الأربعاء، 2 مارس، 2011

ارتفاع تكلفة مشروع المقاتلة تايفون في بريطانيا


Typhoon costs soar, upgrades
not ready until 2018



This image has been resized. Click this bar to view the full image. The original image is sized 800x543.
ارتفاع تكلفة مشروع المقاتلة تايفون


The Typhoon fighter jet will cost the government a fifth more than previously forecast by the Ministry of Defence, and will not reach its potential as a multi-role aircraft until 2018, a spending watchdog said on Wednesday. Skip related content

"The cost of the Typhoon project has risen substantially. Despite the Ministry of Defence (MoD) now buying 72 fewer aircraft, down from 232 to 160, a reduction of 30 percent, the forecast development and production cost has risen by 20 percent to 20.2 billion pounds," a report by the National Audit Office (NAO) said.
"This is a 75 percent increase in the unit cost of each aircraft."
The MoD has been repeatedly criticised for delays and cost over-runs on major defence projects. A parliamentary committee warned last year that the ministry could face an equipment funding gap of up to 36 billion pounds over the next 10 years.
Since then the nine-month-old coalition government has ordered cuts in defence equipment and personnel to help rein in Britain's record peacetime budget deficit.
Experts say more cuts may be needed to meet the goal of cutting the defence budget by 8 percent over four years.
The MoD agreed to purchase 232 Eurofighter Typhoon aircraft under a collaborative arrangement with Germany, Italy and Spain in the mid-1980s. The number of aircraft being purchased has subsequently fallen to 160.
The NAO report said that key investment decisions on Typhoon were taken on an over-optimistic basis and that costs had risen at a rate the MoD did not predict.
It added that the objectives of the four partner nations on the project were not fully aligned and that decision-making was slow.
The aircraft was designed primarily to fulfil an air combat role but is being upgraded to become a multi-role aircraft, which can conduct both air-to-air and ground attack missions.
The Typhoon already fulfils some key defence tasks but it is unlikely to reach its full potential as a multi-role aircraft until around 2018, said Amyas Morse, the head of the NAO.
"The full multi-role capability (of Typhoon) won't be available for a number of years. Until this happens the MoD will not have secured value for money from its over 20 billion pounds investment in Typhoon," said Morse



http://uk.news.yahoo.com/22/20110302...n-fa6b408.html


قالت هيئة رقابية على الانفاق في بريطانيا يوم الاربعاء ان المقاتلة تايفون ستكلف بريطانيا مبلغا يزيد بواقع الخمس عما توقعته وزارة الدفاع ولن تصل لكامل امكانياتها باعتبارها طائرة متعددة المهام الا في 2018 .
وقال تقرير لمكتب المراجعة الوطني في بريطانيا "تكلفة مشروع تايفون ارتفعت بصورة كبيرة ورغم أن وزارة الدفاع تشتري الان عددا أقل بواقع 72 طائرة بانخفاض من 232 الى 160 طائرة.. وهو انخفاض نسبته 30 في المئة.. ارتفعت تكلفة التطوير والانتاج المتوقعة 20 في المئة الى 20.2 مليار استرليني (32.90 مليار دولار)."
ووجهت الهيئة انتقادات متكررة لوزارة الدفاع البريطانية للتأخير وتخطي التكاليف في مشاريع دفاعية كبرى. وحذرت لجنة برلمانية في العام الماضي من أن الوزارة من الممكن أن تواجه فجوة في تمويل المعدات تصل الى 36 مليار استرليني على مدى السنوات العشر المقبلة.
ومنذ ذلك الحين أمرت الحكومة الائتلافية التي تولت السلطة منذ تسعة أشهر بخفض الانفاق على المعدات والافراد للمساعدة على الحد من العجز القياسي في الميزانية خلال وقت السلم.
ويقول خبراء انه ربما تكون هناك حاجة للمزيد من الخفض لتحقيق المستهدف بخفض ميزانية الدفاع ثمانية في المئة على مدى أربع سنوات.
وكانت وزارة الدفاع قد وافقت على شراء 232 طائرة تايفون الاوروبية المقاتلة بموجب اتفاق تعاوني مع المانيا وايطاليا واسبانيا في منتصف الثمانينات. وتراجع عدد الطائرات التي سيتم شراؤها فيما بعد الى 160 طائرة.
وذكر مكتب المراجعة الوطني أن قرارات الاستثمار بمبالغ كبيرة في تايفون اتخذت على أساس مفرط في التفاؤل وأن التكلفة ارتفعت بمعدل لم تكن وزارة الدفاع تتوقعه.
وصممت الطائرة في باديء الامر لتقوم بدور قتالي لكن يجري تحديثها لتصبح طائرة متعددة المهام ليمكنها القيام بمهام جو-جو وكذلك مهام الهجوم البري. لكن امياس مورس رئيس مكتب المراجعة الوطني قال ان من غير المرجح أن تصل الطائرة لامكانياتها الكاملة قبل 2018 تقريبا