الثلاثاء، 21 ديسمبر، 2010

روسيا والهند توقعان اتفاقات نووية و عسكرية

الهند وروسيا لوكالة فرانس برس 543 والهند ، وروسيا على توقيع صفقات الطائرات المقاتلة ، والطاقة النووية


http://img69.imageshack.us/img69/8346/pakfa0072.jpg


http://www.al-liwa.com/NewsImages/O/85495_1.jpg



India, Russia Sign Deals on Fighter Jets, Energy

NEW DELHI - Russia and India on Tuesday signed a pact worth up to $30 billion on the development of a fifth-generation fighter aircraft and agreed to pursue a deal to build two Russian nuclear reactors.
The agreements surrounded talks in New Delhi between visiting Russian President Dmitry Medvedev and Indian Premier Manmohan Singh, during which both sides set a target of doubling bilateral trade to $20 billion by 2015.
Medvedev arrived in India on Tuesday, seeking to fend off growing international competition for lucrative Indian defense contracts that were once monopolized by Moscow.
His trip capped a flurry of top-level diplomatic activity that has seen the leaders of all five permanent members of the UN Security Council beat a trade-focused path to India's door over the past six months.
British Prime Minister David Cameron was here in July, and U.S. President Barack Obama, French President Nicolas Sarkozy and Chinese Premier Wen Jiabao have passed through over the past six weeks.
All the visits have secured deals and framework agreements worth billions of dollars, and the Russian president was also looking to seal key accords on the supply of fighter jets.
Traditionally India's default defense supplier, Russia faces stiff competition from Europe and the United States as India diversifies its sources of military hardware and becomes more demanding over pricing and quality.
The meeting with Singh witnessed the signing of a contract on the joint design and development of fifth-generation fighter aircraft with stealth capabilities.
Although no figures were mentioned, the final deal could be worth close to $30 billion, with India planning to induct up to 300 of the aircraft into its air force.
The two sides also agreed to pursue plans for Russia to build two additional generating units at a nuclear power plant in the southern Indian state of Tamil, where it is already setting up two reactors.
Energy-hungry India is one of the world's biggest markets for nuclear technology with plans to reach a nuclear power capacity of 63,000 megawatts by 2032, from the current level of 4,560 megawatts.
Hailing what he described as a "special and privileged" strategic partnership, Singh said Russia was a "time-tested friend ... that has stood by us in our times of need in the past."
In a remark that will play well with his hosts, Medvedev voiced Moscow's support for India "as a deserving and strong candidate" for a permanent seat in an expanded UN Security Council.
As well as bilateral issues, the two leaders discussed regional security and agreed to deepen cooperation in stabilizing Afghanistan and confronting terrorism.
"Those who hide terrorists hide criminals. No modern civilized state can hide terrorists," Medvedev said.
He made no specific mention of India's arch-rival Pakistan, which Delhi accuses of harboring militant groups like Lashkar-e-Taiba - blamed for the November 2008 attacks on Mumbai.
Medvedev was also expected to use his visit to lobby India to select Russian-made MiG-35s for a 12-billion-dollar contract for 126 fighter jets.
European and US aeronautical giants including Dassault Aviation, Boeing Co. and Lockheed Martin Corp. are also bidding for the tender.
Wary of China's military modernization drive, India is embarking on what global consultancy firm KPMG has described as "one of the largest procurement cycles in the world."
Between now and 2016, India's defense sector is expected to spend $112 billion on capital defense acquisitions, KPMG said in a recent report.
New Delhi and Moscow enjoy close ties that date back to the 1950s and analysts say Russia retains a competitive edge as an old ally even as India looks to build new strategic partnerships






http://www.defensenews.com/story.php?i=5283882&c=ASI&s=TOP






وقعت الهند وروسيا الثلاثاء سلسلة اتفاقات بقيمة تصل الى ثلاثين مليار دولار لبناء مفاعلين نوويين روسيين في الهند وتطوير مشترك لمقاتلة حربية من الجيل الخامس.وتم التوقيع على هذه الاتفاقات بمناسبة الزيارة التي يقوم بها الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف الى الهند.

ووضع الرئيس الروسي ومضيفه رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ هدفا لبلادهما يتمثل بمضاعفة مبادلاتهما التجارية بحلول 2015 لتصبح 20 مليار دولار سنويا.

ووصل مدفيديف الثلاثاء الى الهند وسط منافسة دولية متزايدة لتوقيع عقود دفاعية في الهند بعد ان كانت بلاده تحتكرها.

وجاءت رحلته بعد سلسلة مبادرات دبلوماسية في الاشهر الستة الماضية لقادة الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي من اجل توقيع عقود تجارية مع الهند.

وزار رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الهند في تموز/يوليو بينما قصدها الرئيس الاميركي باراك اوباما والفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء الصيني وين جياباو في الاسابيع الستة الماضية.

واثمرت كل هذه الزيارات عن اتفاقات بقيمة مليارات الدولارات, وكان الرئيس الروسي يطمح ايضا الى توقيع اتفاقات اساسية لبيع مقاتلات حربية.

وبعد ان كانت روسيا المزود التقليدي للهند للاسلحة الدفاعية, باتت اليوم تواجه منافسة حادة من اوروبا والولايات المتحدة اذ تريد الهند تنويع مصادرها كما انها اصبحت اكثر تطلبا لجهة السعر والنوعية.

كما وقع مدفيديف مع سينغ على عقد ينص على تطوير مشترك لمقاتلة حربية من الجيل الخامس لا يرصدها الرادار.

ومع انه لم يتم الاعلان عن اي ارقام, الا ان قيمة العقد النهائي يمكن ان تصل الى ثلاثين مليار دولار اذ تعتزم الهند التزود بقرابة 300 نموذج من هذه المقاتلات في سلاحها الجوي.

كما وافق الجانبان على بناء مفاعلين نوويين اضافيين في محطة حرارية في ولاية تاميل نادو حيث تبني روسيا مفاعلين آخرين.

وتجتذب سوق الطاقة النووية في الهند الصناعيين, اذ ان القوة الاسيوية الصاعدة تعتزم رفع انتاجها الكهربائي من الطاقة النووية من 4560 ميجاواط حاليا الى 63 الف ميغاواط بحلول 2032.

ورحب سينغ بما وصفه بشراكة استراتيجية "خاصة ومتميزة", وقال ان روسيا "صديق اثبت اخلاصه عبر الزمن ووقف الى جانبنا عند الحاجة في الماضي".

اما مدفيديف فاعرب عن تأييد بلاده للهند "المرشح القوي والذي يستحق" مقعدا دائما في مجلس الامن الدولي.

وعلاوة عن الشؤون الثنائية, تباحث المسؤولان في قضايا الامن الاقليمي واتفقا على تعزيز التعاون لاستقرار افغانستان ومكافحة الارهاب.

وقال مدفيديف ان "الذين يأوون الارهابيين انما يأوون مجرمين. لا يمكن لاي دولة متحضرة ان تأوي ارهابيين".

ولم يأت مدفيديف على ذكر باكستان اكبر خصوم الهند التي تتهمها بتأمين ملاذ لجماعات ناشطة مثل عسكر طيبة الاسلامية التي تتهمها نيودلهي بالوقوف وراء اعتداءات بومباي في نوفمبر 2008.

ومن المتوقع ان يستغل مدفيديف زيارته لحث الهند على اختيار مقاتلات ميغ-35 الروسية الصنع ضمن عقد بقيمة 12 مليار دولار لشراء 126 مقاتلة حربية.

ويتنافس عمالقة التصنيع الجوي الاوروبية والاميركية مثل داسو وبوينغ ولوكهيد مارتن على هذه الصفقة.

وتقول شركة "كي ام بي جي" للاستشارات الدولية ان الهند بدأت "احدى اضخم عمليات التزود بالاسلحة في العالم" ولذلك لمواجهة موجة التطوير العسكري في الصين.

واضافت في تقرير صدر حديثا انه من المتوقع ان تنفق الهند قرابة 112 مليار دولار بحلول العام 2016 لشراء اسلحة دفاعية.

وتقيم الهند علاقات وثيقة مع روسيا تعود الى خمسينيات القرن الماضي ويقول المحللون ان روسيا لا تزال تتقدم على منافسيها بصفتها حليف قديم ولو ان الهند تسعى لبناء شراكات استراتيجية جديدة.

على صعيد متصل أكدت روسيا اليوم دعمها لمساعى الهند للحصول على مقعد دائم بمجلس الأمن الدولى التابع للامم المتحدة.

واتفقت الهند وروسيا فى البيان المشترك - الذى صدر فى ختام مباحثات القمة بين رئيس الوزراء الهندى مانموهان سينج والرئيس الروسى ديمترى ميدفيديف بنيودلهى - على زيادة وتعزيز تعاونهما فى القضايا المتعلقة بإصلاح الأمم المتحدة ومجلس الأمن بحيث يعكس الواقع المعاصر ويجعل هذه الهيئة أكثر تمثيلا وفعالية فى التعامل لمواجهة التحديات الناشئة.

وأكدا أن تنسيق المواقف بين البلدين تجاه القضايا الدولية والإقليمية كانت وسيلة فعالية لزيادة مساهمتهما فى تعزيز السلام العالمى والأمن والاستقرار وبناء نظام عالمى عادل وديمقراطى.

وشدد الجانبان الهندى والروسى على ضرورة تكثيف المزيد من الشراكة بين البلدين بحيث تكون قادرة على الاستجابة بشكل أفضل للتحديات والتغييرات العالمية التى قد تطرأ فى المستقبل , والعمل معا بشكل وثيق فى مجلس الأمن خلال الفترة تولى الهند العضوية غير الدائمة بمجلس الأمن اعتبارا من يناير المقبل ولمدة عامين.

وأكدت الهند وروسيا على أن الشراكة الاستراتيجية بينهما تهدف إلى تعزيز الدور التنسيقى المركزي لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فى صون السلم والأمن العالميين , وكذلك لزيادة كفاءة سلطة الأمم المتحدة فى العديد من المناطق فى العالم.

وشدد الجانبان على ضرورة تعزيز التعاون الأمنى فى أسيا ومنطقة المحيط الهندى , مشيرين إلى أن رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمى تعد نموذجا ناجحا لمشروعات التكامل الاقتصادى الإقليمى وإمكانية تعاون روسيا معها.

ورحب رئيس الوزراء الهندى بانضمام روسيا إلى رابطة "قمة شرق آسيا" للتعاون الإقليمى بما يوفر فرصة جديدة للحوار الاستراتيجى فى جميع جوانب الأمن والتعاون بمنطقة آسيا والمحيط الهادىء.

كما وقعت الهند وروسيا اليوم اتفاقا للتعاون لتصميم طائرة مقاتلة تستخدم تقنية التخفي.

وأوضحت وزارة الشئون الخارجية الهندية أن الجانبين سيتعاونان في تطوير الطائرة متمثلين في شركات "هندونستان ليمتد لعلوم الطيران" الهندية و"سوخوي" لتصميم الطائرات العسكرية والمدنية و"روزوبورونيكسبورت" لتصدير الأسلحة الروسيتين.

ونقلت صحيفة "تايمز أوف إنديا" عن مصادر عسكرية القول إن التكلفة المبدئية لعقد التصميم تقدر بنحو 295 مليون دولار.

ووفقا للعقد يتعاون مصممون وعلماء من الهند وروسيا على تصميم الطائرة المقاتلة على مدار الأشهر الثمانية عشر المقبلة.وأضاف التقرير أن إنتاج الطائرة من المتوقع أن يبدأ عام 2019 , بينما يتوقع أن يكون التسليم الفعلي عام 2020.

وأشار إلى أن التكلفة الإجمالية للتصميم وتجهيز البنية التحتية وتطوير الطرز المبدئية وإجراء التجارب ستصل إلى نحو 11 مليار دولار , يتحمل كل طرف منهما النصف منها.

من ناحية أخرى اتفقت الهند وروسيا على ضرورة حل النزاع بشأن برنامج إيران النووى من خلال الحوار والمفاوضات.

واتفقت الهند وروسيا أيضا على حق إيران فى تطوير البحوث وإنتاج واستخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية وفقا لالتزاماتها الدولية.

ودعا الجانبان إيران إلى الامتثال لاحكام وقرارات مجلس الأمن الدولى والتعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وشددت الهند وروسيا على ضرورة تعزيز الجهود الدولية لنزع السلاح وعدم الانتشار الشامل للاسلحة النووية عالميا لتعزيز الاستقرار والسلام العالمى, وأيضا الحيلولة دون وصول وحيازة الجماعات الارهابية للمواد النووية.

ورحبت الهند بالتوقيع على المعاهدة المبرمة بين الاتحاد الروسى والولايات المتحدة بشأن مواصلة الاجراءات والتدابير الخاصة بتخفيض والحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية.

وأعرب الجانب الروسى عن استعداده للمساعدة والتشجيع لمناقشة واتخاذ قرار إيجابى فى مجموعة موردى المواد النووية لمنح الهند العضوية الكاملة فى المجموعة.

وأكدت الهند عزمها على المساهمة بنشاط فى الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز نظام عدم انتشار الأسلحة النووية