الاثنين، 20 ديسمبر، 2010

بيونغ يانغ تعزز حالة التأهب قبل مناورات الجيش الكوري الجنوبي


        
بيونغ يانغ تعزز حالة التأهب قبل مناورات الجيش الكوري الجنوبي
عززت بيونغ يانغ حالة تأهب قواتها المسلحة على طول الساحل بعد إعلان سيول مناورة مقررة بالذخيرة الحية تجري في جزيرة قبالة الساحل الغربي لشبه الجزيرة الكورية.

عززت كوريا الشمالية حالة تأهب قواتها المسلحة على طول الساحل بعد اعلان كوريا الجنويبة عن مناورات عسكرية بالذخيرة الحية كما افادت وكالة الانباء الكورية الجنوبية "يونهاب" الاحد نقلا عن مصدر حكومي.
وقال المصدر رافضا الكشف عن اسمه ان "المدفعية الكورية الشمالية على واجهة البحر الاصفر شددت حالة التاهب".
واضافت يونهاب "لقد تم اخراج مقاتلات" بدون تحديد ما اذا تم نقل اسلحة نحو الحدود مع كوريا الجنوبية.
وفي تشرين الثاني/نوفمبر اطلقت المدفعية الكورية الشمالية قذائف على جزيرة يونبيونغ بالقرب من موقع ترسيم متنازع عليه للحدود البحرية بين البلدين ما ادى الى مقتل اربعة اشخاص. وكان ذلك اول عملية قصف لمنطقة مدنية منذ الحرب الكورية (1950-1953).
وهذا الحادث اثار مخاوف من نزاع جديد في شبه الجزيرة الكورية.
وهددت كوريا الشمالية برد اعنف في حال قامت كوريا الجنوبية بمناورات بالذخيرة الحية في المنطقة لكن سيول اكدت الاحد ان المناورات ستجري كما هو مرتقب الاثنين او الثلاثاء.
وقالت يونهاب ان التسلح الكوري الشمالي في المنطقة يشمل مدفعا من عيار 76,2 ملم يبلغ مداه 12 كلم وقاذفة صواريخ من عيار 122 ملم مداها عشرين كلم.
ويعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا الاحد لبحث المسالة الكورية فيما يزور السفير الاميركي السابق بيل ريتشاردسون بيونغ يانغ في محاولة لنزع فتيل التوتر