الأحد، 26 ديسمبر، 2010

الضاري:شركات اسرائيلية باسماء مُستعارة في العراق




حملَ الشيخ حارث الضاري الامين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق,والناطق الرسمي باسم المجلس السياسي للمقاومة العراقية,الموساد الاسرائيلي مسؤولية التفجيرات الدموية الكبيرة في المناطق السنية والشيعية التي تحدث على التوالي من اجل اشعال الفتنة وتأليب الشعب على المقاومة العراقية على حد قوله. واضاف الشيخ الضاري قائلا:"هناك شركات "إسرائيلية" بأسماء عربية أو أوروبية أو تركية أو إيرانية وغيرها، وهذه الشركات يديرها "إسرائيليون"، وهي متعددة الجهات والأنواع منها ما هو تجاري ومنها ما هو سياسي ومنها ما هو أمني ومنها ما هو ثقافي، وهي تهدف لقتل علماء العراق ونهب ثرواته وفقا لما قاله للوكالات. وتوقع الشيخ الضاري حدوث ثورة من الشعب العراقي,تطيح بحكومة المالكي الجديدة التي وصفها بانها لا تمثل العراقيين بل تمثل المحتل الامريكي على حد قوله. الشيخ حارث سليمان الضاري حفيد احد ابرز قادة ثورة العشرين التي اطاحت بالاحتلال البريطاني في العراق عام 1920,ولد في منطقة ابو غريب غرب بغداد عام 1941,اكمل دراسته الابتدائية والثانوية ليلتحق بجامعة الازهر عام 1963 ليحصل منها على شهادة الليسانس العليا بكلية اصول الدين والحديث والتفسير,وعلى شهادة الماجستير في التفسير عام 1969,وعلى شهادة الماجستير في الحديث عام 1971,والدكتوراة في الحديث عام 1978,وبعدها عاد الى العراق وعمل في وزارة الاوقاف,ثم بعد ذلك نُقل الى جامعة بغداد بدرجة استاذ,وعمل في عدة جامعات عربية كجامعة اليرموك في الاردن,وجامعة عجمان في الامارات,وكلية الدراسة الاسلامية والعربية في دبي ليعود الى العراق بعد الغزو الامريكي بثلاثة اشهر في الاول من شهر تموز يوليو عام 2003,ليشغل منصب الامين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق بعد حل ...