارجين عن القانون، وتهريب جزء منها الى السعودية, فيما عمليات تهريب الديزل والبترول والمبيدات الكيماوية والادوية والبهارات وغيرها تتم بشكل مستمر وسط ضعف رقابة ومحاسبة من السلطات الرسمية العليا، الامر الذي يكبد خزينة الدولة اموالاً طائلة تصل حسب تقديرات رسمية إلى نحو 3 مليارات دولار سنوياً.