الأربعاء، 13 أكتوبر، 2010

ناتو: مروحية بأفغانستان انفجرت بهجوم

ناتو: مروحية بأفغانستان انفجرت بهجوم
بهجوم


القوات الدولية أبقت سقوط مروحيتها بأفغانستان ملفوفا بالغموض ليوم كامل (رويترز-أرشيف)

أقرت قوة المساعدة الدولية بأفغانستان (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان بأن هجوما مسلحا كان وراء انفجار مروحية أميركية تابعة للحلف لدى هبوطها شرق أفغانستان.
 
وقد استغرقت إيساف زهاء يوم كامل لتؤكد أن المروحية الأميركية، التي كان على متنها 26 شخصا، تعرضت لهجوم بقذيفة آر بي جي لدى هبوطها بولاية كونار شرق البلاد مما أدى لمقتل مترجم أفغاني وإصابة ثمانية من عناصر إيساف.
 
وقد أصدرت إيساف في وقت سابق بيانا قالت فيه إن أسباب الانفجار لم تعرف على الفور, لكن حركة طالبان تبنت العملية على الفور وقالت إن مقاتليها هاجموا الطائرة وهي على الأرض.
 
ونقل مراسل الجزيرة في كابل سامر علاوي بوقت سابق أن الغموض يكتنف الحادث حيث لم يشر بيان القوات الدولية هناك إلى طبيعة الانفجار الذي استهدف الطائرة، وما إذا كان بواسطة قنبلة أو أنها تعرضت لصاروخ.
 
وأضاف أن طالبان التي تبنت العملية، التي وقعت بمديرية مرورة التابعة لكونار والواقعة تحت سيطرة الحركة, لم تشر كذلك إلى كيفية مهاجمة مسلحيها للمروحية، ولا إلى السلاح الذي استخدم في الهجوم.
 
قتلى مدنيون
وفي تطورات أخرى، قالت مصادر رسمية أفغانية إن عشرة مدنيين من بينهم امرأة وطفلان قتلوا في حادثين منفصلين بولايتي باكتيكا وزابل.
 
وقالت وزارة الداخلية إن ستة أشخاص قتلوا في هجوم بالقذائف شنه مسلحون على سيارة تنقل مدنيين بولاية باكتيكا شرقي البلاد مما أدى لمقتل ستة أشخاص.
 
وقال المتحدث باسم حاكم ولاية زابل إن أربعة مدنيين قتلوا إثر اصطدام السيارة التي كانوا يستقلونها الليلة الماضية بقنبلة مزروعة على الطريق.
 
وتقول تقارير الأمم المتحدة إن حوالي 1200 مدني أفغاني قتلوا بسبب القنابل المزروعة على الطرقات خلال النصف الأول من هذه السنة.