الجمعة، 1 أكتوبر، 2010

من صفحة صور عسكريه من جوجل إيرث بالمدونه

شبكة الدفاع الجوى الإيرانى


تقييم قدرات ايران للدفاع الجوي

تقييم قدرات ايران للدفاع الجوي

الاختلاف القائم بين حلفائنا الغربيين وايران حول امتلاك ايران مواد نووية غذى احتمالية اقدام اسرائيل أو أمريكا لقيادة هجوم جوي على المواقع النووية. هل هذا الخيار قد يطرح فكرة هل أن الطائرات المهاجمة يجب عليها تجاوز سلاح دفاع جوي مختلف متنوع ولكن محدث بشكل كبير ومترابط بشكل دفاع جوي متكامل IADS
تقديم تقييم دقيق لقدرة ايران دائما ما يطرح تحديات لان ايران مجتمع منغلق يدار بواسطة نظام اسلامي متطرف يقاد بقيادة دينية وذراعة العسكري (الحرس الثوري). هذا التقييم دائما يقارن بالدولة النازية في الاربعينات حيث النظام يحمي نفسه بواسطة قوة خاصة (the Waffen SS) لجعل أي انقلاب ضده صعب ان لم يكن مستحيلا.
القوة الجوية الايسترالية نشرت تقييمين للدفاعات الجوية الايرانية منذ عام 2007 واحدة تعرض تكامل الدفاعات الجوية الايرانية في نظام واحد, والثاني لعرض الدفاعات الصاروخية ومدياتها حول المناطق الرئيسية. ليس هناك أي من هذين التقييمين قدر القوة الايرانية بدقة ولسبب رئيسي وهو أن أغلب مخزون ايران من الانظمة المضادة للطائرات يعتبر قديم بالمعايير الحديثة.
هناك ثلاثة أنظمة صواريخ روسية توفر دفاع منطقة:

1. النظام الروسي أس-200 اي فيغا بمدى يصل الى 200 ميل بحري ضد الاهداف ذوات الارتفاعات الشاهقة.

2. النظام الصيني الاصل اتش كيو-2 أو صياد 1 و 2 ذو المدى المنخفض بمدى يصل ل 30 ميل بحري.

3. النظام الامريكي الاصل هوك والمعدل بمدى يصل الى 15 ميل بحري.

هناك ادعائات أن ايران امتلكت القدرة على صناعة الهوك الامريكي أو أجزاء منه ونفس الادعاءات تذهب الى تصنيع التش كيو الصيني. هناك تقارير أيضا عن تطويرات للنظام الروسي أس أيه-2. لا يوجد تقارير متاحه لتأكيد أي من هذه الادعائات وبانتيجة تحد من قدرة التقييمات للدفاعات الجوية لتنتهي لتحليل الشكل العام والتي لا تفيد في تحديد أنظمة التوجه, الاكترونيات الداخلية, الباحث الداخلي للصواريخ أو نظام الربط (داتالينك).

هناك خيارات تكنولوجية متنوعة لتطوير الأس-200 والاتش كيو-2 وكثير من التكنولوجيات الموجود في السوق العالمي يمكن ان تستخدم في تطوير الهوك الا أنه سيستلزم تطوير محلي كما ألمح الاعلام الايراني لذالك في نظامهم المرصاد. التطوير للنظم الروسية موجود بكثرة من عدة دول ك روسيا او بلاروسيا وأوكرانيا وصربيا وغيرهم.

النظام الاساسي اس-200 مخترق منذ نهاية الحرب الباردة لوجود أجهزة تشويش فعالة ضد الرادار الاساسي (ذو اتقنية الانلوج). الرادار بجميع أنواعه لا يستطيع تجاوز تقنية التشويش (دي أر أف أم) سواء استخدم كبود تشويش او بواسطة طائرات التشويش المساعدة.

نفس المقارنة لن تكون دقيقة اذا تم تطوير الرادار لتقنية دجتال لرادار الاشتباك أو كما رأينا في المرصاد حتي في الباحث في رأس الصاروخ. توجد تطويرات من بلاروسيا على سبيل المثال لتطوير الرادار ليستخدم (دجتال سغنال بروسسنغ) مضادات لمضادات للتشويش الاكتروني حديثة و مقاومة للتشويش, نظام القفز بين الموجات لمقاومة التشويش بالضافة أشراك مرسلة غير متناسقة خداعه لتجنب رصد مكان الرادار.

هناك احتمالات أخرى لم تثبت مثل ربط الأنظمة القديمة برادارات مستوردة مثل الرادار الصيني أتش-200 سبس فيد (بيسا). وفي غياب أي تصريح رسمي من الموردين المحتملين لهذة التطويرات الاستخبارات هي المصدر الوحيد لهذة المعلومات لمعرفة هل هذة التطويرات حقيقة أو هي بروبغندا من الاعلام الايراني.








أغلب التقارير الأعلامية التي تتكلم عن قدرات الدفاع الجوي الايراني هذة الايام يتكلم عن التأخير في وصول صفقة الصواريخ الروسية (اس -300 بي ام يو1) هذا النظام هو النسخة التصديرية من النسخة (اس-300 بي ام) من الحقبة السوفيتية وهو اول نسخة ذات قدرات دجتال بروسسينغ من اس-300 بي ولكن تفتقر الىالرادارات و الصواريخ ذات المدى الاطول شبكة البطاريات المعقدة في النسخة الاحقة (اس -300 بي ام يو2) التي تم تصديرها للصين. بغض النظر النسخة (اس -300 بي ام يو1) هو نظام مرعب بحد ذاته ويقارن بنظم باتريوت الاولى ولكن مع امكانية تنقل أفضل وبذالك قدرة بقاء اعلى ولحد الان لايوجد سلاح جو غربي قاتل ضد نظام (اس -300 بي).

في التاسع من حزيران 2010 مجلس الامن صوت مع اضافة عقوبات اضافية ضد طهران وبذالك يبدو الروس اكثر معارضة للتسليم النظام لايران. التصريحات الروسية تم صياغتها واعادة صياغتها في الاعلام الغربي والروسي والاسرائيلي والايراني. الاعلام الاسرائيلي نقل عن معاون وزير الخارجية أندريه دينيسوف "موسكو تعتقد ان العقوبات الدولية تمنع بوضوح تسليم نظام الاس-300 الى ايران".

منذ حزيران والاعلام الايراني يعترض على الامتناع الروسي عن اتمام الصفقة التي استلمتاموالها كاملة في نهاية حزيران وزير الدفاع الايراني أحمد وحيدي صرح للطهران تايمز ان ايران ستقوم بانتاج نظامها الخاص البعيد المدى ادعاء غير بعيد عن ادعاءات قديمة مثل ادعاء انها ستصمم طائرة للاستغناء لاستبدال طائرة الف-14 الامريكية في الثمانينات.

تقارير ذكرت أن ايران ستشتري النظير الصيني الاحدث اكترونيا (اتش كيو-9). الى الان لايوجد دليل على أن الصينين وافقو على هذةه الفكرة مع ان الصينين يحاولون تسويق نظامهم منذ العام الماضي الا أنهم سيواجهون بتحديات دولية كبيرة أذا اقدموا على تصدير نظامهم الى ايران.

من ناحية تحلليلة بغض النظر عن نقاش الاعلام ل (اس -300 بي ام يو1) ما هو مهم هو الصور الصادمة خلال الشهور الستة السابقة عن الصواريخ والرادارات من غير أي معلومات رسمية اضافية.


أول الصور هي الصورة المقدمة من موقع وكالة فارس للأنباء تعرض رادار مقطور جزئيا مبني على شكل حاوية على مقطورة. المقطورة تقاد بواسطة شاحنة اروبية الصنع واضح انها لاغراض مدنية.

الرادار واضح أنه من عائلة رادارات روسية أو صينية (بي12/18) (P-12/18 Spoon Rest subtype) ولكن هنالك اختلافات في تركيبات مصفوفة الياغي لنقول عنة أنه اكثر من شحنة سوفيتية كلاسيكية أو نسخة صينية.

انه من غير الواضح اذا ما كانت هذه النسخة هي نسخة للعرض فقط أو نسخة أولية أو حتى نسخة تصنيعية مقارنة مع (بي12/18). هذا هذا التصميم يظهر تفوق في سرعة أكبر للنقل والاستخدام لانة لا يحتاج لترتيب مقطورتين بشكل منتظم ثم ربطهم بواسطة كيبل خاص. ماهي السرعة هذا شيء غير واضح ولكن تركيب الهوائي يوحي بأنه جزء من سقف الحاوية.


الشيء الاكثر استراتيجية هو عرض صور تظهر صور النسخة الاصلية الروسية من رادار البحث (نيبو اس في يو) (1L119 Nebo SVU VHF-band AESA ) مضاد لطائرات التخفي (VHF Band AESA ) في عرض عام في 18 نيسان 2010 في يوم الجيش.

الى الان الانتاج والتصدير لهذا الرادار غير معلومة لان الروس لم يفصحو عن ذلك.

هذا الرادار ذو الحالة الصلبة (solid state design ) هو أكثر رادارات التي تعمل على موجة (VHF Band ) تطورا التي تصنيعها وباستخدام تقنية AESA لتقنية المسح العامودي ونظام تعدد زوايا البحث ونظام ترابط نظام المكان والمكان لعزل وتنقية الضجيج و ووالاشراك (clutter and chaff ). الصورة المعروضة تمثل تشابه كبير بين مع ما يعرضة الجيش الروسي في العروض العسكرية ولكن عرض وجود الهوائي الرباعي ياغي مشبك بطريقة (V-pol backlobe cancelling array ) لم ترى من قبل في أي عرض روسي. وبشل غير متوقع وجود الشاحنة القديمة (KrAZ-255 ) بدل الشاحنة الاقوي والاحدث (Ural 4320 ) كلتي يسخدمها الجيش الروسي. اختلاف آخر هو وجود غطاء الهوائي الذي يشبه الموجود في (NNIIRT 1L13 Nebo SV ) بينما هو على ما هو واضح انه نسخة من الرادار الاحدث (1L119 Nebo SVU AESA ).

السوؤال هو هل هذا الرادار يستخدم لتوجيه بطاريات الصواريخ أو فقط للبحث والكشف غير معلوم ولكن وجوده يمثل قفزة نوعية في قدرات ايران لقرة هذا الرادار المماثلة لقدرة الرادارات الغربية في (المقاومة للتشويش, البث الاكتروني العمودي السريع وتعدد أطوار البحث والمراقبة. وباختصار هو قد يعتبر مقارن أو ندا للرادار (Aegis ).

القدرات التشويش في بود التشويش الامريكي الشهير (ALQ-99 low band ) والتي طورت للتغلب على الرادارت الروسية التقليدية على ترددات VHF وقد لا تكون فعالة ضد هذا الرادار (Nebo SVU ) أخذا بالاعتبار قدراتة على فلترة الترددات المشوشة.

أعداد هذا الرادار الايرانية الصنع غير معلومة وكذلك حالتها العملاتية.

الصورة المشوقة الاخرى الذي عرضت في وقت سابق هذا العام على موقع عسكري ايراني هو ما وصف ب (Iranian S-300 SAM system ) وكذلك عرض بشكل علني في 18 نيسان 2010 في يوم الجيش. وهو ما وصف بأنه (S-300PMU1 ) .


هذه الصورة تظهر مايشبه رادار الاشتباك (30N6E series Tomb Stone space feed PESA ) مقطورا وكذالك شبيه للمركبة ذاتية الدفع (5P85S TEL ) مستخدمة مع النسخة المتأخرة من (S-300P subtypes ).

النسخة الايرانية من الاس-300 وصفتها كثير من التقارير بأنها مزيفة أو أنها محاكي مثل خدعة الصوارخ الروسية عام 1960. مع هذا هذا النظام يستحق تدقيق أكثر. نظريات محتملة للنظام اس-300 الايراني قد تكون:

1. النظام المعروض هو محاكي لايعمل بني باستخدام قطع غيار بالية من روسيا أو دول الاتحاد السوفيتي السابقة مع النية لخداع واقناع الغرب بأن ايران تمتلك هذه القدرة.

2. النظام المعروض هو محاكي لايعمل بني باستخدام معلومات أوصور من روسيا أو دول الاتحاد السوفيتي السابقة مع النية لخداع واقناع الغرب بأن ايران تمتلك هذه القدرة.

3. النظام المعروض هو واحد من النماذج الامولية لما سيكون له (S-300PMU1 ) وقد سلم الى ايران لفحصه والاطلاع عليه.

4. النظام المعروض هو نظام يعمل بكفائة تامه ويحتوي على صواريخ (SA-10B ) أو (SA-20A ) صنع بواسطة الحصول على قطع من صواريخ (SA-10B ) أو (SA-20A ) من دول الاتحاد السوفيتي السابقة غير روسيا بنية تعويض التأخير أو تعرقل صفقة النظام الروسي.

الادلة والصور الموجودة لاتعطي أي صدقية للمعلومات التي تقول أنه خدعة وأنه قد يكون موجه للداخل بدل الخارج.



رادار الاشتباك يشبه الى حد بعيد رادار الاشتباك الروسي الاصل (30N6E1 Tomb Stone S-300PMU1 / SA-20A ) ولكنه محمل على شاحنة ايرانية متعددة الاستخدامات 8 x 8 تختلف عن التي توردها بلاروسيا (MAZ-543 / MZKT-7930 series ). تستخدم عادة مع النظام الروسي المصدر. الشاحنه الايرانية تسمى بكر مخصصة لقطر الدبابات.

الهوائي التلسكوبي المقطور للداتالينك يشبه الى حد بعيد جدا ولاكن لا يطابق ماهو موجود في التصميم الروسي (
30N6 ). الجهاز الموجود على سقف العربة يشبه الى حد ما الموجود في النسخ المتأخره من (S-300PMU2 ) ليكون الجهاز عالي الدقة الروسي الصنع (NK Orientir radio / satellite navigation and alignment system ) وهو لم يعلن أنه قد ركب على أي نظام (S-300PM ).
الهوائي (
30N6 ) مطوي وليس بالامكان تحديد نوعه هل هو (30N6-1, 30N6E, 30N6E1 or 30N6E2 ). لان التفاصيل مخفية عن النظر. التوصيلات الهيدروليكية الموصلة للهوائي تشبه تلك للرادار (30N6E2 ) التفصيلات الاخرى مثل باب الكبنة, صبغ التمويه عدسات و تغذية الهوائي, انحناءات وصلات الهيدرولك كلها تطابق النظام الروسي.
اذا كانت هذه التشابهات كلها محاكى فهو محاكي صنع بحرفية كبيرة لأن كل التفاصيل موجودة والاختلافات يجب أن لا تكون غير مناسقة مثل استخدام شاحنة مختلفة أو احتضان الهوائي في حاضنة مختلفة.

اذا كان النظام المعروض عرض للتمويه والخداع ليس معلوما لماذا استخدمت شاحنات أيرانية الصنع بدل شاحنات (
MAZ-543 chassis ) الموجودة بكثرة والمستخدمة في النظام الاصلي وقد بيعت لنظم غربية بكثرة لاستخدامها في الحفارات. استخدام حامل صواريخ وهوائي بلاروسي الصنع سيجعل من الصعب تفرق النظام عن أي نظام (S-300PMU1 ).



حامل الصواريخ ذاتي الدفع المعروض يشترك مع
“5P85S” الروسي في نفس الشاحنة 8 x 8 مثل ال 30N6 المعروضة أيضا ولكن يختلف معها في بعض الصفات الخاصة.
شكل حافضات الصواريخ يشبة الشكل الاساسي للحافظات الروسية بحيث لا يوجد أي اختلاف خارجي مع عيارات (
48N6 ) الروسية, حافظات HQ-9 الصينية تمتلك دعامات مختلفة.
النظام الهيدروليكي للرفع لا يشبه الموجود على المركبة الروسية
5P85S ولا الاجهزة المركبة على الكبينة. اختفاء أجهزة الداتالينك وهوائياتها هو ما غذى الاعتقاد الى أن النظام هو خدعة فقط.
النظر الى صور هذا النظام يعطي أسئلة أكثر من اجابات. مثل معرفة الرد الرسمي الروسي أن
S-300PMU1 لم يسلم لايران والرد الايراني مع التهديدات الموجه لروسيا بالنسبة للشحنة المتأخرة لا يدعم ان هذه أجزاء من مجموع النظام قد وردت الى ايران. الروس لم يقوموا من قبل بوضع أجزاء من أنظمتهم على شاحنات من قبل المستخدم, القاعدة المستخدمة هي استخدام ماهو معروف من سيار اعتمادية تصنع بأعداد كبيرة في روسيا او بلاروسيا.

التقييم الامريكي عن هذا النظام كان هو أنه خدعة يهدف منها للبروبوغندا ولكنالتقييم الحقييقي يستلزم وقت للتحقق منه. ماهو معلوم حقيقة هو امتلاك رادار (
Nebo SVU ) والاستثمار الكبير لاعادة تصميم وتطوير الهوك والمحاولة المستميتة لتحصيل النظام الروسي S-300PMU1 هل بهذا ايران تكون قد طورت قدرات (IADS ) المتواجدة.
اذا أرادت اسرائيل او امريكا قيادة هجوم جوي على ايران في القريب العاجل يجب ان لا نكون متفاجئين من مفاجئات كريهه تظهر بالنسبة لقرات ايران


1.jpg picture by Adel_Nady