الأربعاء، 29 سبتمبر، 2010

البحرية الأميركية تطلب 124 مقاتلة أف/إيه -18 و إي إيه-18

البحرية الأميركية تطلب 124 مقاتلة أف/إيه -18 و إي إيه-  18





Boeing Receives Multi-Year Contract from US Navy for 124 F/A-18 and EA-18 Aircraft

ST. LOUIS, Sept. 28, 2010 -- The Boeing Company [NYSE: BA] has been awarded a new multi-year procurement (MYP) contract from the U.S. Navy for 124 F/A-18E/F Super Hornet and EA-18G Growler aircraft.
The new contract is valued at $5.297 billion. Under the terms of the agreement, Boeing will deliver 66 Super Hornets and 58 Growlers to the Navy from 2012 through 2015.
"The men and women of Boeing are honored to provide the Super Hornet's advanced, combat-proven multirole capability and the EA-18G's unmatched airborne electronic attack capability to the American warfighters serving their nation around the world each day," said Boeing F/A-18 and EA-18 Programs Vice President Kory Mathews. "Procurement of these 124 aircraft through a multi-year contract takes advantage of the full efficiencies of Boeing’s production and supplier operations, which will generate more than $600 million in cost savings for U.S. taxpayers."
The new contract is the third multi-year agreement between Boeing and the Navy for production of the F/A-18E/F, the Navy's frontline strike fighter, which delivers forward-deployed air combat capability around the world from the decks of 11 Navy aircraft carriers, including ongoing missions in Afghanistan.
The EA-18G, the United States' newest combat aircraft, conducts advanced airborne electronic attack (AEA) missions to support Navy and joint force requirements. The EA-18G is scheduled for its first combat deployment later this year.
"Boeing and its Hornet Industry Team suppliers have delivered every Super Hornet and Growler on schedule to the warfighter and on budget for the taxpayer from the first Super Hornet delivery,” said Mathews. “The first two F/A-18E/F multi-year contracts generated more than $1.7 billion in savings for the United States. We look forward to continuing to provide unmatched capability and value through this contract."
Boeing delivered 210 Super Hornets to the Navy during the initial F/A-18E/F MYP, which spanned fiscal years 2000 through 2004. Boeing was then awarded a second MYP that included aircraft procurement during fiscal years 2005 through 2009. Aircraft deliveries under that contract continue through 2011 and total 257 aircraft.
The Boeing F/A-18E/F Super Hornet is a multirole aircraft, able to perform virtually every mission in the tactical spectrum, including air superiority, day/night strike with precision-guided weapons, fighter escort, close air support, suppression of enemy air defenses, maritime strike, reconnaissance, forward air control and tanker missions. Boeing has delivered more than 430 F/A-18E/Fs to the U.S. Navy.
The Boeing EA-18G Growler is the only air combat platform that delivers full-spectrum AEA capability along with the targeting and self-defense capabilities derived from the Navy's frontline fighter, the F/A-18E/F Block II Super Hornet. A derivative of the two-seat F/A-18F Block II, the EA-18G's highly flexible design enables warfighters to operate either from the deck of an aircraft carrier or from land-based airfields. It is replacing the Navy's current AEA platform, the EA-6B Prowler, which has been in service since 1971. The EA-18G joined the Navy's aircraft fleet in 2008, when it was introduced to fleet training squadron VAQ-129.
يوسع سلاح البحرية الأميركي من قدراته الجوية عبر اقتناء المزيد من المقاتلات الضاربة من نوع أف/إيه -18 التي استخدمت بكثرة في خطوط المواجهة و إي إيه-18 التي تنشر قتالياً للمرة الأولى.
وقد حصلت شركة بوينغ Boeing على عقد لعدة سنوات من البحرية الأميركية لتوفير 124 طائرة من طراز أف/إيه -18 إي أف سوبر هورنت F/A -18 Super Hornets وإي إيه-18 جي غرولر EA-18G Growler Aircraft التي تستخدم في عمليات الهجوم الإلكتروني المحمول جواً.

وتقدر قيمة هذا العقد الجديد بمبلغ 5,3 مليار دولار أميركي، وتقوم بوينغ بحسب هذا العقد بتسليم 66 طائرة سوبر هورنت و58 طائرة غرولر إلى البحرية ما بين العامين 2012 و العام 2015.
ويشير كوري ماثيوز نائب الرئيس المسؤول عن برنامج طائرات F/A -18 –EA-18 في شركة بوينغ:" إن العاملين في شركة بوينغ يفتخرون بتقديم طائرات سوبر هورنت المتقدمة المتعددة الأدوار المجربة في القتال وطائرات EA-18G غرولر التي تملك قدرات لا مثيل لها في مجال الهجمات الجوية الإلكترونية إلى المقاتلين الأميركيين. فتوفير هذه الطائرات الـ 124 بواسطة عقد على مدى عدة سنوات يستفيد من الفعالية الاقتصادية لبوينغ في مجال الإنتاج والعمليات، بما يحقق اقتصاداً في التكلفة قدره 600 مليون دولار أميركي عن كاهل دافعي الضرائب الأميركيين.
ويعتبر هذا العقد الثالث على مدى عدة سنوات الذي يتم توقيعه بين بوينغ والبحرية الأميركية لإنتاج المقاتلات الضاربة F/A-18E/F من الصف الأول بالنسبة للبحرية، والتي توفر بدورها قدرات القتال الجوي في عمليات المواجهة حول العالم من على متن 11 حاملة طائرات، بما في ذلك المهام الدائرة في أفغانستان.
أما طائرات EA-18G فهي أحدث الطائرات الأميركية المقاتلة، وهي تتولى مهام الهجوم الإلكتروني المتقدمة لدعم متطلبات البحرية والقوات الأميركية المشتركة. ومن المنتظر أن تقوم طائرة EA-18G بأول انتشار قتالي لها في وقت لاحق من العام الحالي.
يضيف ماثيوز:" إن شركة بوينغ وفريق إنتاج هورنت قد قاما بتسليم كافة طائرات سوبر هورنت وغرولر إلى المقاتلين في الوقت المحدد، لذلك وبحسب الميزانية الموضوعة بالنسبة للمكلفين في عملية التسليم الأولى لطائرات سوبر هورنت، فقد حقق العقدان الأول والثاني لطائرات F/A-18E/F أكثر من 1,7 مليار دولار اقتصاداً في التكاليف بالنسبة للولايات المتحدة. ونحن نتطلع قدماً إلى متابعة توفير المزيد من القدرات والقيم غير المسبوقة عبر هذا العقد."
جدير بالذكر أن بوينغ سلمت 210 طائرات سوبر هورنت إلى البحرية الأميركية خلال العقد الأول على طائرات F/A-18E/F الذي امتد من العام 2000 إلى العام 2004. منحت بوينغ بعد ذلك العقد الثاني الذي تضمن تسليم الطائرات من العام 2005 وحتى العام 2009. وتتوالى التسليمات بموجب هذا العقد حتى العام 2011 ليصل عدد الطائرات إلى 257.
وتعتبر طائرة سوبر هورنت F/A-18E/F من بوينغ مقاتلة متعددة الأدوار قادرة على أداء أي نوع من المهام التكتيكية تقريباً، بما في ذلك مهام التفوق الجوي، وعمليات الضرب ليلا ونهاراً بواسطة قذائف دقيقة التوجيه، ومواكبة المقاتلات، والدعم الجوي القريب، ودك الدفاعات الجوية للأعداء، وضرب الأهداف البحرية والطلعات الاستطلاعية وغيرها، وقد قامت بوينغ بتسليم ما مجموعه 430 طائرة من هذا النوع للبحرية الأميركية حتى اليوم.
أما طائرة EA-18 Growler فهي المنصة الجوية المقاتلة الوحيدة التي تستطيع أن توفر كامل قدرات الحرب الإلكترونية المحمولة جواً، إضافة إلى قدرات الاستهداف والحماية الذاتية. وهي طراز مستمد من طراز مقاتلة سوبر هورنت المعدة لخط المواجهة لصالح البحرية، بنموذج المقعدين. وتتمتع بتصميم مرن جداً للقدرة على العمل من على حاملات الطائرات، أو من المطارات البرية. وهي تحل محل طائرة EA-6B Prowler، التي كانت في الخدمة في دور الهجوم الإلكتروني لدى البحرية الأميركية منذ العام 1971. وقد انضمت طائرة EA-18G إلى أسطول طائرات البحرية الأميركية في العام 2008، لدى إدخالها في أسطول التدريب.