الثلاثاء، 11 يناير، 2011

تأثير الميج MiG-29 فى أسلحة الجو العربيه


هذا التقرير من موقع strategypage الشهير و يتحدث عن
MiG-29 ويوجد به معلومات صادمه
سأقوم بترجمة التقرير
مع وضع بعض المعلومات عن MiG-29



This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x480.
تأثير الميج MiG-29 أسلحة الجو
Take My MiG-29s, Please

January 1, 2011: The MiG-29s woes continue, with another user (Hungary) selling off their fleet of MiG-29s, and seeking better, and cheaper to operate, Western warplanes. Hungary received 28 MiG-29s in 1993, in payment of $800 million Russia owned Hungary. That came out to about $29 million per aircraft, each with about 14 years of service left in them. But Hungary found the aircraft expensive to maintain. Despite that, half of them were refurbished to extend their service life. In the meantime, two aircraft crashed, and now those that were not refurbished are being cannibalized for spare parts. But not everyone is fed up with the MiG-29. Although many nations (Algeria, Hungary, Malaysia, Lebanon) are refusing, or retiring, MiG-29s, Syria is eager to get them. That's because Syria is broke, and patron Iran is becoming less generous (because of its own economic problems) with subsidies for military equipment. Thus Russia announced, a year ago, that it was selling another 24 (or more) MiG-29s to Syria (which already has about fifty of them). Syria would also like to get its existing MiG-29s upgraded, but may not be able to afford that.
Other nations are backing away from MiG-29s because of reliability and durability problems. Several times in the last year, Russia has had MiG-29s grounded because of crashes, and suspicion that there might be some kind of fundamental design flaw. All aircraft were eventually returned to flight status. This has not helped sales, and most export customers prefer the larger Su-27 (and its derivatives like the Su-30).
The MiG-29 entered Russian service in 1983, as the answer to the American F-16. Some 1,600 MiG-29s have been produced so far, with most (about 900) exported. The biggest customer, India, received its first MiG-29s in 1986, with deliveries continuing into the 1990s. The 22 ton aircraft is, indeed, roughly comparable to the F-16, but it depends a lot on which version of either aircraft you are talking about. Then there are the reliability problems. Compared to Western aircraft, like the F-16, the MiG-29 is available for action about two thirds as often.
Syria has not been able to afford to let its pilots spend much time in the air, which reduces wear and tear on the MiG-29s and makes them last longer. Thus the Syrian MiG-29s can expect to provide target practice for more experienced Israeli pilots, flying advanced models of the F-16




http://www.strategypage.com/htmw/htp.../20110101.aspx



تواصل

MiG-29s خسارة عملائها
فقد أعلنت جمهورية المجر عن رغبتها فى بيع أسطولها من
MiG-29s وإحلال مقاتلات غربيه مكانها

وكانت المجر تعاقدت على 28 مقاتله MiG-29s فى عام 1993 بمبلغ 800 مليون دولار بسعر 29 مليون دولار للمقاتله
ولم يمر عليها فى الخدمه سوى 14 عامآ
إلا إن المجر وجدت إن المحافظه عليها سيكلفها الكثير
بالرغم من تجديد نصف ما تمتلكه من مقاتلات MiG-29s
مع تحطم مقاتله أو إثنان
والمقاتلات التى لم تجدد يتم تفكيكها لتكون قطع غيار

ولكن لا يفعل الجميع ذلك
على الرغم من ان دول مثل (الجزائر والمجر وماليزيا ، لبنان)
ترفض MiG-29
إلا إن سوريا حريصه عليها
وهذا بسبب قلة الدعم الإيرانى لها حاليآ لأن إيران الداعم الأكبر لها فى المعدات العسكريه تواجه مشاكل إقتصاديه كثيره
واعلنت روسيا قبل عام أنها ستبيع إلى سوريا 24 مقاتله MiG-29 وسوريا لديها بالفعل خمسين مقاتله MiG-29
وسوريا تود ترقية MiG-29 التى لديها لكن يعتقد أنها غير قادره على ذلك حاليآ
تراجعت دول أخرى عن MiG-29 فى العام الماضى بسبب مشاكلها وقلة الثقه فيها

وروسيا كانت أوقفت أسطولها من MiG-29 وعدم الإقلاع بسبب الحوادث والشك أنه يوجد خطأ فى تصميم هذه المقاتله
وعادت المقاتله للعمل بعد ذلك
إلا إن هذا قد ترك أثار لدى العملاء الدوليين
الذين لا يريدون الميج ويريدون بدلآ منها السوخوى27 ومشتقاتها السوخوى30

دخلت MiG-29 الخدمه عام 1983 وكانت الرد على الأف16 الأمريكيه
وتم إنتاج 1600 مقاتله تم تصدير 900 مقاتله منهم
وأكبر العملاء الدوليين هى الهند وهى اول عميل وإستلمت الهند MiG-29 بين عامى 1986 و 1990

المقاتله ذات وزن يقدر ب22 طن مقاربه للأف16 ولكن ليست بكل إصدراتها
الحديثه منها فقط

ولكن تواجه MiG-29 مشاكل الإعتماديه عند مقارنتها بالأف16
فالدوله التى تمتلك MiG-29 لا تستطيع تشغيل إلا ثلثى الإسطول فقط فى أغلب الأحيان

سوريا لم تكن قادره على السماح لطياريها بالطيران ساعات اطول على MiG-29 لكى تحافظ على المقاتله وعمرها الإفتراضى
وهذا يقلل من فرصة الطيارين السوريين على إصابة الأهداف أثناء التدريب
على عكس ذلك يطير الطيارين الإسرائيلين ساعات أكثر على مقاتلات أف16 وبطرازات حديثه
مما يعطيهم خبره أكثر




معلومات عن MiG-29

أغلب مواضيع MiG-29 الموجوده فى المنتديات العربيه منقوله من موسوعة ويكيبديا بالعربيه وبالرغم من وجود بعض الأخطاء بالنسخه العربيه
فالنسخه الإنجليزيه اكثر موثوقيه
إلا إنه يوجد بعض المعلومات الجيده
وسأقوم بتصحيح بعض الأخطاء


ميكويان ميج-29


الميكويان ميج-29 (روسية : Микоян МиГ-29) (لقب تعريف الناتو: فلكروم Fulcrum) هي طائرة مقاتلة من مقاتلات الجيل الرابع صممت للسيطرة الجوية في الإتحاد السوفيتى. طورت الميج-29 في السبعينات بواسطة مكتب تصميم ميكويان. قامت الميج-29 باول طيران تجريبي لها يوم السادس من أكتوبر لسنة 1976 ودخلت الخدمة في سلاح الجو السوفياتي في منتصف الثمانينات (تحديدا 1983) وتم تصديرها إلى العديد من الدول النامية إضافة إلى دول حلف وارسو وما زالت بالخدمة في القوات الجوية الروسية والعديد من الدول الأخرى.
تستطيع الميج-29 حمل ستة صواريخ جو-جو أر-73 إضافة إلى صواريخ أر-60
تستطيع حمل
الأر77 والأر27 حاليآ


ومدفعا 30 مم وقد صممت للقيام بمهمات التفوق الجوي والدفاع الجوي وحتى الهجوم الأرضي ورغم أن العديد من الخبراء يقارن إمكانياتها بالطائرة إف-16الأمريكية نظرا لتشابههم في الحجم الا انها في الواقع تشبه إلى حد ما المقاتلة إف-15 من حيث نوعية المهام التي تقوم بها

بالرغم من ان الروس قاموا بصناعتها لمواجهة
الاف-16 و الاف-15
إلا إن مقارنتها بالأف15 خطأ فادح
فهى بالكاد تستطيع مجاراة الأف16


. صنع منها أكثر من 1600 طائرة ميج-29 تعمل منها 281 طائرة حالياً في سلاح الجو الروسي

التطوير

علم السوفييت عام 1969 بالبرنامج الأمريكي "إف-إكس" والذي تطور لينتج الطائرة إف-15 إيجل. أدرك القادة السوفييت سريعاً أن المقاتلة الأمريكية الجديدة تعد متفوقة تكنولوجياً بشكل كبير عن المقاتلات السوفيتية المتوفرة آنذاك فظهرت الحاجة إلى مقاتلة متوازنة من حيث خفة المناورة (الذي ميز الطائرات السوفيتية دائما) بالإضافة إلى الأتظمة المعقدة (الذي ميز الطائرات الغربية).
قامت هيئة الأركان السوفيتية بإعلان طلب تصميم المقاتلة الجديدة وسمي البرنامج "مقاتلة الصف الأول المتطورة" (PFI). كانت الطلبات وطموحات القادة كبيرة جدا حيث طلبوا طائرة بعيدة المدى، تستطيع الإقلاع بسهولة من الممرات القصيرة، خفة وقدرة ممتازة على المناورة، سرعة تزيد عن ماخ 2، وقدرة كبيرة على حمل الأسلحة. تم التصميم الأيروديناميكي بشكل رئيسي في مكتب تساجي (بالتعاون مع مكتب سوخوي).





إلا أنه في عام 1971 قرر السوفييت حاجتهم لنوع أخر من المقاتلات، فبالإضافة إلى برنامج "مقاتلة الصف الأول المتطورة" أضيف برنامج أخر هو "المقاتلة التكتيكية خفيفة الوزن المتطورة" (LPFI). خططت مقاتلات سلاح الجو السوفيتي لتتكون من 33% PFI و67% LPFI. وازى هذا الإتجاه في الولايات المتحدة برنامج الإف-16 كمقاتلة خفيفة الوزن. كلف مكتب سوخوي ببرنامج المقاتلة الثقيلة والذي انتهى إلى المقاتلة سو-27. أما ميكويان فكلفت بالمقاتلة الخفيفة وانتجت الميج-29. بدأ تصميم الميج-29 (والتي سميت ميج-29 إيه) في عام 1974 وطارت لأول مرة في 6 أكتوبر 1977 والتقطتها الأقمار الصناعية الأمريكية في نوفمبر من نفس العام. ظن الأمريكيون أنها الطائرة "رام-إل" وهي طائرة تجريبية لم نتنج مزودة بمحرك تومانسكي أر-25.
على الرغم من تأخر البرنامج بسبب فقدان طائرتين أوليتين بسبب مشاكل متعلقة بالمحرك، دخلت الميج-29 B خطوط الإنتاج ودخلت الخدمة في أغسطس 1983 في مطار كوبينكا. اجتازت الطائرة الاختيارات المطلوبة في 1984 وبدأ تسليمها للصف الأول في القوات الجوية السوفيتية في نفس العام.
ظهر الفارق الواضح بين البرنامجين (الطائرة الثقيلة والخفيفة) عندما دخلت الميج-29 الخدمة في القوات الجوية، بينما كلفت السو-27 بمهام أكثر خطورة مثل تدمير أهداف الناتو الحيوية في العمق وسحق الأهداف الجوية المعادية. أما الميج-29 الأصغر حجما فقد حلت محل الميج-23 فورا في مهام مقاتلة الصف الأول. وضعت الميج-29 بشكل عام قريبا نسبيا من خطوط المواجهة وكلفت بمهمة حماية القوات البرية السوفيتية المتقدمة. صممت معدات الهبوط في الميج-29 بشكل قوي لتتحمل الممرات الجوية الغير ممهدة بشكل كامل أو غير مستعدة والتي توقع القادة السوفييت وجودها في حالة الهجوم البري السريع. كما كلفت الميج-29 بمهمة حماية طائرات الهجوم الأرضي من الطائرات الأمريكية مثل الإف-16 والإف-15. صممت الميج-29 لتوفر مظلة جوية للقوات البرية السوفييتية المتقدمة بحيث تتقدم للأمام مع القوات خلال هجومها.
أما في الغرب، أعطيت المقاتلة الجديدة لقب تعريف الناتو "فلكروم إيه". صدرت الميج-29 B بشكل كبير ولكن كنسخة أقل في الإمكانيات، الأولى هي "MiG-29B 9-12A" لدول حلف وارسو و"MiG-29B 9-12B" لبقية الدول. كانت الأنظمة الملاحية في النسختين أقل تطورا من تلك المخصصة للإتحاد السوفييتي بالإضافة إلى الغاء قدرة الطائرة على إطلاق الأسلحة النووية. أنتج تقريبا 840 طائرة من الطرازين.
أما النسخ المطورة من الميج-29 والتي زودت بأنظمة ملاحية متطورة فقد احتفظ بها في الإتحاد السوفييتي. اما النسخ متعددة المهام مثل ااميج-29 كيه والتي كان لها القدرة على الإقلاع من على متن حاملات الطائرات فلم تنتج أبدا بأعداد كبيرة. أما في الحقبة التي تلت تفكك الإتحاد السوفيتي فيبدو أن افتقار ميكويان للنفوذ السياسي وتفضيل منافستها سوخوي قد أدى إلى تأثر تطوير الميج-29 سلباً. بالرغم من هذا فما زال تطوير بعض الطرازات جاريا بغرض التصدير كما أنه في الأغلب سيتم تطوير الطائرات الموجودة حاليا في خدمة القوات الجوية الروسية.
طورت عدة نسخ من الميج-29 مثل الميج-29 إس.إم.تي والميج-29 إم. كما تواصل تطوير النسخة القادرة على الإقلاع من على متن حملات الطائرات الميج-29 كيه لصالح البحرية الهندية



التصميم

الملامح الأساسية

نظراً لأن الميج-29 صممت وفق المقاييس نفسها التي حددها مكتب تساجي للطائرة المقاتلة الصف الأول المتطورة (بي.إف.أي) تعد الميج-29 شبيهة إلى حد كبير بالسو-27 من الناحية الأيروديناميكية ولكن في وجود اختلافات ملحوظة. بنيت الميج-29 بشكل أساسي من معدن الألومنيوم مع عدد من المواد المركبة الأخرى. للميج-29 جناح مرتد للوراء بزاوية 40° متوسط الارتفاع في جسم الطائرة. كما أن للميج-29 ذنب مرتد للوراء وذيلين أفقيين.





مواصفات الطائرة ميج-29

الصفات العامة

تأثير الميج MiG-29 أسلحة الجو

  • الطاقم: 1.
  • الطول: 17.37 متر.
  • المسافة بين الجناحين: 11.4 متر.
  • الارتفاع : 4.73 متر.
  • مساحة الأجنحة: 38 متر².
  • الوزن فارغة: 11،000 كجم.
  • الوزن محملة: 16,800 كجم.
  • أقصى وزن: 21،000 كجم.
  • المحرك: محركين نفاثين نوع كليموف أر.دى-33 مزود بغرفة احتراق إضافية يعطي كل منهما قوة دفع 81.4 كيلو نيوتن.
تأثير الميج MiG-29 أسلحة الجو

الأداء

  • السرعة القصوى: ماخ 2.2 (2445 كيلومتر/ساعة).
  • المدى: 1430 كم بكامل وقودها
  • المدى الحر 2100 مع خزان وقود إضافى
  • أقصى ارتفاع: 18,013 متر.
  • معدل الصعود: 330 متر/ثانية (مبدئي)، 109 متر/ثانية (المتوسط - من صفر-6000 متر).
  • الحمل على الأجنحة: 442 كيلوجرام/متر².
  • النسبة دفع-وزن: 1.13.
التسليح

تسليحها القياسى حاليآ فى الطرازات الجديده

  • 1 * 30 مم رشاش من نوع GSh-30-1 يحمل 150 طلقة.
  • حوالي 3500 كجم من الأسلحة من ضمنهم 6 صواريخ جو-جو وجو-أرض من أنواع مختلفة.


تحمل الميج 29 ستة صواريخ R-73 اضافة إلى صواريخ R-60


six air-to-air missiles — a mix of semi-active radar homing (SARH) and AA-8 "Aphid", AA-10 "Alamo", AA-11 "Archer", AA-12 "Adder", FAB 500-M62, FAB-1000, TN-100, ECM Pods, S-24, AS-12, AS-14


Avionics




وهذه قائمه بالدول العربيه المستخدمه لها



  • تأثير الميج MiG-29 أسلحة الجو Algeria - 35 MiG-29s in service as of December 2010

  • تأثير الميج MiG-29 أسلحة الجو Sudan - 12 ordered, and 12 in service as of January
  • 2010ربما يكونو من الطراز
Mig-29SMT

It has been reported that Sudan has purchased some Mig-29SMTs

  • تأثير الميج MiG-29 أسلحة الجو Syria - 50 MiG-29s in operation as of January 2010.

  • تأثير الميج MiG-29 أسلحة الجو Yemen - 18 MiG-29SMTs and 1 MiG-29UBT in service as of January 2010
فى الواقع اليمن أول عميل


Mig-29SMT

In 2002, Yemen became the first international operator of the Mig-29SMT fighter aircraft. MIG Corporation supplied new built Mig-29SMTs (14?) valued at more than $470 million to the Yemeni Air Force as well as upgraded Mig-29 early models already operated by Yemen. MIG hopes to get orders for upgrading older Mig-29s

عيوبها

الطائرات التى تصدر إلى الدول الأخرى
تكون طائرات محدثه ومطوره وليست جديده بالكامل
وهذا أكبر عيوبها ومما أدى إلى الإخفاق فى تصديرها بصفقات كبيره


فالمقاتله لا ترتقى إلى مستوى المقاتلات الغربيه
وليس لها فرصه فى القتال
إلا فى قتال الدوج فايت
وذلك لعيوبها الكثيره
خصوصآ
وزنها الثقيل
وحمولتها القليله
ومداها القليل
وهذه أشياء أساسيه للحكم على اى مقاتله
وأيضآ عدد ساعات عمل المحرك والهيكل أقل من المقاتلات الغربيه بنسبه تقترب من 50 فى المائه
لذلك الدول المالكه لها لا تستطيع تشغيل إسطولها بكفأه


MiG-29K at МАК 2007

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x242.
تأثير الميج MiG-29 أسلحة الجو




MiG-29M


This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x511.
تأثير الميج MiG-29 أسلحة الجو



MiG29-OVT

This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x600.
تأثير الميج MiG-29 أسلحة الجو




MiG-29 cockpit

تأثير الميج MiG-29 أسلحة الجو