الأحد، 19 ديسمبر، 2010

يديعوت احرونوت: كشف منظومتي التجسس سببا ضررا كبيرا لاسرائيل

http://comps.fotosearch.com/comp/BDX/BDX104/lebanese-flag_~bxp25382.jpg


اعتبر خبراء اسرائيليون ان الكشف عن منظومتي التجسس في صنين وباروك سببا ضررا كبيرا للاستخبارات الاسرائيلية ، خاصة بما يتصل بالقدرة على جمع المعلومات وضرب الأهداف. وحسب تقرير نشره موقع "يديعوت احرونوت" فان أجهزة التجسس تطل على المنطقة التي تمر فيها نقليات السلاح الثقيل من سورية إلى حزب الله. وتتيح لإسرائيل مراقبة تعزز قوة حزب الله في الأيام العادية، وتنجيع وتيرة تدمير النظام الصاروخي لحزب الله في وقت الحرب.
واعتبر التقرير زرع هذه الاجهزة انجازا استخباريا عسكريا لاسرائيل من الدرجة الاولى اذ انها تتيح لاسرائيل التحكم في رصد المنطقة وجمع المعلومات الألكترونية، ليس فقط عن المجال الجوي اللبناني وشرق سورية، وإنما عن مقرات قيادة حزب الله والجيش اللبناني في منطقة بيروت، كما ادعى التقرير أنه يوجد لحزب الله في هذه المنطقة منشآت تضم وسائل قتالية مهمة.
وقارن التقرير بين وسائل وطرق جمع المعلومات الاستخبارية عن طريق طائرات التجسس من دون طيار وهذه الاجهزة وبحسبه، فإن الأجهزة توفر مبالغ طائلة، وتضمن تواصل عملية المتابعة، وتقليص المخاطر التي قد يتعرض لها الطيارون والعملاء على الأرض والطائرات


ما هي مهام الاجهزة الاسرائيلية المكتشفة؟



قالت مصادر أمنية مطلعة لـصحيفة «السفير» اللبنانية ان الاجهزة المكتشفة تقوم بعدة مهام في آن واحد، وهي تصوير كل ما يتحرك في المنطقة، وتحديد إحداثيات للطيران في منطقة واسعة وإرسالها، والتنصت على كل ما هو مسموع سواء هاتفيا او بالصوت، مشيرة الى ان نوع البطاريات الموضوعة فيها وطريقة شحنها تدل على انها معدة لتعمل فترة طويلة جدا، وأن طريقة زرعها وتشغيلها تدل على انها من عمل محترفين فنيين.
وذكرت المصادر انه تم تفكيك المنظومة الثانية الموضوعة في جبال الباروك في ساعات المساء الاولى، وجرى نقلها مع المنظومة المكتشفة في صنين الى وزارة الدفاع، وأن الكشف الفني الدقيق عليها من قبل فنيي الجيش من شأنه ان يحدد بشكل دقيق طبيعة عملها وما يمكن ان تكون قد أرسلته من معلومات وصور، ملمحة الى ان الكشف الفني قد يستغرق وقتا.
وحذرت المصادر من احتمال ان تكون هناك اجهزة مماثلة مزروعة ربما في كل جبال لبنان.

تجدر الاشارة الى ان الاعلام الاسرائيلي اولى اهتماما استثنائيا للاخبار المتعلقة بالكشف عن منظومتي التجسس، كما ان الطيران الاسرائيلي حلق بكثافة فوق الجنوب وصيدا، وخرق جدار الصوت وأطلق قنابل مضيئة بعد الاعلان عن اكتشاف المنظومتين، وقد أدان الرئيس سعد الحريري الخرق الاسرائيلي للأجواء اللبنانية وترويع المواطنين في صيدا والجنوب، داعيا الامم المتحدة الى العمل على منع تكرار مثــل هذه الاعتداءات على السيادة اللبنانية