الأربعاء، 9 فبراير، 2011

موقع دبكا أمريكا وضعت بوارج حربية قبالة الاسماعيلةو مصر تتجه لإحداث إنقلاب عسكرى

Egypt nears military coup. USS warships in Suez Canal



This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x531.
موقع دبكا أمريكا وضعت بوارج


A fresh surge of popular anti-Mubarak protest ripping across Egypt Tuesday, Feb. 8 has brought the country closer to a military coup to stem the anarchy than at any time since the street caught fire on Jan. 25.
Vice President Omar Suleiman warned a group of Egyptian news editors that the only choice is between a descent into further lawlessness and a military takeover in Cairo. The distinguished political pundit of the 1960s and 1970s Hasnin Heikal saw no other way out of the crisis but a government ruling by the army's bayonets.
The arrival of US naval, marine and air forces in the Suez Canal's Greater Bitter Lake indicated that the crisis was quickly swerving out of control.
debkafile's military sources report that the American force consists of the USS Kearsarge Expeditionary Strike Group of six warships. Helicopters on some of their decks are there to carry and drop the 2,200 marines of the 26th Marine Expeditionary Unit which has been bolstered by two special operations battalions.
The flotilla has a rapid strike stealth submarine, the USS Scranton, which is designed to support special forces' operations.
The US strike force has taken up position at a strategic point opposite Ismailia between the west bank of the Suez Canal and its eastern Sinai bank. It is poised for rapid response in the event of the passage of about 40 percent of the world's marine freights through the Suez Canal being threatened or any other extreme occurrence warranting US military intervention.
For a few hours Tuesday, it looked as though Egypt was finally going back to normal after a two-week popular uprising. But then, suddenly, thousands again took to the streets and squares of Egyptian towns - from the Western desert on the Libyan border up to the northern Sinai town of El Arish in the east, recalling Hosni Mubarak's warning of chaos if he were to depart too soon.
They mounted their biggest demonstration of the campaign to oust Mubarak - in Cairo, Alexandria, the Delta Cities, the industrial belt around Mahalla-el-Kebir and the steel city of Heluan, shouting "Death to Mubarak!" and "Hang Mubarak!"
Although reforms and pay hikes have been pledged by the new Egyptian government, large groups of workers, mainly in Cairo, rebelled against state-appointed managements and set up "Revolutionary Committees" to run factories and other work places, including Egyptian state TV and Egypt's biggest weekly "Ros el-Yusuf."
The stock market and the pyramids remained closed and traffic blocked solid on the streets of Cairo.




http://www.debka.com/article/20646/


أفاد موقع دبكا الإسرائيلي المقرب من الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية أن مصر تتجه نحو إحداث انقلاب عسكري، وعليه فقد قامت الإدارة الأميركية بوضع بوارجها الحربية قبالة الإسماعيلية.
ورجح موقع (تيك ديبكا) أن هذا السيناريو قد يتعزز لتعثر الحوار بين أقطاب المعارضة ونائب الرئيس عمر سليمان، وفشل النظام في إخماد الثورة، واتساع دائرة الاحتجاجات الشعبية التي تطالب برحيل الرئيس حسني مبارك.
وبحسب المصادر العسكرية للموقع، فإن الإدارة الأميركية قامت قبل أيام بوضع عدة بوارج من أسطولها الحربي بإحدى البحيرات ببلدة الإسماعيلية التي ترتبط بقناة السويس وتعتبر مركزا للاتصالات الإستراتيجية بين شمال وجنوب القناة.
ويتألف الأسطول الأميركي من ست بوارج تضم طائرات عمودية وقوة هجومية قتالية، ووحدة مارينز، ووحدة من سلاح الجو، وفيلق وحدة المارينز رقم 26 للعمليات الخاصة ويضم 2200 جندي ومظليين.
وتساند البوارج غواصة للهجوم السريع، ستكون مهمتها توفير الدعم العسكري ومساندة الوحدات الخاصة خلال عملياتها.
وتنسجم هذه المعلومات، مع تصريحات نائب الرئيس المصري سليمان خلال لقاء جمعه برؤساء تحرير الصحف بمصر، حيث قال "لا نستطيع التحمل طويلا، ولابد من إنهاء الأزمة بالحوار"، لافتاً إلى أن المسار البديل هو الانقلاب.
ويرى موقع تيك دبكا، أن منظومة القوة الأميركية التي ترابط قبالة الضفة الغربية لقناة السويس، وقبالة الضفة الشرقية لشبه جزيرة سيناء، تشير إلى أن واشنطن استدعت واستنفرت للمنطقة قوات متعددة تحسباً لأي تطورات.
وبحسب المصادر العسكرية للموقع الإسرائيلي، ستكون مهمة هذه القوات الحفاظ على انتظام الملاحة في قناة السويس، والتدخل العسكري في حال تعطلها أو التشويش عليها، خصوصاً أنه يمر يومياً عبر القناة قرابة 40% من التجارة العالمية.
والمهمة الثانية للقوات الأميركية، ستكون التدخل العسكري إذا ما اقتضت الحاجة وفي حال حدوث أي تطورات داخل مصر.