الأحد، 19 ديسمبر، 2010

أمريكا : اعتقال شخص حاول بيع طائرة مقاتلة لإيران


مقاتلة أمريكية من طراز F-5B
نيويورك : ألقت السلطات الأمريكية السبت القبض على شخص في ولاية كاليفورنيا بتهمة السعي إلى خرق العقوبات العسكرية المفروضة على إيران عبر السعي إلى تصدير طائرة مقاتلة إلى طهران.
ووفقا لمصادر قضائية أمريكية فإن عملية الاعتقال جاءت بعد سبعة أشهر من التحقيقات المتواصلة التي أظهرت أن المشتبه به "مارك كنوب" حاول أيضاً تصدير قطع غيار طائرة ومعدات عسكرية وتكنولوجية أخرى إلى إيران.
وقال روبرت كرافتز مساعد المدعي العام الأمريكي إن كنوب قد وافق على إجراء اتفاقية قضائية يقر عبرها بكامل التهم الموجهة إليه.
وتشير وثائق الدعوى إلى أن عميلاً سرياً لأجهزة الأمن الأمريكية التقى كنوب في ولايتي بنسلفانيا وكاليفورنيا بالولايات المتحدة وكذلك بالعاصمة المجرية بودابست.
وقام كنوب بتقديم عرض خاص للعميل يشمل الحصول على طائرة مقاتلة أمريكية من طراز "F-5B " من أحد المصدرين في كاليفورنيا وقال له: "الإيرانيون يهتمون بطائرة من هذا النوع ".
وفي يوليو/تموز الماضي، قدم كنوب عرضاً مكتوباً للعميل السري ينص تسليمه الطائرة مقابل 3.2 ملايين دولار وقد قامت الشرطة بإلقاء القبض عليه في الوقت الذي كان فيه قد بدأ ينفذ إجراءات نقل الطائرة من كاليفورنيا إلى الساحل الشرقي للولايات المتحدة على أن يشحنها بحراً من هناك بعد تفكيكها إلى المجر تمهيداً لنقلها إلى إيران.
وأشارت التحقيقات أيضا إلى أن كنوب قدم للعميل السري قائمة من المعدات التي يمكن له أن يوفرها ومنها مقاعد طائرة قابلة للقذف وبذلات مضادة للجاذبية يستخدمها الطيارون وأجهزة اتصال.
ومن جانبه ، ذكر التليفزيون المصري أن كنوب يواجه في حال إدانته عقوبة السجن لمدة تصل إلى 40 عاماً مع غرامة تتجاوز مليوني دولار.
يذكر أن طائرة F-5 الأسرع من الصوت كانت من بين أبرز مقاتلات الأسطول الجوي الأمريكي خلال حرب فيتنام وجرى إخراجها من الخدمة قبل سنوات قليلة ولكنها ما تزال تستخدم على نطاق واسع كطائرة أساسية في الكثير من الجيوش حول العالم كما تستعمل للتدريب بالولايات المتحدة