الخميس، 7 أكتوبر، 2010

التلفزيون الإسرائيلى ويديعوت أحرانوت يكشفان عن "بروتوكولات" سرية عن نصر أكتوبر.. "موشيه ديان" أعلن أن تل أبيب تواجه حربا قد تمحوها من التاريخ وشبّه المعركة بـ"يوم القيامة"

موشى ديان يوم 7 أكتوبر بعد الهزيمة  
موشى ديان يوم 7 أكتوبر بعد الهزيمة
 
بثت القناة الثانية من التلفزيون الإسرائيلى تقريرا مصورا ومقاطع فيديو تسجيلية ووثائق نادرة للغاية عن حرب السادس من أكتوبر عام 1973، والتى حققت فيها قوات مصر المسلحة انتصارات منقطعة النظير على الجيش الإسرائيلى أذاقته فيها مرارة الهزيمة والانكسار وجعلته أضحوكة أمام العالم بأسره.

وبالتزامن مع القناة الإسرائيلية بثت صحيفة، يديعوت أحرانوت، الإسرائيلية على موقعها الإكترونى التقرير نفسه والتى قالت عنه إنه أكثر التقارير أو "البرتوكولات" سرية عن حرب أكتوبر والذى لم يكشف عنه من قبل، حيث إنه بعد 37 عاما على المعركة نشرت الصحيفة والقناة التلفزيونية تفاصيل جلسة الحكومة الإسرائيلية صباح يوم السابع من أكتوبر عام 1973 وهو اليوم الثانى للمعركة، حيث أظهر التقرير مدى الصدمة والارتباك الإسرائيلى والفزع من محوهم من المنطقة الذى انتاب وزير الدفاع الإسرائيلى فى ذلك الوقت، موشيه ديان.

وقالت يديعوت إنه بعد أكثر من يوم وبعد ساعات قليلة من بدء الهجوم المصرى السورى المسلح والمنسق للغاية وتحديدا الساعة 2:40 دقيقة ظهر "اليوم السابع" من أكتوبر دعت رئيسة الوزراء الاسرائيلية فى ذلك الوقت، جولدا مائير، وزراء حكومتها إلى جلسة طارئة وصفتها الصحيفة بـ "الدراماتيكية" حيث قدم خلالها موشيه ديان وصفا دقيقا لكيفية سقوط المواقع والتحصينات الإسرائيلية واحدا تلو الآخر على طول خط قناة السويس.

وأكد ديان لوزراء الحكومة أن خط القناة الذى كان يعرف باسم خط بارليف قد سقط وانتهى أمره إلى الأبد، واقترح عليهم انسحابا اسرائيليا حتى منطقة الممرات بعمق 30 كم بعيدا عن قناة السويس وترك الجرحى الإسرائيليين داخل المواقع المنهارة، قائلا لهم: "حيث لا يمكننا إنقاذ الجرحى فيجب تركهم وإنقاذ ما نستطيع إنقاذه فى مواقع أخرى ومن يقدر منهم على مواصلة طريقه وصولا للمواقع الإسرائيلية فليفعل ومن يريد الاستسلام يستسلم وعلينا أن نقول لهم إننا لا نستطيع أن نصل إليكم حاولوا التسلل أو استسلموا للمصريين".

وأوضح ديان خلال الجلسة أن العالم بأسره سيضحك ويستهزء بهم بعد هذه الحرب، بل إن العالم سيقول على تل أبيب أنها أصبحت أسدا من ورق بعد أن تهاوت الحصون الإسرائيلية خلال ساعات على يد المصريين وانهارت أمام الهجوم الأول رغم تفوقها النوعى.

وأضافت يديعوت أن جولدا مائير قاطعت حديث ديان ووجهت حديثها له قائلة: "اعتقدت بأننا سنبدأ بضربهم فور عبورهم القناة ماذا حدث؟!" فرد ديان عليها قائلا "لقد ذهبت الدبابات وكان لهم غطاء مدفعية فدمروا دباباتنا وحطموا طائراتنا بصواريخ دفاعهم الجوى حتى أصبحت لا يمكنها الاقتراب بسبب الصواريخ، بل وسمح 1000 مدفع للدبابات باجتياز القناة ومنعتنا من الاقتراب، إنها ثلاث سنوات من الإعداد والاستعداد للقتال الذى لم نكن نعلم عنه شيئا".

وأضاف ديان خلال الجلسة عن أعداد القتلى والأسرى، واعترف بخطأ تقديراته لنوايا وقدرات القوات المسلحة المصرية قائلا: "إنه ليس وقت حساب النفس لم أقدر جيدا قوة العدو ووزنه الحربى وبالغت فى تقدير قوتنا وبقدرتنا على الصمود، أن المصريين يقاتلون بشكل أفضل بكثير من السابق ويوجد لديهم الكثير من الأسلحة أنهم يدمرون دباباتنا بالأسلحة الفردية وتشكل الصواريخ مظلة صعبة لا يمكن لسلاحنا الجوى اختراقها وأنا لا أعرف فيما إذا كان بمقدور ضربة استباقية تغيير الوضع بشكل أساسى".

وقال ديان "كان لدى شعورا بأننا سندمرهم فى الطريق وكانت لدينا تقديرات مبنية على الحرب السابقة وهى لم تكن صحيحة لقد كان لنا وللآخرين تقديرات غير صحيحة عما سيحدث فى حال حاولوا العبور".

وعن أهداف المعركة أوضح ديان قائلا: "إنهم العرب والمصريين يريدون احتلال اسرائيل"واصفا الحرب بيوم "القيامة"، فردت عليه جولدا قائلة: "إن العرب لن يوقفوا الحرب"، فرد ديان: "إنها حرب على وجود إسرائيل من على الكرة الأرضية، والعرب لن يوقفوا الحرب واذا أوقفوها ووافقوا على وقف إطلاق النار إذا وافقوا فإنهم سيعودون إليها مجددا لقد وصلوا معنا إلى الحرب الوجودية وإذا انسحبنا من هضبة الجولان فإن هذا الأمر لن يحل شيئا".

وطرحت جولدا مائير ملاحظة سريعة لديان خلال النقاش أكدت فيها ما ذهب اليه ديان قائلة: "لا يوجد أى سبب ليتوقفوا لماذا لا يستمرون، ليس الآن فقط إنهم مصاصو دماء"، فرد عليها ديان: "يريدون احتلال إسرائيل وتصفية اليهود من العالم".

وقال ديان وهو على وجع علامات الأسى والحزن والتشاؤم "أعتقد أننى متأكد بأن الأردن ستدخل الحرب، لا يمكننا السماح لأنفسنا بعدم الاستعداد، هناك حاجة لاستعدادات بالحد الأدنى ويجب علينا أن نفحص الاحتياط ويجب أن نعد قوة تتصدى لكل محاولة أردنية لاقتحام الضفة الغربية ويمكن أن يسمح الأردن للفلسطينيين بالعمل ضدنا".

وهنا قاطعته جولدا مجددا متسائلة "هل يمكن لتل أبيب أن تقترح وقف إطلاق النار حيث تقف قواتها الآن؟" فرد عليها ديان غاضبا "نحن لن نقف" فاقترحت عليه جولدا طلب مساعدة وزير الخارجية الأمريكى هنرى كيسنجر فرد ديان عليها بيأس شديد "أنا موافق" وطلب التوجه للأمريكان لشراء 300 دبابة، والتى قالت عنها الصحيفة أنها الجسر الجوى الذى أعطته أمريكا لإسرائيل خلال الحرب.

وأوضحت يدعوت أن ديان أنهى عرضه أمام الحكومة بكلمات قاسية للغاية ألمح خلالها إلى ضرورة استخدام وسائل اخرى لصد الهجوم ودفع الخطر عن إسرائيل قائلا: " هكذا أرى الأمر، أن كميات الأسلحة لديهم فعالة ومؤثرة للغاية، وتفوقنا لن يصمد أمام هذا الكره والبغض من المصريين، والأرقام حاسمة جدا، ومن الممكن وجود افكار اخرى كيف يمكن أن نفعل فى مثل هذا الوضع؟".

وعن الوضع بهضبة الجولان قال ديان "أتمنى لو استطعت الحفاظ على تلك الهضبة".

وأضافت الصحيفة أنه بعد أقل من ساعة تقريبا من بدء الجلسة دخل رئيس أركان حرب الجيش الإسرائيلى ن بنيامين بن اليعازر، غرفة الإجتماع حاملا اقتراحات لصد الهجوم وبلورة خطة هجومية مضادة، قائلا:" إننا نقف أمام قرارات مصيرية ستكون على متن سرب طيران ليلى كتيبة احتياط بقيادة ،ارئيل شارون، إضافة الى كتيبة بيرن".

واقترح بن إليعازر مهاجمة القناة والصعود على الجسر ومواصلة التقدم، وأن تقوم القوتان اللتان ستعبران القناة بتدمير القوات المصرية، وبعدها نقوم بتدمير تلك القوتين، محذرا فى الوقت: "هذه مقامرة لأن القوتين المذكورتين هما كل ما تبقى بين قناة السويس وتل أبيب وإذا هاجمنا القناة وعبرناها ولم نخرج منها جيدا سنبقى فقط مع ثلاث كتائب محطمة وحينها سيحضر العراقيون والجزائريون وتصبح الحرب بعد يومين أو ثلاثة أيام داخل حدود إسرائيل".

واقترح بن اليعازر شن هجوم مضاد لكن ليس عبر قناة السويس وإنما ضد تجمعات القوات المصرية التى عبرتها قائلا: "ربما بمساعدة 200 أو 300 دبابة وبدعم جوى نستطيع كسر القوة المصرية التى عبرت القناة وحينها نعود مرة اخرى للوقوف على خط الجبهة إذا نجح هذا الأمر سنكون فى وضع ابتدائى جيد وإذا لم ينجح فإنه لن يكون نهائيا وستتبقى لنا بعض القوات للانسحاب حتى الممرات